صاعقات القلوب ولاية سيناء WATCH: New ISIS Video Shows Snipers in Sinai, Egypt

0 التعليقات

صاعقات القلوب ولاية سيناء

WATCH: New ISIS Video Shows Snipers in Sinai, Egypt

 

ISIS Video Shows Snipers in Sinai, Egypt صاعقات القلوب from semo on Vimeo.

 

Download links for original.mp4 – Mirrorcreator – Upload files to multiple hosts

الجودات المتاحة
جودة 720
جودة 480
جودة 360
جودة 240
أو عن طريق الروابط التالية
240.mp4 – 43.8 MB
480.mp4 – 118.1 MB
360.mp4 – 67.9 MB
720.mp4 – 259.4 MB

Download links for banner.jpg – Mirrorcreator – Upload files to multiple hosts
Download links for 240.mp4 – Mirrorcreator – Upload files to multiple hosts
Download links for 360.mp4 – Mirrorcreator – Upload files to multiple hosts
Download links for 480.mp4 – Mirrorcreator – Upload files to multiple hosts
Download links for 720.mp4 – Mirrorcreator – Upload files to multiple hosts

 

 



Continue reading

Hosni Mubarak Is Free

0 التعليقات
Wonder F*** land 
 Hosni Mubarak Is FREE
The Court of Cassation dropped on Thursday all charges against toppled President Hosni Mubarak in relation to ordering the killing of protesters during the January 25 revolution in 2011.
The charges had related to the deaths of 239 people and injuries of 1,588 across 11 governorates in Egypt.
Mubarak had been sentenced to life in prison in 2012 for the killing of protesters before appealing the sentence.



Continue reading

رعد الشمال

0 التعليقات


رعد الشمال



ما هى رعد الشمال؟؟! و ما سبب تجمع اكثر من 20 ردولة من المرتزقة ,اكبر تجمع للدول المرتزقة فى التاريخ عشرين دولة و شركات مثل بلاك وتر 
ما يقال فى الام السلاطين يقول انهم يستعدون للدخول فى حرب برية فى اليمن(فيتنام العرب) و تقسيم سوريا و الحرب على داعش الى صنعتة السعودية الوهابية.


كلة بثمنة






يتابع...




يتابع...
14/3/2016

واين فلسطين من قوة الخليج الضاربة و درع الخليج و رعد الشمال ؟؟!! اين الاخوة طيب وين الدين طيب انتم دين ابوكم اية 
تتحدو علشان تتضربو وقتل مسلمين (سنة او شيعة) كان زمان نقول حاكمنا لصوص وعملاء  صح و الان الصورة اصبحن واضحة انهم يقومن بالعمل القذارة لتقسيم الشرق الاوسط و ينفذون ما يامرون بيها اسيادهم 
وكل من يقف امام مشروع ال سعود قطاع الطرق يكون شيعى زنديق ابن متعة ,ابن شرموطة,عدو الاسلام , عدو السنة!!
يا اخى بقيت قديمه شوف تحليلات قناة العبرية و اخواتهما يعزفون على نفس المنظومة فهو اذان ليس اعلام حر بلا هو مواجه للمواط العربى المنبطح والذى لا يعى اى شى فى الحياة الا ما فوق السرة و قليل منهم من يفكر ويحاول ان يقف ويعى ما يدث و كيف سوف يؤثر فية شخصيا و ثم على مستوى وطنة و المنطقة 



Continue reading

The Emirati plan for ruling Egypt بن زايد للسيسي أنا مش مكنة فلوس

0 التعليقات


The UAE has expressed frustration towards Egypt aftering giving nearly $25bn in aid (AFP) 


-----
A top-secret strategy document prepared for Abu Dhabi Crown Prince Mohammed bin Zayed al-Nahyan reveals that the United Arab Emirates is losing faith in the ability of Egypt's President Abdel Fattah al-Sisi to serve the Gulf state’s interests.
The document, prepared by one of Bin Zayed’s team and dated 12 October, contains two key quotes which describe the frustration bin Zayed feels about Sisi, whose military coup the Crown Prince bankrolled, pouring in billions of dollars along with Saudi Arabia. It says: “This guy needs to know that I am not an ATM machine.” Further on, it also reveals the political price the Emiratis will exact if they continue to fund Egypt.
Future strategy should be based on not just attempting to influence the government in Egypt but to control it. It is summarised thus: “Now I will give but under my conditions. If I give, I rule.”
Egypt, which has recently tried to stem a run on the Egyptian pound, is heavily dependent on cash from the Emirates, which has become the largest foreign direct investor. At an economic conference in Sharm el-Sheikh in March, the prime minister of the UAE and ruler of Dubai, Sheik Mohammed bin Rashid al-Maktoum, revealed the UAE had already given Egypt $13.9bn and he pledged $3.9bn more. The real amount of aid Sisi got from the Emiratis is thought by analysts to be closer to $25bn, around half of the total Gulf aid to Egypt.
Only $16.4bn remain, and of those only $2.5bn are in gold, according to a former Egyptian official who spoke to MEE on the condition of anonymity. The rest is in the form of loans. This is insufficient for covering the import of basic commodities for two months.  
The document, seen exclusively by MEE, questions whether bin Zayed is getting a proper return on his investment. It also reveals unhappiness with the Egyptian officials the Emiratis thought they had recruited, because it became clear to them afterwards that they were not as loyal to the Emirates as they were to Egypt.
The strategy paper says that in future the Emiratis should select their partners in Egypt with more care. In a reference to the current campaign in the Egyptian media against the new Saudi ruler, King Salman, and his son Mohammed - which has seen the kingdom attacked for its role in Syria and allegedly over-bearing control of Egypt - the document says they will have to stop the war of words because it hurts Emirati interests. 

Three phases 

The strategy document outlines three phases of investing in Egypt which will start early next year. In the third phase, the Emirates will seek to move from financier to "full partner".
The Emirates should recruit and finance Egyptian think tanks, universities and media outlets, the document says. It goes on to state that these direct investments should have a clear strategy and vision and that every down-payment should be tested for the benefits it will bring Abu Dhabi.
The paper spells out in blunt terms Emirati ambitions to control Egypt. This aim is inherent in a section recommending three conditions for continuing the bailout of Sisi's government.
Those conditions are: removing the petrol subsidy over the next three years by respectively cutting it by 30 percent, 30 percent and then 40 percent annually; demanding that the Emirates should set the strategy for the price of the Egyptian pound in comparison with the US dollar, which would be tantamount to controlling Egypt’s monetary policy; and cutting bureaucracy. Each of these are domestic policies.
The document further reveals the extent to which Sisi has let down his paymasters. One analyst who has been studying the deteriorating relationship between the two countries said: “The criticism indicates that they are not happy with Sisi and that he is not serving their purpose. The main idea the Emiratis have is that MBZ [bin Zayed] should be the real ruler of Egypt and whoever is in charge must do what he is asked to do by them.”

Cause for concern 

There are three reasons for Emirati concern.
First, the Emiratis think the media war that has broken out between Egypt and the Saudi kingdom is hurting Abu Dhabi’s interests. Last month the Egyptian newspaper al-Youm al-Sabea reported a row between the chairman of the state owned al-Ahram media group Ahmed el-Sayed al-Naggar and the Saudi Ambassador to Egypt Ahmad Qattan, which ended with al-Ahram claiming that “even a building in central Cairo” is older than the kingdom. A pro-government TV anchor, Ibrahim Eissa, accused Saudi Arabia of funding terrorist groups in Syria, called on Sisi to stop being "a captive to Riyadh," and urged Egypt to be liberated from the relationship of gratitude to Saudi Arabia. 
Second, the Emiratis are unhappy about Sisi’s broken promises to send ground troops for the Saudi-led campaign against the Houthis in Yemen, a war in which the UAE was forced to commit troops. Sisi used the expression in Egyptian Arabic “masafah as-sikkah,” meaning it would take him the time it needs to cross a road to come to the aid of the Gulf states if they needed military aid. So far, no Egyptian troops have materialised on the ground in Yemen.
Third, they complain that Sisi is not listening to them when they ask for economic and administrative reform or when they demand that good governance be used as the basis of a stable state.


“From Abu Dhabi’s point of view, Sisi has not performed. He does not have a strategy for economic reform. Services are very bad. So from the Emirati perspective Sisi is not doing what he is told to do," the analyst, who spoke to MEE on condition of anonymity, said. "In the coming phase, starting early next year, the Emirates are planning this extensive campaign. They are not deserting him [Sisi] and he is still their man, but nor are they happy with him. They want total submission, so that they are the real rulers."

Relations with Riyadh 

Sisi’s relations with Riyadh also worsened after he discovered that a rival Egyptian army general has been in the kingdom for the past two weeks holding private talks.
Sources close to the kingdom reveal that Egyptian military intelligence asked the Saudis why Sami Anan, a former chief of staff, was there. They were told Anan was there on a private visit and in an individual capacity and there was nothing the government in Riyadh could do to stop it.
Anan was second only to Mohammed Hussein Tantawi when Mubarak was ousted in 2011. He was sacked by Mohamed Morsi when the latter became president in 2012. However, when Morsi was in turn ousted by a military coup a year later, Anan announced his ambition to be a presidential candidate. He is 70 and is regarded as close to Washington; he was in the US at the time of the 25 January revolution.
According to the informed Saudi sources, Anan is one of three names being considered to replace Sisi. The others are Ahmed Shafiq, a former general who is at present in exile in Abu Dhabi, and Murad Muwafi, a former head of the General Intelligence Directorate, who like Anan was sacked by Morsi. Both Shafiq and Muwafi are regarded as close to the Emirates.
In his conversations with Turkish President Recep Tayyip Erdogan, King Salman has made no secret of his wish to keep the military in charge of Egypt. Saudi Arabia regards the Egyptian military as the only guarantor of the country’s stability, and it is stability rather than democracy that concerns Riyadh.
However, that calculation has changed in the past three months to the extent that Salman no longer regards Sisi as a stable leader of Egypt. They think Sisi’s term as leader has expired, so they are examining who within the military could take over, as well as reaching out to all sections of the Egyptian political opposition, most of whom are in exile.
Anan, regarded as a calm but wily leader who is naturally risk averse, is a leading candidate for Saudi favour. He has a strong claim to represent the Egyptian military, although those very credentials render him suspect to Egyptian opposition forces, who recall his time in the Supreme Council of the Armed Forces, which ruled Egypt from Mubarak's overthrow to Morsi's election and oversaw the country while the blood of protesters was being spilled in Cairo's Tahrir Square. 
“If they are looking for a military figure, Anan is the best option. But someone accepted by the military is not going to be accepted by the majority. That is where Anan’s problem would be,” said one member of the Egyptian political opposition.


- See more at: http://www.middleeasteye.net/news/exclusive-emirati-plan-ruling-egypt-2084590756#sthash.WqHcIbIC.dpuf


 محمد بن زايد  للسيسي  أنا مش مكنة فلوس

تحت عنوان "الخطة الإماراتية لحكم مصر" قال الكاتب البريطاني ديفيد هيرست  إن وثيقة إستراتيجية كشفت أن محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي أصبح يشعر بالإحباط من أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وإلى نص التقرير
كشفت وثيقة إستراتيجية إماراتية تم إعدادها لصالح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن الإمارات تفقد الثقة في قدرة السيسي على خدمة مصالح الدولة الخليجية.

الوثيقة المذكورة، التي أعدها أحد عناصر الفريق الخاص ببن زايد، ومؤرخة بيوم 12 أكتوبر، تحتوي على اقتباسين رئيسيين يصفان الإحباط الذي يشعر به بن زايد تجاه السيسي، الذي مول ولي عهد أبو ظبي انقلابه العسكري، وضخ، بجانب المملكة السعودية، مليارات الدولارات.

وقالت الوثيقة نقلا عن بن زايد: “يحتاج هذا الرجل إلى معرفة أنني لست ماكينة صراف آلي".

وعلاوة على ذلك، فإنها تكشف الثمن السياسي الذي سيتكبده الإماراتيون إذا استمروا في تمويل مصر.

الإستراتيجية المستقبلية لا ينبغي أن تعتمد فحسب على محاولة التأثير على حكومة مصرية، ولكن السيطرة عليها.

ولخصت الوثيقة ذلك قائلة: “الآن سوف أعطي ولكن وفقا لشروطي، إذا أعطيت، فلابد أن أحكم".

مصر، التي حاولت مؤخرا وقف تدهور الجنيه المصري، تعتمد بشكل كبير على الأموال القادمة من الإمارات، التي أضحت أكبر مستثمر أجنبي مباشر.

وفي المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ، والذي عقد في مارس الماضي، كشف رئيس وزراء الإمارات وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد المكتوم أن الإمارات منحت مصر 13.9 مليارات دولار، متعهدا بضخ 3.9 مليارات دولار إضافية.

ويعتقد الكثير من المحليين أن القيمة الحقيقة للمساعدات التي تلقاها السيسي من الإمارات تقترب من 25 مليار دولار، ما يناهز نصف إجمالي المساعدات الخليجية لمصر.

لم يبق الآن إلا 16.4 مليار دولار، بينها 2.5 مليار دولار في صورة ذهب، وفقا لمسؤول مصري سابق طلب عدم ذكر اسمه.

باقي المبلغ على هيئة قروض، وهو ليس كافيا لتغطية تكلفة استيراد السلع الأساسية لشهرين.

الوثيقة، التي اطلعت عليها ميدل إيست آي، حصريا، تطرح تساؤلات إذا ما كان بن زايد يحصل على المقابل الملائم لاستثماراته في مصر.

كما كشفت الوثيقة عدم السعادة من مسؤولين إماراتيين اعتقدت الإمارات أنها جندتهم، إذ بات واضحا بالنسبة أن درجة ولائهم بالنسبة لمصر تتجاوز الإمارات.

الورقة الاستراتيجية ذكرت أنه يتعين على الإمارات مستقبلا اختيار شركائها في مصر باهتمام متزايد.

وفي إشارة إلى الحملة الحالية في الإعلام المصري ضد الملك سلمان، ونجله محمد، والتي شهدت مهاجمة المملكة لدورها في سوريا، وسيطرتها الطاغية على مصر، قالت الوثيقة: إنهم يتعين عليهم إيقاف حرب الكلمات لأنها تضر المصالح الإماراتية.

ثلاثة أطوار
وحددت الوثيقة ثلاثة مراحل للاستثمار في مصر تبدأ العام المقبل.

وفي المرحلة الثالثة، سوف يسعى الإماراتيون للتحرك من مرحلة الممول إلى "شريك كامل".

يتعين على الإماراتيين تجنيد وتمويل مراكز أبحاث ومنصات إعلامية. بحسب الوثيقة.

ومضت تقول: “هذه الاستثمارات المباشرة ينبغي أن تكون ذات استراتيجية ورؤية واضحتين، وضرورة قياس كل فائدة تصب في صالح أبو ظبي مقابل كل مبلغ مدفوع لمصر.

وأفصحت الوثيقة، بمصطلحات صريحة، عن الطموحات الإماراتية للتحكم في مصر.

الهدف المذكور يتضمنه الجزء الذي يوصي بثلاثة شروط لاستمرار الإنقاذ المالي لحكومة السيسي.

الشرط الأول هو إزالة دعم البنزين خلال السنوات الثلاث المقبلة، من خلال تخفيضات سنوية 30 %، و30 %، و40 % على التوالي.

الشرط الثاني هو المطالبة بوضع الإمارات استراتيجية لسعر الجنيه المصري مقارنة بالدولار الأمريكي، وهو ما يعادل التحكم في السياسة النقدية لمصر.

أما الشرط الثالث فيتمثل في الحد من البيروقراطية.

كل من الشروط الثلاثة يفترض أنها سياسات داخلية.

وبالإضافة إلى ذلك، كشفت الوثيقة إلى أي مدى خذل السيسي مموليه.

وقال محلل يدرس العلاقات المتدهورة بين البلدين: “الانتقادات تشير إلى أنهم ليسوا سعداء بالسيسي الذي لا يخدم أهدافهم. الفكرة الرئيسية لدى الإماراتيين مفادها أن بن زايد يجب أن يكون حاكما حقيقيا لمصر، ويتعين على من يتولى المسؤولية في مصر، مهما كانت هويته، أن ينفذ ما تطلبه أبو ظبي".

سبب القلق

ثمة ثلاثة أسباب تدعو الإمارات للقلق:

الأول: يعتقد الإماراتيون أن الحرب الإعلامية التي اندلعت بين مصر والسعودية تضر بمصالح أبو ظبي.

الشهر الماضي، نشرت صحيفة اليوم السابع تقريرا حول مشادة بين رئيس مجلس إدارة صحيفة الأهرام المملوكة للحكومة أحمد السيد النجار، والسفير السعودي لدى مصر أحمد القطان، والتي انتهت بادعاءات النجار أن مباني وسط البلد أقدم من المملكة السعودية.

إبراهيم عيسى، المذيع الموالي للحكومة، اتهم السعودية بتمويل جماعات إرهابية في سوريا، مطالبا السيسي بالتوقف عن أن يكون "أسيرا للرياض"، وحث مصر على التحرر من علاقة الامتنان للسعودية.

السبب الثاني يتمثل في استياء الإماراتيين من كسر السيسي وعودا بإرسال قوات أرضية للحملة السعودية ضد الحوثيين في اليمن، وهي الحرب التي التزمت فيها الإمارات مضطرة إلى إرسال قوات.

وكان السيسي قد استخدم التعبير المصري" مسافة السكة"، والذي يعني أنه لن يستغرق وقتا لمساعدة الدول الخليجية إذا احتاجوا عونا عسكريا.

لكن حتى الآن، لم تشارك قوات برية مصرية في معركة اليمن.

السبب الثالث مفاده أن الإمارات متذمرة من عدم إنصات السيسي لهم عندما يطلبون منه إجراء إصلاحات اقتصادية وإدارية، أو عندما يشيرون إلى أن الحكم الجيد هو أساس الدولة المستقرة.

وقال محلل، طلب عدم ذكر اسمه: “من وجهة نظر أبو ظبي، فإن السيسي لم ينجز. حيث لا يمتلك إستراتيجية للإصلاحات الاقتصادية والإدارية. فالخدمات شديدة السوء. لذلك فإنه من وجهة نظر الإمارات، لا ينفذ ما يُطلب منه".

وتابع: “في المرحلة المقبلة، التي تبدأ الشهر المقبل، يخطط الإماراتيون لتنفيذ حملة واسعة. إنهم لم يتخلوا عن السيسي، وما زال رجلهم، لكنهم ليسوا سعداء به، ويريدون خضوعه التام، وأن يكونوا حكاما حقيقيين".

العلاقة مع الرياض
علاقة السيسي بالرياض ساءت أيضا بعد أن اكتشف أن جنرالا مصريا غريما للسيسي كان في زيارة سرية للمملكة، وعقد محادثات خاصة.

وكشفت مصادر مقربة من المملكة أن المخابرات الحربية المصرية سألت السعودية عن أسباب زيارة سامي عنان، قائد الأركان السابق.

وأجابت السلطات السعودية أن عنان كان هناك في زيارة خاصة، وفردية ليست ذات علاقة بالحكومة، ولم تكن للرياض أن تمنعها.

عنان كان الرجل الثاني في الجيش بعد محمد حسين طنطاوي عندما عزل مبارك عام 2011.

واتخذ الرئيس الأسبق محمد مرسي قرارا بإقصائه من منصبه عام 2012.

وعندما عُزل مرسي بدوره عبر انقلاب عسكري عام 2013، أعلن عنان طموحه للترشح للرئاسة.

عنان يبلغ من العمر 70 عاما، ينظر إليه باعتباره مقربا من واشنطن، حيث كانت في الولايات المتحدة وقت ثورة 25 يناير.

ووفقا لمصادر سعودية مطلعة، فإن عنان أحد ثلاثة أسماء تتم دراستها لخلافة السيسي.

الاسمان الآخران هما أحمد شفيق، الجنرال السابق الذي يعيش حاليا في المنفى بأبو ظبي، ومراد موافي، مدير المخابرات العامة السابق، الذي أطاح به مرسي مثل عنان.

وينظر إلى كل من شفيق وموافي باعتبارهما مقربين للإمارات.

وفي محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لم يخف سلمان سرا بشأن رغبته في استمرار تقلد الجيش المسؤولية في مصر.

السعودية تنظر إلى الجيش المصري باعتباره الضامن الوحيد لاستقرار البلاد.

الاستقرار لا الديمقراطية هو ما يشغل الرياض.

ومع ذلك، فقد تغيرت الحسابات خلال الشهور الثلاثة الماضية، لدرجة أن سلمان لم يعد ينظر إلى السيسي كقائد مستقر لمصر.

إنهم يعتقدون أن فترة حكم السيسي كقائد للبلاد قد نفدت، لذا يدرسون من يستطيع أن يحل محله داخل الجيش، بالإضافة إلى التواصل مع كافة أقسام المعارضة السياسية المصرية، الذين يتواجد معظمهم في المنفى.

وينظر إلى عنان باعتباره قائدا هادئا لكنه ماكر يتجنب المخاطر، وهو مرشح مفضل يصب في الصالح السعودي.

عنان يمتلك ادعاء قويا بأنه يمثل الجيش المصري، لكن ذات مؤهلاته تحوله إلى مصدر شك بالنسبة لقوى المعارضة، الذين يتذكرون الفترة التي كان مسؤولا فيها داخل المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي حكم مصر منذ عزل مبارك إلى انتخاب مرسي، وأشرف على الوطن بينما كانت تُسفك دماء المتظاهرين في ميدان التحرير.

وقال معارض سياسي مصري: “إذا كانوا يبحثون عن شخصية عسكرية، فإن عنان هو الاختيار المفضل. لكن شخصا ما مقبول من الجيش لن يكون مقبولا من الأغلبية، وهي المشكلة التي ستجابه سامي عنان"

Continue reading

#رمضان 2015 و لماذا لا يحترم الإعلام العربي رمضان؟

0 التعليقات

رمضان 2015 مش هتقدر تبطل قرف من القنوات غير انة بقى مستفز كل سنة اكتر عن الى قبلة مليارات تتصرف علشان تلهى الناس و دة هدفة الظاهرى هو الترفية .
لكن شهر رمضان الكريم بقى هو هدفهم من السنة الى السنة الى بعدة استفزاز اكبر و اكبر لية رمضان بالذات !!


غير شرب الخمر و الحشيش و العلاقات الجنسية الشاذة فى المسلسلات رمضان فا طبعا احسن شد الفيشة التلفزيون خالص دامغك من غسيل المخ الى بيحصل دلوقتى و من اربع سنين فاتو لكل العرب من وقت الربيع العربى 
عموما اسيبكم مع الارقام الى ترعب بجد ان ممثل ياخد مليارات و العالم و الدكتور مش معة مليون حتى واحد!!



لماذا لا يحترم الإعلام العربي رمضان؟؟؟
دكتور مصطفى محمود 
لماذا يتحول رمضان إلى شهر ترفيهى بدلا من شهر روحاني؟ .. لست شيخا ولا داعية … ولكني أفهم الآن لماذا كانت والدتى تدير التلفاز ليواجه الحائط طوال شهر رمضان … كنت طفلا صغيرا ناقما على أمي التى منعتني واخوتى من مشاهدة فوازير بينما يتابعها كل أصدقائي .. ولم يشف غليلى إجابة والدتي المقتضبة “رمضان شهر عبادة مش فوازير”. لم أكن أفهم منطق أمى الذي كنت كطفل أعتبره تشددا فى الدين لا فائدة منه .. فكيف سيؤثر مشاهدة طفل صغير لفوازير على شهر رمضان؟ من منكم سيدير جهاز التلفاز ليواجه
الحائط في رمضان
مرت السنوات وأخذتني دوامة
الحياة وغطى ضجيج معارك الدراسة والعمل على همسة سؤالي الطفولى حتى أراد الله أن تأتيني الإجابة على هذا السؤال من رجل مسن غير متعلم فى الركن الآخر من الكرة الأرضية … كان ذلك الرجل هو عامل أمريكي فى محطة بنزين اعتدت دخولها لشراء قهوة أثناء ملء السيارة بالوقود فى طريق عملى … و فى اليوم الذي يسبق يوم الكريسماس دخلت لشراء القهوة كعادتى فإذا بى أجد ذلك الرجل منهمكا فى وضع أقفال على ثلاجة الخمور… وعندما عاد للـ (كاشير) لمحاسبتي على القهوة سألته وكنت حديث عهد بقوانين أمريكا :
“لماذا تضع أقفالا على هذه الثلاجة؟؟” .. فأجابنى :”هذه ثلاجة الخمور وقوانين الولاية تمنع بيع الخمور فى ليلة ويوم الكريسماس يوم ميلاد المسيح”…
نظرت إليه مندهشا قائلا : أليست أمريكا دولة علمانية .. لماذا تتدخل الدولة فى شئ مثل ذلك؟ ..
فقال الرجل :”الإحترام.. يجب على الجميع احترام ميلاد المسيح وعدم شرب الخمر فى ذلك اليوم حتى وإن لم تكن متدينا .. إذا فقد المجتمع الاحترام فقدنا كل شئ”.
الاحترام … (الاحترام) ظلت هذه الكلمة تدور فى عقلى لايام وأيام بعد هذه الليلة … فالخمر غير محرم عند كثير من المذاهب المسيحية فى أمريكا .. ولكن المسألة ليست مسألة حلال أو حرام .. انها مسألة احترام … فهم ينظرون للكريسماس كضيف يزورهم كل سنة ليذكرهم بميلاد المسيح عليه السلام .. وليس من الاحترام السكر فى معية ذلك الضيف … فلتسكر ولتعربد فى يوم آخر إذا كان ذلك أسلوب حياتك … أنت حر … ولكن فى هذا اليوم سيحترم الجميع هذا الضيف وستضع الدولة قانونا


 55 مسلسلاً سيتم عرضها في رمضان يدعو إلى الوقوف عند هذه الظاهرة التي أصبحت تؤرق الكثيرين، متسائلين في الوقت نفسه من الهدف وراء هذه المسلسلات في رمضان بالذات. وقالوا إن 31 مسلسل مصري، و13 شامي، و11 خليجي صرف عليها مليار و375 مليون، وهي مبالغ كان ينبغي أن تستغل في بناء المستشفيات والمجمعات السكنية، وفيما ينفع الناس.

video

Continue reading

Beware al-Sisi’s claims of freedoms #egypt #sisi

0 التعليقات

Beware al-Sisi’s claims of freedoms #egypt #sisi


On his first official visit to Germany, Egypt’s President Abdel Fattah al-Sisi will present an image of himself that many back home would not recognise.
To his hosts, he will play the friendly democrat and reliable business partner – a fresh hope for Egypt.
But to the Egyptians who have seen through the smiles and handshakes, he is the face of brutal power – a throwback to a more repressive era.
Al-Sisi has praised Egypt’s youth as the “hope that lit the flames of change” of the “25 January Revolution” that drove ex-president Hosni Mubarak from office in 2011. Yet many of its youth leaders are behind bars, facing prison sentences on spurious charges.
As he meets Germany’s political and business elite, al-Sisi will hope to show that he is a leader they can trust to help create stability in Egypt and the region.
But since he ousted his predecessor from office two years ago, the violence and repression in Egypt is reminiscent of the darkest days of Mubarak’s three-decade rule.
Al-Sisi rose to prominence after ousting former president Mohamed Morsi in July 2013.
One month later, Egypt’s security forces dispersed sit-ins and protests by Morsi’s supporters across Egypt, resulting in up to 1,000 deaths in one day on 14 August 2013.
The Egyptian criminal justice system has increasingly become a blunt instrument for crushing dissent. The courts have rounded up hundreds of supporters of the Muslim Brotherhood, a movement to which Morsi belongs.
Yet in an interview with Der Spiegel in February, al-Sisi said “the independence of the judiciary must be respected” if Egypt was to develop like Germany.
Death sentences have been handed down after grossly unfair trials. In 2014 alone, 509 people were sentenced to death in Egypt – up from 109 sentenced in the previous year. Most are Muslim Brotherhood supporters – suggesting that the death penalty has become a tool for purging the political opposition.
Al-Sisi, who claims to be “saddened by even the loss of a single life”, has done nothing to halt the use of this punishment. And he has not reined in his security forces or ensured that those responsible for the unlawful killing of protesters are brought to justice.
In his comments to Der Spiegel this year, al-Sisi also insisted that he respected human rights and freedom of expression.
“Human rights should not be reduced to freedom of expression,” he said. “Even if this were the case, though, people in our country are free to say whatever they like,” he said.
Meanwhile, scores of journalists and media workers have been subjected to detention or criminal investigation for challenging the authorities’ official narrative and human rights record.
The government has also restricted the legitimate activities of non-governmental organizations that have criticised its policies.
Hundreds of people have been arrested under a repressive protest law that outlaws gatherings of more than 10 people not approved in advance by the authorities. Some have been held without charge for more than a year.
Detainees are typically kept in overcrowded and unsanitary conditions, where they are subject to torture and other forms of ill-treatment.
Egyptian officials will hope that al-Sisi’s Berlin visit confirms his legitimacy on the international stage.
However, Amnesty International and four other international rights organizations have stressed to Chancellor Angela Merkel in a 1 June joint letter that Germany must not choose the illusion of stability over the need to confront gross human rights violations.
For more information please see: Reporter's Guide Human Rights in Egypt:  https://www.amnesty.org/en/documents/mde12/1779/2015/en/ 

احذروا من تشدّق السيسي بالحرية


في زيارته الرسمية الأولى إلى ألمانيا، سوف يحاول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رسم صورة لنفسه لا يشاطره إياها الكثير من الناس في  بلاده.
وسوف يعمد السيسي أمام مضيفيه إلى لعب دور الرجل الديمقراطي الودود والشريك الاقتصادي الموثوق الذي يشكل نفحة مشرقة لمستقبل مصر.

ولكن يظل السيسي بالنسبة للكثير من المصريين الذين شاهدوا الحقيقة الكامنة وراء واجهة الابتسامات والمصافحات يشكل وجه القوة الوحشية، وتذكاراً يعيدهم إلى حقبة أكثر قمعاً سادت في سالف الأيام.
ولطالما كال السيسي المديح لشباب مصر واصفاً إياهم "بالأمل الذي أوقد شعلة التغيير" في ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك من منصبه عام 2011.  ولكن يقبع الكثير من قادة الحركة الشبابية الان خلف القضبان، ويمضون أحكاماً بالسجن صدرت بحقهم على خلفية تهم ملفقة. 
 وأثناء اجتماعاته المزمعة مع النخب السياسية والاقتصادية في ألمانيا، يحدو السيسي الأمل بأن يبرهن على أنه زعيم يمكن الوثوق به من أجل المساعدة على تحقيق الاستقرار في مصر والمنطقة.

ولكن منذ أن أطاح السيسي بسلفه قبل سنتين، لا زال العنف والقمع في مصر يشكلان بقايا إرث أحلك أيام حكم مبارك على مدار ثلاثة عقود.

ويُذكر أن السيسي قد سيطر على الساحة عقب إطاحته بالرئيس السابق محمد مرسي في يوليو/ تموز 2013.

وبعد شهر واحد، قامت قوات الأمن المصرية بفض اعتصامات أنصار مرسي واحتجاجاتهم في مختلف أنحاء مصر وتسببت بمقتل أكثر من 1000 شخص في 14 أغسطس/ آب 2013.

وأصبح نظام العدالة الجنائية المصري على نحو متزايد مجرد أداة صماء تُوظف في سحق المعارضة.  وقامت المحاكم بحبس المئات من أنصار جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي مرسي إليها.

 وفي مقابلة له مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية في فبراير/ شباط الماضي، قال السيسي أنه "يجب احترام استقلال القضاء" إذا أرادت مصر أن تتطور على غرار ألمانيا.

وصدرت أحكام بالإعدام عقب محاكمات على قدر عظيم من الجور.  وشهد العام 2014 وحده الحكم بإعدام 509 أشخاص في مصر مقارنة بصدور 109 أحكام مشابهة في السنة التي سبقتها.  ومعظم هؤلاء هم من أنصار جماعة الإخوان المسلمين، ما يشير إلى أن عقوبة الإعدام قد أضحت أداة لتطهير المعارضة السياسية.
ولم يحرك السيسي ساكناً إزاء استخدام هذا النوع من العقوبات على الرغم من زعمه أنه "يشعر بالحزن لموت ولو إنسان واحد".  كما لم يبادر إلى لجم عنان قوات الأمن أو يعمل على محاسبة المسؤولين عن عمليات القتل غير المشروع ومقاضاتهم.
وفي تصريحاته التي أدلى بها لمجلة دير شبيغل هذا العام، أصر السيسي أيضاً على أنه يحترم حقوق الإنسان وحرية التعبير.

وقال السيسي: "لا ينبغي أن تُختصر حقوق الإنسان في حرية التعبير عن الرأي فقط.  وحتى ولو كان الأمر كذلك، فالناس في بلادنا أحرار في أن يقولوا ما يشاؤون".

وبالمقابل، تعرض العشرات من الصحفيين والإعلاميين للحجز أو التحقيقات الجائية لطعنهم في رواية السلطات الرسمية وسجلها في مجال حقوق الإنسان.

 كما فرضت الحكومة قيوداً على الأنشطة المشروعة للمنظمات غير الحكومية التي انتقدت سياساتها.

وأُلقي القبض على مئات الأشخاص بموجب أحكام قانون منع التظاهر القمعي، والذي يجرم التجمعات التي يشارك فيها أكثر من 10 أشخاص ما لم تصدر بشأنها موافقة مسبقة من لدن السلطات.  ومضى على اعتقال البعض أكثر من سنة دون إسناد التهم إليهم بشكل رسمي.

وغالبا ما يتم القبض على المحتجزين في ظروف من الاكتظاظ وغياب النظافة العامة، ويتعرضون للتعذيب وغير ذلك من ضروب المعاملة السيئة.

ويأمل المسؤولون المصريون بأن تعزز زيارة السيسي إلى برلين من شرعيته في الساحة الدولية.

 وفي رسالة مشتركة بعثت بها منظمة العفو الدولية وأربع منظمات دولية أخرى معنية بحقوق الإنسان إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل بتاريخ 1 يونيو/ حزيران، أكدت المنظمة على أن المانيا ليست مضطرة للاختيار بين وهم الاستقرار والحاجة إلى مواجهة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.


Continue reading

Chapel Hill Shooting

0 التعليقات

Chapel Hill Shooting




The religious identity of violent perpetrators is only highlighted when they're Muslim.




Three Muslim Americans were murdered on Tuesday in a University of North Carolina dorm room. The crime came on the heels of recent anti-Muslim attacks in Europe, carried out in apparent response to the January murders (committed by Muslims) of Charlie Hebdo journalists in Paris.





Western media outlets will likely frame the most recent perpetrator of what some speculate is an anti-Muslim crime in the same way they frame most anti-Muslim criminals - as crazed, misguided bigots who acted alone. If past coverage is any indication, there will likely be very little suggestion that the killer acted on the basis of an ideology or as part of any larger pattern or system.
But what if acts of anti-Muslim violence are consistent with at least some strands of current western ideology? What if Islamophobia has become so commonplace, so accepted, that it now represents a hegemonic system of thought, at least for relatively large pockets of people in some regions of the West?


Portraying Islam
Given what we know both about western media portrayals of Islam and Muslims on the one hand, and media effects and theory on the other hand, it would be foolish to dismiss western media representations as potential causal factors in anti-Muslim sentiment and crime. In fact, it is likely that anti-Muslim sentiment and crime are, at least in part, driven by one-sided, narrow, sensationalistic, and arguably bigoted western media portrayals of Islam and Muslims

Inconsistent coverage
Other studies show inconsistent coverage of violent global and regional conflicts. When Christians, Jews and other non-Muslims are killed by Muslims, Islam is identified as playing a direct role. When Muslims are killed by Jews, Christians and other non-Muslims, however, the religious identity of the violent perpetrators is downplayed or ignored.
The ongoing conflict in Burma represents a good case-in-point. There has been little western news coverage on the recent persecution faced by Rohingya Muslims, who Human Rights Watch says have been subjected to mass killings; "crimes against humanity" and "ethnic cleansing".


Deah Barakat




Most recently, American television news networks have underlined a possible association between groups like al-Qaeda and ISIL, on the one hand, and Islamic religious doctrine on the other. Analysts claiming that "Islam is the problem" are given prominent platforms on news talk shows, while expert Muslim voices are systematically ignored.
Notably - and in spite of the fact that each act of Muslim-perpetrated terrorism is condemned strongly by all notable Islamic universities, Islamic scholarly councils, Islamic organisations, Muslim governments, and prominent Muslim jurists - regular cries are heard from media personalities complaining that Muslims do not condemn terrorism.
Prominent media personalities
Remarkably, some prominent media personalities systematically ignore Muslim condemnations of terrorism and then scream loudly that Muslims aren't condemning terror. Recently, both Rupert Murdoch and Piers Morgan claimed that it is primarily the responsibility of Muslims to root out and defeat the likes of al-Qaeda and ISIL.
Ignored in these analyses, of course, are the facts that Muslims in many Muslim-majority countries are often preoccupied, battling brutal dictatorships (which are often propped up by western nations, including the US), acute poverty, and regular bombing campaigns, all of which have helped create the conditions under which groups like al-Qaeda and ISIL - both of whom kill many more Muslims than non-Muslims - thrive.
In much of the western news discourse, the implication always seems clear; western societies should be suspicious of Muslims - all Muslims. Various pundits have taken to prominent media to offer up inflated estimates of the number of Muslim terrorists, with some suggesting that "peaceful" Muslims are, in the first place, a minority, and, more importantly, only peaceful because they have misunderstood the teachings of their inherently violent religion.
Always ignored is empirical evidence - of which there is no shortage - showing that Muslims aren't more violent than non-Muslims and that the overwhelming majority of Muslims believe terrorism to be an abomination.
The discussions carried out on television news programmes are not surprising given the structural problems associated with western news, and, importantly, the basic imbalance in sourcing. Why, for example, is Hamza Hansen, a top Muslim American public intellectual, not given a regular platform on news networks alongside anti-Islam bigots who have made careers out of dissecting Islamic textual sources they do not appear to be qualified to interpret?
Media portrayals
Importantly, western entertainment media portrayals also receive unfavourable scholarly evaluations. In the most comprehensive and systematic study of Hollywood movies done to-date, media scholar Jack Shaheen examined 100 years of Hollywood film representations of Arabs and Muslims.
He found that the majority of the 900 films he examined portrayed Arabs and Muslims as "brutal, heartless, uncivilised religious fanatics and money-mad cultural 'others' bent on terrorising civilised westerners, especially Christians and Jews".
No one could reasonably suggest that western news and entertainment media organisations should ignore negative portrayals of Muslims altogether. This would be unreasonable, especially given the importance of global terrorism and the involvement of Muslims in their fair share of negative events.
It is not unreasonable, however, to ask for contextualised accounts, fairer portrayals, critical examinations of the root causes of terrorism, an increase in Muslim voices, and news coverage that does more to separate ordinary Muslims from groups like al-Qaeda and ISIL.

According to the scholarly literature, the patterns of representation are fairly clear. Some fair, balanced news coverage and sympathetic entertainment media portrayals of Muslims notwithstanding, Islam and Muslims are generally portrayed negatively and stereotypically, including in some of the most powerful western media.
At what point do we begin to hold media organisations at least partly accountable for the anti-Muslim sentiment that is gripping many western nations?
Or, more importantly, when will western media organisations hold themselves to account?
The parents of Deah Shaddy Barakat, left, his sister and others after a news conference in Raleigh on Wednesday.CreditBrendan Smialowski/Agence France-Presse — Getty Images


Craig Stephen Hicks is being held at the Durham County Jail.  CreditDurham County Sheriff's Office, via Associated Press
















Rupert Murdoch

Murdoch tweeted the inflammatory comments on Friday, after a three-day period during which two gunmen attacked the Paris offices of satirical magazine Charlie Hebdo, which has published cartoons of the Prophet Muhammad, and another gunman stormed a one of the city's kosher grocery stores. Twelve people died in the office shooting, and four in the market attack. A member of al Qaeda in Yemen said the group directed the assault on Charlie Hebdo; Murdoch's post claimed it is up to Muslims to "recognize and destroy" the "jihadist cancer."


Continue reading

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

ShareThis