‏إظهار الرسائل ذات التسميات child abuse. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات child abuse. إظهار كافة الرسائل

8/03/2013

Children Used on the Front-line of #Islamist Demonstrations #egypt

Shocking footage has emerged of Egyptian children being dressed in white ‘death shrouds’ in preparation for their ‘martyrdom’ by pro-Morsi families in a large demonstration at Rabaa al-Adaweya.






The children were heard chanting pre-rehearsed lines and were seen carrying posters that say “I am ready to die!” during a short march.
This is not the first time that such images have emerged, however media and government attention over the issue remains spotty, as debates over politics have quickly overshadowed social problems plaguing Egypt.
Under both international and local law, using children under 18 years as a tool for politics and placing these children at severe risk of death or injury is illegal.
With an impending dispersion by the government of the pro-Morsi demonstration at Rabaa al-Adaweya, it is evident that the lives of hundreds, if not thousands, of children will be put at severe risk.
The National Council for Childhood and Motherhood (a government department) has expressed concerns over the issue and has even labelled the use of children as a political tool “human trafficking.”
However, with a budget of 48 million Egyptian pounds ($US 6.85 million) and just 193 employees and due to current turmoil, the council lacks the necessary resource, and ability to take necessary steps to ensure that this child abuse is tackled.
As of yet, it does not appear that non-governmental organizations have attempted to tackle the use of children as a tool for politics by Morsi supporters. The United Nations Children’s Fund (UNICEF) in Egypt, however, is well-equipped and has previously provided necessary humanitarian and technical assistance to ensure children and mothers in Egypt are well-cared for.
Meanwhile, the media (both local and foreign press) appear to be enamored by recent political unrest, and have largely avoided tackling social issues.
Foreign governments meanwhile are still debating on whether to label Egypt’s latest unrest as a “coup” or a “revolution,” with the US Government deciding to not decide at all.
Though Egyptian Streets cannot independently call on government, UNICEF, or others to help ensure that Egyptian children are kept safe form such abuse, concerned citizens of Egypt and the world can, by ensuring that this child abuse is reported to relevant authorities, including local and foreign government representatives, NGOs, and the media.

Update: UNICEF acknowledges reports of child exploitation by political groups

The following statement was released by UNICEF in response to outrage over ‘child abuse’ at demonstrations:
“UNICEF is deeply concerned by reports that children have been killed or injured during the violent confrontations in Egypt over recent days. Disturbing images of children taken during street protests indicate that, on some occasions, children have been deliberately used and put at risk of witnessing or becoming actual victims of violence. Such actions can have a long-lasting and devastating physical and psychological impact on children. We call on all Egyptians and political groups not to exploit children for political ends, and to protect them from any potential harm.”
———————————————————————————————-
Contacts:
The National Council for Childhood and Motherhood – http://www.nccm-egypt.org/e61/index_eng.html
Full list of NGOs in Egypt can be found on the website of Child Rights International Network (CRIN): http://www.crin.org/reg/country.asp?ctryID=63&subregID

7/23/2013

Brave Little Girl Flees Forced Marriage, Records Powerful Testimonial #yemen


Brave Little Girl Flees Forced Marriage, Records Powerful Testimonial

 


The longstanding severity of Yemen's child marriages is gaining some much needed sunlight this week after a young survivor of this shocking custom took it upon herself to speak out on behalf of the untold many who can't.

Nada al-Ahdal, an 11-year-old from Sana’a, had been promised by her parents to an adult suitor not once, but twice.
The "gifted singer" had been raised by her uncle Abdel Salam al-Ahdal since practically birth, and had been given the opportunity to go to school and learn English.
Abdel Salam, who was also raising a nephew and his aging mother, attempted to guard young Nada from any attempt by her biological parents to marry her off to a rich groom, having experienced the death of his sister by self-immolation over an arranged marriage.
When Nada turned 10, Abdel Salam learned that Nada's mother and father had indeed sold her off to a Yemeni expat living in Saudi Arabia.
He phoned the groom in a panic, desperate to get him to rescind his offer.
"I called the groom and told him Nada was no good for him," Abdel Salam told the Lebanese publication NOW. "I told him she did not wear the veil and he asked if things were going to remain like that. I said ‘yes, and I agree because she chose it.’ I also told him that she liked singing and asked if he would remain engaged to her."
The man was persuaded to call the whole thing off, leaving Nada's parents "disappointed."
Months later they arrived in Sana'a, ostensibly to visit their daughter, but in reality were there to kidnap her and attempt another arranged marriage.
Nada asked to be returned to her uncle, but was told she had already been promised to someone.
Saying she would run away, Nada's family reportedly threatened her with death, but were unable to stop her escape.
She reunited with her uncle, who took her straight to the authorities.
After an investigation was opened into the forced marriage allegations, Nada's dad suddenly backed off the idea, and permitted her to continue living with her uncle.
"I managed to solve my problem, but some innocent children can't solve theirs," Nada said in a confessional released yesterday by MEMRI-TV. "[A]nd they might die, commit suicide, or do whatever comes to mind...It's not our fault. I'm not the only one. It can happen to any child."

2/20/2013

Gender-based violence against women around Tahrir Square

Gender-based violence against women around Tahrir Square

 

Impunity fuels sexual violence
Letting perpetrators in Egypt get away with sexual harassment and assault has fuelled violent attacks against women in the vicinity of Tahrir Square in recent months - continued impunity will only lead to further crimes, Amnesty International warned today in a new briefing.
Based on the accounts of survivors and activists gathered by Amnesty International, mob-led sexual assaults follow a clear pattern.
Women are attacked alone or separated from friends by a group of men that quickly escalates in number; the survivors are dragged inside the mob as hands and sometimes weapons violate their bodies and the men attempt to remove their clothes.
“Horrific, violent attacks on women including rape in the vicinity of Tahrir Square demonstrate that it’s now crucial President Morsi takes drastic steps to end this culture of impunity and gender-based discrimination, and for all political leaders to speak out,” said Hassiba Hadj Sahraoui, Deputy Director for the Middle East and North Africa at Amnesty International.
“Impartial, thorough investigations are vital to determine whether these mob attacks are co-ordinated by state or organized non-state actors and ensure perpetrators are brought to justice.
“The tactics used by mobs in recent protests is a harrowing reminder of the sexual harassment and assault against women protesters under ousted president Hosni Mubarak. Women have been a vital part of protests and have sacrificed much in their fight for freedom and social justice. Egyptian authorities need to honour their activism and pull out all stops to address endemic violence against women in all echelons of society.”
Operation Anti-Sexual Harassment/Assault (OpAntiSH/A), an initiative set up by a number of Egyptian human rights organizations and individuals, received reports of 19 cases of violent attacks against women on 25 January 2013 in the vicinity of Tahrir Square. The group I Saw Harassment intervened in a further five cases.
Amnesty International has gathered testimony from women recently attacked by mobs in and around Tahrir Square often using weapons in attacks that last from five minutes to more than an hour. Female and male activists who have intervened to rescue women from such attacks have also reported physical and sexual assaults.
Doctor Madga Adly at the Nadeem Centre for the Rehabilitation of Victims of Violence confirmed that in at least two cases blades were used, including on survivors’ genital areas.
Women’s rights activists and some of the survivors believe that the attacks are aimed at excluding women from public places, silencing them and breaking the spirit of the opposition.
Doctor Rawya Abdel Rahman, a 67-year-old women’s rights activist and grandmother, told Amnesty International what happened to her during a women’s march in 25 January protests: “Tens of hands then came onto me, some touching my thighs… I started screaming…Then five or six men dragged me away from the circle, as someone was trying to lift my clothes-up.”
Despite these attacks, survivors are undeterred in their fight for justice and insist on continuing to participate in events shaping Egypt’s future. One survivor of a violent sexual assault, Dalia Abdelwahab, told Amnesty International: “I will not stay quiet. All women in Egypt need to wake up…. Otherwise, such violence will continue…”
“Given the stigmatization attached to harassment and sexual assaults against women and the attitudes of law enforcement officials, many cases go unreported. Those who do try and press charges face a wall of indifference and even blame and contempt in their struggle for justice,” said Hadj Sahraoui.
The Egyptian Constitution adopted following a public referendum in late December 2012 ignored the rights of women and did not explicitly prohibit discrimination on the grounds of gender, further entrenching discriminatory practices and attitudes.
The state National Council for Women condemned the violence and called for investigations. It is now time for President Morsi, as the head of State, to do the same and demonstrate real political will to tackle the violence.
In 2005, groups of men were reportedly hired by the government to attack women journalists calling for a boycott of the referendum on constitutional reform. To date, nobody has been held to account.
In March 2011, 17 women protesters were subjected to “virginity tests” by the military. In March 2012, a military court dismissed the only case brought by one of the women.

 

العنف ضد المراة العربية الى اين !! Violence against women in the Arab world






مشهد يتكرر في أغلب بيوت مصر , البنت أبوها مدير ادارة حياتها و أخوها نائب المدير , لحد ما يطلع معاش و ييجي جوزها كمدير جديد , و لو اتطلقت يرجع أبوها تاني و لو جوزها مات و ابنها كبر , يبقي كدة اتطمننا ان فيه ادارة جديده برضه. لو كبر ابنك خاويه , لكن بنتك لأ.








سائق الميكروباص : مكنش ينفع غير الدوله الدينيه
انا : اشمعنا ؟؟
السائق : حتطبق الشريعه بجد
انا : يعني ايه تطبق الشريعه ؟؟
السائق : اديك مثل بسيط , نعمل اتوبيسات للرجاله و اتبوسيات للستات و نخلي الست تتفرغ لبيتها و عيلها
انا : طب انت شايف ان مشاكل مصر كلها واقفه علي ان الستات تبقي في اتوبيس و الرجاله في اتوبيس
السائق : ده مثل بسيط .. انت عارف العيل اللي بتعاكس , حتتربي و مش حتشوف بت مع واد تاني في الشارع
انا : و انت ايه اللي مضايقك لما يكون في بنت مع ولد في الشارع
السائق : نعم !!!! انت ترضي اختك تمشي مع ولد
انا : يعني مش فاهم ايه المشكله مع زميلها .. خطيبها , ابن عمها , و يمكن يكون الولد ده , انا اخوها
السائق : يعني ايه بنتي او اختي تمشي مع ولد و تتمرقع في الشارع
انا : يعني افرض بنتك عندها زميل ليها او حد معجب بشخصيتها و صديقها
السائق : ده انا اديها بالجزمه و اكسر لها رقبتها !!
انا : طب ما انت حتمنعها .. حتعمل كده من وراك
السائق : ما هي لو عملت كده وحياه امها ما حخرجها من البيت !! , طرطور انا ؟؟
انا : معلش بس انت ازاي تسمح لنفسك , انك تضرب بنتك ؟؟ هي مش انسان ناضج تقدر تحدد مصيرها ؟؟
السائق : ناضج ايه يا كابتن ؟؟ البنت ديه تبعي لغايه ما تتنيل تروح بيت جوزها و لو جوزها طرطور دي مش قصتي
انا : طب عدم الامؤخذه , الطرطور ده يعرفها ازاي ؟؟ قصدي مين حيجي يخطبها ؟؟ لو ميعرفهاش ؟؟
السائق : ما انا خلاص اخترت لها
انا : هايل , و يا تري لو عندك ابن ؟؟ حتختار له برضه ؟؟
السائق : بص انا حشوف اختياره لو عجابني تمام , لو معجبنيش حقوله لا ..
انا : يعني حتعقد معاه تقنعه ؟؟
السائق : اه , طبعا لو كبر ابنك خاويه ...
انا : طب و لو كبرت بنتك ؟؟؟؟؟
السائق : بس يا استاذ .. انت بتلف و تدور علي نقطه .. من الاخر عشان اريحيك .. البنات لازم تتربي مش تلبس لي ملزق و ضيق و تروح تصاحب ولاد و تقولي هي حريه .. لا مش حره
انا : ما حضرتك لو مربيها صح , هي من الاساس مش حتعمل حاجه غلط ....
( مش حكمل عشان هنا الحوار خد طريق تاني و الحمد الله اني وصلت بيتي سليم ) .......................
, , , ,
انا مش عارف ليه في ثقافه سايده ان الاب او الاخ يمتلك بنته او اخته !؟!؟؟! ليه مش قادرين يقتنعوا انها انسان كامل زي الولد بالظبط ؟؟ و ليه متخيلين ان الكبت و الحبس هما الحل ؟؟؟ ميعرفوش ان الممنوع مرغوب .. يعني احبس و افصل و امنع و ابعد .. برضه لو في مشكله حتفضل موجوده .. اما لو اتكلم و ناقشت و تواصلت ... المشكله مش حتبقي موجوده , عشان خلاص طلعت للنور ... و اللي متعود علي الضلمه حيعيش طول عمره يخبي و يخفي في الضلمه , بس اللي متربي علي النور , بيبقي انسان حر , ناضج , عارف مصلحته ... مش بيخاف من حد عشان عارف انه في السليم ... فلتسقط سياسه الترهيب و تبدأ سياسه الاقناع و التوعيه !











2/13/2013

الطفل بائع البطاطا عمر عمران #egypt Another tragic story of police brutality in Egypt discovered in the morgue.

 
Another tragic story of police brutality in Egypt discovered in the morgue.

  Omar is a 10 years old street vendor who, like many other vendors, used to sell roasted sweet potatoes around the streets of Tahrir.

Last time he was seen in the premises of the American embassy where some clashes between the police and protesters took place in the last couple of weeks.

He was missing and his family found the vehicle in the street, they went to look for him in police stations then the morgue just to realize that their kid's body arrived there from Tahrir on Feb the 3rd and that he was killed with two bullets in the chest and the head.

Here is the Arabic source of the story collected by some local Egyptian rights group working on the cases of those who go missing around clashes and protests:
 
الطفل بائع البطاطا from semo on Vimeo.
ليس من الطبيعي ان تستيقظ ذات صباح علي خبر مثل هذا" مقتل بائع بطاطا محيط السفارة الامريكية برصاص جندي امن مركزي عن طريق الخطأ" .. الخبر غير تقليدي بالمرة ..لذلك ذهبت الي محيط السفارة الامريكية واضطررت الي القفز من احد الأسوار لدخول المنطقة التي من المفترض انه قتل فيها بائع البطاطا المجهول..لم استطع الوصول الي تفاصيل اكبر في هذه القصة الغريبة..
اليوم تقابلت مع نازلي حسين زميلتنا في مجموعة لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين التي طالعتني علي صورة جثة لطفل مجهول قيل انه قتل في احداث السميراميس الاخيرة وان الصورة التقطها احد اطباء مستشفي المنيرة العام وانه بعد خلاف مع الشرطة أخذت الشرطة الجثة من مستشفي المنيرة الي مكان مجهول، ثم سلم احد اطباء المستشفي صورة الطفل لأحمد عبدالرحمن زميلنا في مجموعة لا للمحاكمات العسكرية اثناء بحثه عن الشاب محمد الشافعي المفقود منذ خروجه يوم ٢٩ يناير.

صورة الطفل المقتول برصاصتين الاولي في الرأس والثانية في الصدر تجاوزت حدود الكلمات بمراحل.. بدات الأسئلة اين قتل وكيف وأين اختفت جثته.. وبدأ البحث
تحدثت الي احد مصادري في مستشفي المنيرة والذي اكد وصول جثمان الطفل في ٣ فبراير تمام الثانية عشر مضروب بطلق ناري في الرأس والصدر وان الشرطة نقلته الي مشرحة زينهم وان الطفل وصل من التحرير..
عدت الي تفاصيل الايام واكتشفت ان الاشتباكات توقفت في هذه الفترة في منطقة السميراميس فكيف قتل الطفل بالرصاص الحي في التحرير ؟! وفي نفس الوقت اكدت زميلتنا مي سعد التي ذهبت الي مشرحة زينهم في ٧ فبراير اثناء رحلة البحث عن محمد الشافعي الشاب المختفي منذ ٢٩ يناير في الاحداث الاخيرة وقال لها عامل المشرحة ان ثلاجة المشرحة كان يوجد بها طفل وان اهله تعرفوه عليه واستلموه..
بدأنا في تجميع كل الخطوط..
تحدثنا الي احد مصادرنا في مشرحة زينهم وكشف التالي..انه في ٣ فبراير وصل جثمان طفل من التحرير مضروب في الصدر والرأس وبعد ايام تعرف عليه اهله بعد البحث عنه في محيط التحرير ولم يجدوا الا " عربية البطاطا " التي كان يعمل عليها ثم ذهبوا الي المشرحة لاستلامه..
عدت لاصل الخبر المنشور عن مقتل بائع البطاطا فوجدته في ٣ فبراير أيضاً..
إذن..الطفل المجهول هو بائع البطاطا الذي قتلته الشرطة ولم تعلن في بيانها الذي اعلنته ان بائع البطاطا كان طفلا لا يتجاوز العشر سنوات ولم تذكر أيضاً انه قتل برصاصتين نافذتين في الرأس والصدر بل قالت ان عسكري امن مركزي اطلق رصاصة واحدة بطريق الخطأ وهذا لم يحدث..
جريمة الداخلية الصامته مروعة بالفعل لانها قتلت طفلا خرج ذات صباح يعمل ليجني جنيهات قليلة وعاد جثة هامدة ..نحن لا نعرف لماذا قتل الطفل بهذه الصورة المرعبة لكننا علي يقين ان جهاز الداخلية الذي يقتلنا ويسحلنا في وضح النهار لن يرتدع عن قتلنا في الخفاء..
ما حدث يطرح عدة اسئلة هامة... كم عدد الضحايا الذين قتلتهم الشرطة دون ان ندري خلال الاحداث الاخيرة؟ اين ذهب الشباب الذي خرج ولم يعد ولم نجدهم في المستشفيات او المشارح او النياباتاو الأقسام او معسكرات الامن المركزي مثل محمد الشافعي الذي خرج يوم ٢٩ يناير؟ كم شاب قتلوا من التعذيب في معسكرات الامن المركزي ولم يستدل عليهم؟
هذه الشهادة على عهدة رشا عزب، نازلي حسين ، مي سعد واحمد عبدالرحمن
 
شهادة ظابط شرطة 
 
النقيب محمد حنفى يكتب :
يوم الاحد 3/2/2013
واقف فى خدمتى عند السفارة الامريكية و هناك فى كتيبة صاعقة من الجيش قاعدة فى مدرسة .. و ييجى بياع بطاطا غلبان طفل عنده 12 سنة عايز يبيع للعساكر يقوم عسكرى الجيش يهزر معاه بالسلاح .. و فجأة نسمع صوت طلقة اروح اشوف فى ايه الاقى عسكرى جيش بيفرغ سلاحه و باقى العساكر بتجرى على المبنى جوه المدرسة و الكل بيستخبى .. وبياع البطاطا مرمى غرقان فى دمه و طلقة جوه صدره قدام باب المدرسة .. ييجى ظباط المباحث و الامن المركزى و المطافى و نكلم الاسعاف و يدخل مشرف المباحث المدرسة و يقول فين الظابط اللى هنا يطلع ملازم اول يقوله احنا مالناش دعوة بحاجة احنا لاقيناه كده .. تيجى الاسعاف تاخد الطفل البرئ و يطلب المسعف مرافق للحالة فيرفض الجيش انه يطلع حد من عنده لحد ما قام لواء المباحث مركب امين شرطة مع الاسعاف و بسرعة على مستشفى المنيرة .. و الجيش يقفل على نفسه مدرسته و يقول انا مش من هنا .. و يموت الطفل و ييجى الخبر فى نفس اليوم على قناة الحياة ((العثور على جثة مجهولة فى محيط السفارة الامريكية)) .. و الخبر على اليوم السابع تانى يوم ((العثور على جثة طفل مصاب بطلق نارى فى التحرير))

الكلام ده كله حصل قدام عينى و اللى مش مصدق يروح عند السفارة هيشوف عربية البطاطا واقفة زى ما كانت من يوم الاحد
 
والد الطفل عمرلـ مرسى حسبى الله ونعم الوكيل فيك

2/07/2013

مسيرة الشارع لنا #مصر #التحرير #egypt Protesters condemn the sexual harassment of female protesters and security force violence

مسيرة جديدة ضد التحرش ببنات مصر
The women of Egypt have said their word: Patience has limits!
The women of Egypt raise their knives during the "Street is Ours" march yesterday against Sexual Harassment/Assault in Egyptian streets
Op Anti-Sexual Harassment/Assault قوة ضد التحرش/الإعتداء الجنسي الجماعي HarassMap خريطة التحرش الجنسي


Op Anti-Sexual Harassment/Assault قوة ضد التحرش/الإعتداء الجنسي الجماعي


.
 أم كلثوم ترفع سكّينها 



















11/22/2012

Egyptian women's demonstration in front of the presidential palace to demand the criminalization of harassment

Egyptian women's demonstration in front of the presidential palace to demand the criminalization of harassment

مظاهرة نسائية مصرية أمام القصر الرئاسي للمطالبة بتجريم التحرش


شارك أكثر من 30 حركة نسائية مصرية الخميس في وقفة احتجاجية سلمية، تضمنت تنظيم سلاسل بشرية أمام قصر الاتحادية الرئاسي لتقديم وثيقة مجمعة لرئيس الجمهورية تتضمن مطالب النساء التى يجب تضمينها فى الدستور الجديد، ومشروع قانون لتجريم التحرش الجنسى



من بين الأحزاب والحركات السياسية المشاركة في الاحتجاجات أحزاب الدستور والتجمع والمصري الديموقراطي الاجتماعي، والحركة النسائية المصرية واتحاد النساء التقدمي وإئتلاف ثوار مصر فضلا عن المبادرات المناهضة للتحرش والعنف والتمييز ضد النساء


تقول المستشارة تهاني الجبالي، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا في لقاء مع بي بي سي، إن هناك تعمدا من جانب التيارات الإسلامية التي تحوز الأغلبية البرلمانية حاليا "لتهميش وإقصاء المرأة"

طالبت المشاركات في المظاهرة بتضمين مطالب المرأة فى الدستور الجديد، واقرار مشروع قانون لتجريم التحرش الجنسى.

الى جانب المطالبة بتجريم التحرش رفعت المشاركات في المظاهرة شعارات ومطالب اخرى كمكافحة ختان الاناث.

وفقا لدراسة "غيوم في سماء مصر" التي اعدت سنة 2010 وشاركت فيها الف امرأة وفتاة مصرية، فإن 83 في المئة من المستطلعة آراؤهن قلن إنهن تعرضن للتحرش اللفظي او الجسدي، وأن 46.1 منهن قلن إنهن يتعرضن للتحرش بصورة يومية.

قالت فريدة النقاش، رئيس تحرير جريدة الأهالي لبي بي سي، إنها تشارك في الوقفة الاحتجاجية اليوم ضمن "سيدات الاتحاد النسائي التقدمي" أحد أفرع الحركة اليسارية المصرية لشعورها بوجود "تعمد لتهميش دور المرأة في الدستور

طالب بعض المشاركات بضرورة الاستماع إلى كافة الممثلين عن الحركة النسائية المصرية بأطيافها المختلفة داخل لجان الاستماع الخاصة بكتابة الدستور. 

8/11/2012

شيخ الجامع سعودى وهابى لوطى يتحرش جنسيا بطفل يصلي في جامع #السعودية #الرياض #اليمن

للاسف دول شيو جوامع وهابيين اولاد وسخة لا هيبة لبيت الله ولا للطفل الى رايح يصلى للة يحص فية كدة و فى بيت الله هى دية الوهابية والغلمان الحلال و الدعارة الحلال


شيخ جامع يتحرش جنسيا بطفل يصلي في جامع

6/01/2012

#Yemen Girl died as a result of rape brutal by a wide range of human wolves


Girl died as a result of rape brutal by a wide range of human wolves



Died on Monday, 13-year-old girl orphaned in the age of the mother 





after being raped by a group of drunks are said to number up to 7 people, three of whom are residents of the neighborhood.Well-informed sources to bless Press that the death was due to the brutal rape by a large number of drunks who extracted humanity and compassion from their hearts and missed their religious faith, and turned to the human wolves.Local sources informed that Ali Abdul Karim Hamid is the main suspect in the crime of rape, as well as someone else from the family of the hero, and the third person of the same warm and others from the lane adjacent to the medial lane that took place where the crime.The sources said the rape took place on Wednesday in the early morning during directed the girl to the bakery to buy the needs of her family of bread, where the abduction of the girl to a car belonging to the invited Ali Abdul Karim Hamid was Bmeith, was raped girl brutally murdered by the accused, then they distort her face machines sharp.The sources confirmed that Sheikh Mhley complacent, and sane hot Malik Razi intervention along with the defendants, the discretion to issue and pay money to the father of the girl against the silence, and floated the idea of ​​her to marry one of the defendants, but things took place is not what was planned by criminals and Sheikh Mhley and sensible heat, where the leaked news after the death of the girl.And met yesterday residents warm After the spread of news in the hall s Middle and discussed the crime and demanded the extradition of offenders and criminals, and attended a military force after the agreement to hand over the perpetrators, but Karim Hamid refused to hand over his son, and challenged everyone and threatened to kill anyone who tries to approach his son Ali, which led to the withdrawal of military force.And live lane medial and the era in general a state of panic and fear and astonishment of hot girls being exposed to similar attacks and demanded the arrest of criminals to be an example to others.He appealed to the people of the era and the Minister of the Interior to intervene quickly to uncover the circumstances of the incident and arrest the perpetrators who committed this heinous case and zero tolerance with them or cover them, and especially warm and sane Mhley Sheikh Radhi, to be an example to others.He also appealed to the people and the people of the era of civil society organizations and the fence interested child protection intervention and follow up the case, as the issue of public opinion, especially that the victim was a child older than 13 years.Community site continues to mobilize in defense of 7 accused of raping a girl at the age of 13 years have led to crime and death.

5/30/2012

توفيت الفتاة نتيجة الإغتصاب الوحشي من قبل مجموعة كبيرة من الذئاب البشرية













توفيت الفتاة نتيجة الإغتصاب الوحشي من قبل مجموعة كبيرة من الذئاب البشرية





*يمن برس
توفيت يوم أمس الأثنين فتاة عمرها 13 سنة يتيمة الأم في منطقة عصر بعد تعرضها للإغتصاب من قبل مجموعة من السكارى يقال أن عددهم يصل إلى 7 أشخاص ثلاثة منهم من سكان الحارة.


وأكدت مصادر مطلعة ليمن برس أن الوفاة تمت بسبب الإغتصاب الوحشي من قبل عدد كبير من السكارى الذين أنتزعت الرحمة والإنسانية من قلوبهم وغاب الوازع الديني عنهم، وتحولوا إلى ذئاب بشرية.



وقالت مصادر محلية مطلعة أن علي عبدالكريم حميد يعتبر المتهم الرئيسي في جريمة الإغتصاب، بالإضافة إلى شخص اخر من أسرة البطل، وشخص ثالث من ذات الحارة واخرين من حارات مجاورة لحارة الأنسي التي وقعت فيها الجريمة.


وقالت المصادر ان عملية الإغتصاب تمت يوم الأربعاء الماضي في الصباح الباكر أثناء توجه الفتاة إلى المخبز لشراء إحتياجات أسرتها من الخبز، حيث تم إختطاف الفتاة إلى سيارة تعود للمدعو علي عبدالكريم حميد كانت بمعيته، وتم إغتصاب الفتاة بوحشية من قبل المتهمين، ثم قاموا بتشويه وجهها بالآلات حادة.


وأكدت المصادر أن الشيخ مشلي الرضي، وعاقل الحارة عبدالملك الرضي تدخلا  إلى جانب المتهمين، للتكتم على القضية ودفع أموال لوالد الفتاة مقابل سكوته، وطرحت فكرة تزويجها بأحد المتهمين، لكن الأمور جرت على غير ما خطط له المجرمين والشيخ مشلي وعاقل الحارة، حيث تسربت الأخبار بعد وفاة الفتاة.


وأجتمع يوم أمس سكان الحارة بعد إنتشار الخبر في قاعة ليالي الشرق وناقشوا الجريمة وطالبوا بتسليم الجناة والمجرمين، وحضرت قوة عسكرية بعد الإتفاق على تسليم الجناة الإ ان عبدالكريم حميد رفض تسليم نجله، وتحدى الجميع وهدد بقتل كل من يحاول الإقتراب من نجله علي، مما أدى إلى إنسحاب القوة العسكرية.


وتعيش حارة الأنسي ومنطقة عصر بشكل عام حالة من الذعر والذهول وتتخوف فتيات الحارة من تعرضهن لإعتداءات مماثلة وطالبن بإلقاء القبض على المجرمين ليكونوا عبرة لغيرهم.


وناشد سكان منطقة عصر وزير الداخلية بسرعة التدخل لكشف ملابسات الحادث وإلقاء القبض على الجناة الذين أرتكبوا هذه القضية البشعة وعدم التساهل معهم أو من تستر عليهم وخاصة عاقل الحارة والشيخ مشلي الرضي، ليكونوا عبرة لغيرهم.


كما ناشد أهالي وسكان منطقة عصر منظمات المجتمع المدني ومنظمة سياج المهتمة بحماية الطفولة بالتدخل ومتابعة القضية، بإعتبارها قضية رأي عام وخاصة أن الضحية طفلة لم يتجاوز عمرها 13 سنة.





يستمر موقع حشد نت في الدفاع عن 7 متهمين بإغتصاب فتاة في عمر 13 سنة أدت الجريمة إلى وفاتها.
حشد نت يقف إلى جانب المتهمين في قضية إغتصاب "طفلة" هزت صنعاء
وهاجم موقع حشد نت موقع "يمن برس" بشدة، بعد أن كشف يمن برس تفاصيل الجريمة، التي هزت العاصمة صنعاء، جرت وقائعها في منطقة عصر وطالب النائب العام بالتحقيق في القضية.


وقال مصادر مقربة من صلاح الصيادي، أمين عام حزب الشعب الديمقراطي، أن الصيادي تربطه علاقة بعبدالكريم حميد والد أحد المتهمين، وأنه تواصل مع صلاح الصيادي وطلب منه التغطية الإعلامية ضد موقع يمن برس.



وقالت المصادر أن حميد سلم مبالغ مالية للصيادي كمكافأة عن التغطية الإعلامية التي سيقوم بها.


وتلقى موقع يمن برس ومدير التحرير الكثير من رسائل الشكر والتضامن من المهتمين والنشطاء على كشفهم تفاصيل الجريمة للرأي العام.


وقال مدير تحرير "يمن برس" أن التسول أشرف مما يقوم به الصيادي من تغطية مأجورة عبر المواقع الإعلامية التابعة له لصالح ذئاب بشرية أرتكبت جريمة بشعة.


وأضاف رئيس تحرير يمن برس أنه تحاشى أن يعلن للجميع تلقي الصيادي لمبالغ مالية، الإ أن موقع حشد نت أستمر في مهاجمة موقع يمن برس مما أستدعى إيقافه عند حده.


يذكر ان مسيرة كبيرة خرجت الأسبوع الماضي من أمام وزارة العدل إلى مكتب النائب العام بصنعاء، تضامناً مع الطفلة بعد نبأ وفاتها جراء الإعتداء الوحشي الذي تعرضت له من قبل المتهمين، حيث طالب المشاركون في المسيرة بالقبض على الجناة ليكونو عبرة




تحديث بتاريخ 6/6/2012

رئيس الجمهورية يوجه النائب العام والداخلية باجراءات عاجلة بخصوص قضية "طفلة عصر"


وجه رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي كلاً من النائب العام ووزير الداخلية باتخاذ الاجراءات اللازمة فيما يخص قضية طفلة عصر المغتصبة.


وكان عشرات من الناشطين والحقوقيين والصحفيين نفذوا اليوم الأربعاء وقفة أمام منزل رئيس الجمهورية للتضامن مع طفلة عصر التي تعرضت للاغتصاب من قبل اشخاص مازالوا مجهولين.



ورفع المحتجون رسالةً خطيةً إلى رئيس الجمهورية طالبوه خلالها بسرعة التوجيه إلى الأجهزة المختصة لكشف ملابسات الحادثة وتوضيحها للرأي العام كونها _حسب الناشطين_ لا تخص الضحية أو اسرتها فقط، ولكنها تعتبر سابقة خطيرة تمس حياة أفراد المجتمع ككل.


واتهمت إلهام علون/ رئيسة مؤسسة غزال للمرأة والتنمية بعض المنظمات الحقوقية بالتقصير والتساهل تجاه الحادثة لأنها_بحسب علوان_ تلهث وراء الشهرة وليس انتصاراً لحقوق الناس.


وشكرت علوان منظمة هود التي قالت أنها من أهم المنظمات الحقوقية و" سنسلّمها القضية ونحن بعدها، نحن لا نبحث عن أدوار وبطولات شخصيّة بقدر بحثنا عن الانتصار للحقيقة والعدالة".


من جهته قال المحامي عمّار الشامي من منظمة هود للدفاع عن الحقوق والحريات إن هدف هذه الوقفة هو المطالبة بعدم اهمال القضية أو تمييعها وحتى لا يتمكن الجناة من الافلات من العدالة.


وأضاف : هناك عدة وقفات وانشطة ستتم في الأيام القادمة ويتم حالياً التنسيق بخصوص تشكيل فريق مناصرة وتبني القضية من عدة منظمات حقوقية وناشطين وصحفيين لكشف ملابسات الحادثة وتسليم الجناة إلى القضاء وأخذ جزاءهم العادل.


بليغ المخلافي من مؤسسة التنمية الشبابية ناشد المنظمات الحقوقية للالتفاف حول هذه القضية الانسانية التي تستحق الوقوف إلى جانبها ومناصرتها حتى تتكشف خباياها للرأي العام .


وترى الصحفية غادة العبسي أن المتنفذين هم السبب وراء تعتيم القضية وعدم كشف ملابساتها، كما ان الاعلام لم يقم بدوره على الوجه المطلوب حيال هذه الحادثة التي يفترض أن تتحول إلى قضية رأي عام.


وتضيف العبسي : المجتمع ووسائل الاعلام جزء من هذه البيئة وينظرون إلى قضايا الشرف كخطوط حمراء لا يفترض الخوض فيها رغم أن مثل هكذا قضايا تهدد المجتمع ككل وليس فقط طفلة عصر أو أسرتها.


هذا ويعتزم الناشطون تنفيذ وقفة تضامنية أمام مكتب النائب العام صباح السبت وتسليمه توجيهات رئيس الجمهورية بسرعة اتخاذ اللازم تجاه القضية، واهابوا بكل المنظمات الحقوقية ووسائل الاعلام والمواطنين بالحضور والمشاركة الفاعلة حتى تأخذ العدالة مجراها .