‏إظهار الرسائل ذات التسميات ال سعود. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات ال سعود. إظهار كافة الرسائل

6/21/2017

Sexual harassment in Saudi Arabia up by 37% in 2017

Sexual harassment in Saudi Arabia up by 11.4% in 2016

A recent field study conducted by the “Institute for International Research”, a Canadian institute specializing in research and field studies in economic, political, and social fields, has revealed that sexual harassment in Saudi Arabia has increased 11.4% in 2016, compared to 2014.
The study, in which 120 thousand women from 49 countries took part in, found that there has been a sharp increase in those countries which also include Saudi Arabia, Sudan, Benin, Mali, Mauritania, and Uganda.

The study, which chose 15 thousand women from Saudi Arabia, found that 37% were subjected to verbal
sexual harassment, 34% to ogling, 36% to “numbering”, in which the harasser attempt to give his victim his phone number, and 25% to unwanted physical contact (touching parts of the body).
According to the study, the age of the women participating in it ranged between 12 to 38 years. Women were also harassed regardless of whether they were made-up or not, indicating that the predator does not care for the kind of victim.
The institute’s study also indicated that 46% of the women believed that their driving a car helps to a degree in raising women’s level of social security in Saudi society, and therefore banning them from driving makes them vulnerable to predation by drivers and bystanders in the streets.

The study shows that harassment in Saudi Arabia is much higher than countries less developed in terms of economy and security. Furthermore, this study only took into account Saudi women, and not foreign women residing in Saudi Arabia as there is need for another study that shows how these women are harassed in the kingdom. These women live under painful and difficult conditions working as maids, whose guarantors (kafeel) to harass them however they wish, and the law does not protect them.
4118 Saudi women came forth with sexual harassment charges in 2016 according to the Saudi Justice Ministry. 78% of the women taking part in the Institute for International Research’s study also believe that the real numbers of sexual harassment in Saudi Arabia are much higher than the ones declared by the government, because women are afraid of being beaten, violated, or of the negative way they may be viewed by their husbands, or by society, as coming forth to court to register such a charge is considered to be “sacrificing one’s honor.”
Harassment cases in 2016 were at 7.6/day according to official and non-official sources; meanwhile the Saudi Justice Ministry blames the foreigners for these numbers, whereas human rights organizations state that the harassment cases for which foreigners are guilty constitute only 19% of the cases. Reuters had published a report in 2014, placing Saudi Arabia in 3rd place among 24 countries in worksite sexual harassment cases, stating that 16% of women working in Saudi Arabia have been sexually harassed by their superiors at work. 92% of Saudi women have been harassed in one form or another according to a series of studies by Saudi researcher Noura al-Zahrani.
Saudi Arabia has no laws that protect harassed women, and most laws favor the men. Many extremist Wahhabi scholars such as the Kingdom’s Mufti Abedlaziz al-Sheikh and Sheikh ‘A’ed al-Qarni, Mohammad al-Arifi, and others, have stood against any attempts at reform for Saudi women, including the anti-harassment bill that was discussed a few years ago in the Shura council, and was later abandoned due to extremists rising against it saying “it helps spread the concept of intersex mingling in society.”
Saudi scholar Abdullah Dawood launched in May 2013 the “#Harass_Cashiers” hashtag, through which he called for harassing female employees and saleswomen in clothes shops; however he was not tried for his statements that violate humane and international laws.
The Saudi government has attempted to separate female and male workplaces, but apparently this step was very unsuccessful on the ground, and so the government claimed that the increase of harassment in society is due to the increase in the female workforce. Would this excuse convince the public?
#YOU CAN SEE MORE VIDEO FORM HERE 

8/09/2015

3 UAE soldiers die in Saudi-led By Yemen army

3 UAE soldiers die in Saudi-led coalition push on Yemen’s provincial capital



The Saudi-led coalition ground force fighting Houthi rebels in Yemen has captured the capital of Abyan province, after launching preliminary airstrikes and a series of coordinated attacks on strategic locations still held by the rebels.





Empowered by Saudi-supplied tanks and armored vehicles, the forces supporting the exiled President Hadi have recaptured Zinjibar, the Houthi-held capital of Abyan province. The latest success has come due to an ongoing air bombardment campaign by the coalition air force, as well as fresh heavy weapons supplies to the anti-Houthi forces over the past weeks.





#اليمن: خمسة شهداء في القصف السعودي و #الإمارات تؤكد مقتل ثلاثة من جنودها #الميادين http://mdn.tv/qE1
Posted by ‎قناة الميادين - Al Mayadeen Tv‎ on Sunday, 9 August 2015

5/25/2015

التاريخ المشبوه للملك السعودي الجديد King Salman’s suspect History

King Salman’s suspect History



oseph Westphal, hailed the new Saudi ruler on Friday, proclaiming that ties “will only be strengthened by the wisdom and courage that is the essence of King Salman.” This was not just standard boilerplate from serving U.S. officials: Former U.S. envoy to Saudi Arabia Robert Jordan described Salman as “a reformer … well prepared for the task at hand,” and the Washington Post is reporting that analysts consider Salman “a moderate in the mold of Abdullah,” the late king.

Yet Salman has an ongoing track record of patronizing hateful extremists that is now getting downplayed for political convenience. As former CIA official Bruce Riedel astutely pointed out, Salman was the regime’s lead fundraiser for mujahideen, or Islamic holy warriors, in Afghanistan in the 1980s, as well as for Bosnian Muslims during the Balkan struggles of the 1990s. In essence, he served as Saudi Arabia’s financial point man for bolstering fundamentalist proxies in war zones abroad.

As longtime governor of Riyadh, Salman was often charged with maintaining order and consensus among members of his family. Salman’s half brother King Khalid (who ruled from 1975 to 1982) therefore looked to him early on in the Afghan conflict to use these family contacts for international objectives, appointing Salman to run the fundraising committee that gathered support from the royal family and other Saudis to support the mujahideen against the Soviets.

Riedel writes that in this capacity, Salman “work[ed] very closely with the kingdom’s Wahhabi clerical establishment.” Another CIA officer who was stationed in Pakistan in the late 1980s estimates that private Saudi donations during that period reached between $20 million and $25 million every month. And as Rachel Bronson details in her book, Thicker Than Oil: America’s Uneasy Partnership With Saudi Arabia, Salman also helped recruit fighters for Abdul Rasul Sayyaf, an Afghan Salafist fighter who served as a mentor to both Osama bin Laden and 9/11 mastermind Khalid Sheikh Mohammed.

Reprising this role in Bosnia, Salman was appointed by his full brother and close political ally King Fahd to direct the Saudi High Commission for Relief of Bosnia and Herzegovina (SHC) upon its founding in 1992. Through the SHC, Salman gathered donations from the royal family for Balkan relief, supervising the commission until its until its recent closure in 2011. By 2001, the organization had collected around $600 million — nominally for relief and religious purposes, but money that allegedly also went to facilitating arms shipments, despite a U.N. arms embargo on Bosnia and other Yugoslav successor states from 1991 to 1996.

And what kind of supervision did Salman exercise over this international commission? In 2001, NATO forces raided the SHC’s Sarajevo offices, discovering a treasure trove of terrorist materials: before-and-after photographs of al Qaeda attacks, instructions on how to fake U.S. State Department badges, and maps marked to highlight government buildings across Washington.

The Sarajevo raid was not the first piece of evidence that the SHC’s work went far beyond humanitarian aid. Between 1992 and 1995, European officials tracked roughly $120 million in donations from Salman’s personal bank accounts and from the SHC to a Vienna-based Bosnian aid organization named the Third World Relief Agency (TWRA). Although the organization claimed to be focused on providing humanitarian relief, Western intelligence agencies estimated that the TWRA actually spent a majority of its funds arming fighters aligned with the Bosnian government.

A defector from al Qaeda called to testify before the United Nations, and who gave a deposition for lawyers representing the families of 9/11 victims, alleged that both Salman’s SHC and the TWRA provided essential support to al Qaeda in Bosnia, including to his 107-man combat unit. In a deposition related to the 9/11 case, he stated that the SHC “participated extensively in supporting al Qaida operations in Bosnia” and that the TWRA “financed, and otherwise supported” the terrorist group’s fighters.

The SHC’s connection to terrorist groups has long been scrutinized by U.S. intelligence officials as well. The U.S. government’s Joint Task Force Guantanamo once included the Saudi High Commission on its list of suspected “terrorist and terrorist support entities.” The Defense Intelligence Agency also once accused the Saudi High Commission of shipping both aid and weapons to Mohamed Farrah Aidid, the al Qaeda-linked Somali warlord depicted as a villain in the movie Black Hawk Down. Somalia was subject to a United Nations arms embargo starting in January 1992.

Saudi Arabia’s support for Islamist fighters in Afghanistan and the Balkans ultimately backfired when veterans of the jihad returned home, forming the backbone of a resurgent al Qaeda threat to Saudi Arabia in 2003. Salman fell back on a tried-and-true Islamist trope to explain the attacks targeting the kingdom, declaring that they were “supported by extreme Zionism whose aim is to limit the Islamic call.”

The jihadi threat to Saudi Arabia, however, does not appear to have ended Salman’s willingness to associate with alleged jihadi funders and fundamentalist clerics. In November 2002, Prince Salman patronized a fundraising gala for three Saudi charities under investigation by Washington: the International Islamic Relief Organization, al-Haramain Foundation, and the World Assembly of Muslim Youth. Since 9/11, all three organizations have had branches shuttered or sanctioned over allegations of financially supporting terrorism. That same month, Salman cited his experience on the boards of charitable societies, asserting that “it is not the responsibility of the kingdom” if others exploit Saudi donations for terrorism.

As President Obama encourages Saudi Arabia to build “a society that is going to be able to sustain itself in this age,” he would do well to consider Salman’s role helping to run the Abdulaziz bin Baz Foundation, named after a Saudi grand mufti who passed away in 1999. The foundation’s website states that it has been “blessed with direct and continuous support” from Salman since its creation in 2001.

In part thanks to this foundation, the late bin Baz still ranks among the most influential Saudi clerics on the web, even from beyond the grave. Islamic historian Reuven Paz notes that the cleric was renowned for his “persistent attempts to move Saudi Arabia in the direction of strict and severe fundamentalism.” For example, bin Baz memorably ruled that women who study with men are equivalent to prostitutes.

Aqeel al-Aqil, a Saudi national placed under U.S. sanctions in 2004 for leading an organization alleged to have aided al Qaeda in more than 13 countries, was one member of the Baz Foundation’s board under Salman. Aqil retained his spot on the foundation’s board for several years following the imposition of the sanctions. When he did eventually leave the board, the foundation added another Saudi preacher, named Aidh Abdullah al-Qarni, who, in a speech on the Arab-Israeli conflict, declared that “throats must be slit and skulls must be shattered. This is the path to victory.”

Qarni is far from the only extremist cleric with whom Salman has worked. The new king has also embraced Saudi cleric Saleh al-Maghamsi, an Islamic supremacist who declared in 2012 that Osama bin Laden had more “sanctity and honor in the eyes of Allah,” simply for being a Muslim, than “Jews, Christians, Zoroastrians, apostates, and atheists,” whom he described by nature as “infidels.” That didn’t put an end to Salman’s ties to Maghamsi, however. The new Saudi king recently served as head of the supervisory board for a Medina research center directed by Maghamsi. A year after Maghamsi’s offensive comments, Salman sponsored and attended a large cultural festival organized by the preacher. Maghamsi also advises two of Salman’s sons, one of whom took an adoring “selfie” with the preacher last year.

U.S. officials have explained that the purpose of President Obama’s visit is to forge a “close relationship” with the new Saudi king and to take his measure of the man. As Western officials consider how to engage with the new Saudi regime, Salman’s record of bolstering and embracing extremists needs to be part of the conversation. The worst-case scenario is that the new king shares the hard-liners’ views; the best case is that he is simply an opportunist, willing to accept intolerance in order to get ahead.

Many in the West wish for a Saudi king who will pass meaningful reforms and push back against incitement by local extremists. Sadly, Salman does not look to be that man.

By:David Andrew Weinberg

http://foreignpolicy.com/2015/01/27/king-salmans-shady-history-saudi-arabia-jihadi-ties/

ترجمة: سامى قائد العليبى 

التاريخ المشبوه للملك السعودي الجديد

أشاد السفير الأمريكي في الرياض، جوزيف يستفال، يوم الجمعة بالملك السعودي الجديد، قائلا أن صفتي الحكمة والشجاعة المتأصلتين في الملك سلمان ستؤديان إلي تقوية العلاقات السعودية الأمريكية. لكن ذلك لم يكن تصريحا نمطيا معتادا من مسؤول أمريكي، فقد وصف المبعوث الأمريكي السابق في السعودية روبيرت جوردان سلمان بأنه "مصلح، ومستعد تماما لتحمل المسؤولية،" بينما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن المحللين يعتبرون سلمان "رجلا معتدلا، علي نهج سابقه عبد الله."

لكن الملك سلمان لديه سجل حافل برعايته للمتطرفين البغيضين وهو ما يتم التقليل من شأنه الآن لتحقيق بعض الملاءمات السياسية. فقد أشار بروس ريديل بذكاء، بصفته مسؤول سابق بالاستخبارات المركزية الأمريكية، إلي أن سلمان كان جامع التبرعات الرئيسي للمجاهدين الإسلاميين في أفغانستان في الثمانينيات، وكذلك للبوسنة المسلمين أثناء صراعات البلقان في التسعينيات. أي أنه عمل كركيزة للدعم المالي للمتشددين في الحروب التي خاضتها السعودية بالوكالة خارج أراضيها.

بصفته حاكما للرياض لفترة طويلة، كان سلمان مسؤولا عادة عن الحفاظ علي النظام والتوافق بين أعضاء العائلة المالكة. ونتيجة لذلك اختاره أخوه غير الشقيق الملك خالد (الذي حكم السعودية من العام 1975 حتي العام 1982) أثناء فترة الصراع الأفغاني ليستغل معارفه العائلية من أجل أهداف دولية، فنصبه مديرا للجنة جمع التبرعات من العائلة المالكة والسعوديين لدعم المجاهدين ضد السوفيت.

ويذكر ريديل أن سلمان "عمل بشكل وثيق مع المؤسسة الدينية الوهابية في السعودية." ويقدر مسؤول آخر بالاستخبارات المركزية الأمريكية عمل في باكستان في أواخر الثمانينيات أن التبرعات السعودية السرية خلال تلك الفترة تراوحت بين 20 مليون دولار و25 مليون دولار شهريا. وتوضح راشيل برونسون في كتابها "أثخن من النفط: شراكة أمريكا المضطربة مع السعودية"، أن سلمان قد ساعد في تجنيد المقاتلين لصالح عبد الرسول سياف، وهو مقاتل أفغاني سلفي عمل كمرشد لكلٍ من أسامة بن لادن والعقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر خالد شيخ محمد.

أعاد سلمان أداء ذلك الدور مع البوسنة، حيث عينه أخوه الشقيق وحليفه السياسي الوثيق الملك فهد لإدارة اللجنة السعودية العليا لإغاثة البوسنة والهرسك بعد تأسيسها عام 1992. وعبر تلك اللجنة، جمع سلمان تبرعات من العائلة المالكة السعودية لإغاثة البلقان، واستمر في الإشراف علي اللجنة حتي إنتهاء دورها مؤخرا عام 2011. بحلول العام 2011، كانت المنظمة قد جمعت حوالي 600 مليون دولار، شكليا لأغراض الإغاثة ولأهداف دينية، لكن هناك مزاعم حول استغلال تلك الأموال في تقديم السلاح للمحاربين المسلمين، رغم قرار حظر التسليح الذي فرضته الأمم المتحدة علي البوسنة والدول الأخري التي خلفت يوغوسلافيا بين عامي 1991 و1996.

ما نوع الإشراف الذي مارسه سلمان علي تلك اللجنة الدولية؟ داهمت قوات الناتو عام 2001 مكاتب اللجنة في سراييفو، لتجد كنزا ثمينا من مواد دعم الإرهاب؛ حيث تضمنت صور لأهداف هجمات تنظيم القاعدة قبل وبعد تنفيذها، وإرشادات حول كيفية تزييف شارات وزارة الخارجية الأمريكية، وخرائط حددت عليها المباني الحكومية في واشنطن.

لكن مداهمة سراييفو لم تكن أول دليل علي تجاوز عمل اللجنة للإغاثة الإنسانية. فقد تعقب مسؤولون أوروبيون بين العامين 1992 و1995 تبرعات بقيمة حوالي 120 مليون دولار من الحسابات البنكية الشخصية لسلمان ومن اللجنة إلي المنظمة العاملة بإغاثة البوسنة "وكالة إغاثة العالم الثالث" ومقرها بفيينا. ورغم مزاعم المنظمة بتركيزها علي تقديم الإغاثة الإنسانية، إلا أن وكالات استخبارات غربية قدرت أن المنظمة قد أنفقت أغلب تمويلها علي تسليح المقاتلين المتحالفين مع الحكومة البوسنية.

استدعي أحد المنشقين عن تنظيم القاعدة ليدلي بشهادته أمام الولايات المتحدة، وقدم إقرارا للمحامين الممثلين لعائلات ضحايا أحداث 11 سبتمبر زاعما أن لجنة سلمان والمنظمة قد قدمتا دعما أساسيا لتنظيم القاعدة في البوسنة، والذي شمل وحدته القتالية. وفي إقرار متعلق بقضية 11 سبتمبر، أفاد بأن اللجنة "شاركت بشكل مكثف في دعم عمليات القاعدة في البوسنة" وأن المنظمة "مولت، ودعمت بطرق مختلفة" مقاتلي الجماعة الإرهابية.

خضعت الصلات بين اللجنة والجماعات الإرهابية لفحص دقيق ولمدة طويلة من قبل مسؤولي الاستخبارات الأمريكية. ضمت فرقة العمل المشتركة في جوانتانامو التابعة للحكومة الأمريكية اللجنة السعودية العليا إلى قائمتها للكيانات المشتبه بها كداعمة أو منفذة للإرهاب. كذلك اتهمت وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية اللجنة السعودية العليا بتوصيل مساعدات وأسلحة إلي محمد فرح عيديد، وهو زعيم الحرب ذي الصلة بالقاعدة والمشار إليه في فيلم "سقوط الطائرة بلاك هوك." فقد خضعت الصومال لقرار حظر تسليح أصدرته الأمم المتحدة دخل حيز التنفيذ في يناير 1992.

لكن دعم السعودية للمقاتلين الإسلاميين في أفغانستان والبلقان أدي في النهاية إلي نتائج عكسية عندما عاد قدامي المجاهدين إلي ديارهم، حيث وضعوا حجر الأساس لتهديد القاعدة المتنامي في السعودية عام 2003. عند ذلك اعتمد سلمان علي حجة إسلامية مكررة لتفسير الهجمات التي تستهدف المملكة، حيث أعلن أن تلك الهجمات "مدعومة من قبل الصهيونية المتطرفة التي تهدف لصد الدعوة الإسلامية."

إلا أنه لا يبدو أن التهديد الجهادي الموجه صوب السعودية قد كبح رغبة سلمان في العمل المشترك مع ممولي الجهاد الإسلامي والشيوخ المتطرفين. حيث تتضمن "لجنة الموثوق بهم" الخاصة بمركز الأمير سلمان للشباب، والذي يرأسه سلمان نفسه، صالح عبد الله كامل، وهو ملياردير سعودي ظهر اسمه سابقا في القائمة المزعومة للداعمين المبكرين للقاعدة، والمعروفة باسم "السلسلة الذهبية." إلا أن صحيفة "وال ستريت جورنال" الأمريكية أوردت إنكار كامل دعمه للإرهاب. وبينما سعت الولايات المتحدة لإغلاق المنظمات الخيرية السعودية ذات الصلة بالإرهاب في أعقاب أحداث 11 سبتمبر، أدان كامل وسلمان تلك الجهود ووصفوها بأنها معادية للإسلام.

تبني الأمير سلمان عام 2002 احتفالية جمع تبرعات لثلاث جمعيات خيرية سعودية تحقق واشنطن بشأنها؛ وهي منظمة الإغاثة الإسلامية الدولية، ومؤسسة الحرمين، والندوة العالمية للشباب الإسلامي. ويجدر بالذكر أنه منذ أحداث 11 سبتمبر تم إغلاق بعض فروع المؤسسات الثلاثة أو فرضت عليها عقوبات إثر مزاعم حول تمويل الإرهاب ماليا. وعلق سليمان في نفس الشهر بأنها ليست مسؤولية المملكة إن استغل آخرون التبرعات السعودية في تمويل الإرهاب.

مع تشجيع أوباما للسعودية علي بناء "مجتمع قادر علي التجاوب مع متطلبات العصر الحالي،" يجب أن يضع في اعتباره دور سلمان في المساعدة علي تشغيل مؤسسة "عبد العزيز بن باز،" والتي سميت باسم المفتي السعودي الأكبر والذي توفي عام 1999. ويذكر موقع المؤسسة أنها "مباركة بالدعم المباشر والمستمر" من سلمان منذ إنشائها عام 2001.

يصنف بن باز الأخير كواحد من أكثر الشيوخ السعوديين تأثيرا علي شبكة الإنترنت، ويعود الفضل في ذلك جزئيا إلي هذه المؤسسة، حتي بعد موته. ويشير المؤرخ الإسلامي روفين باز إلي أنه عرف عن الشيخ "محاولاته المستمرة لتوجيه السعودية نحو التطرف المتشدد والخطير." فمن أحد فتاويه التي لا تنسي أن المرأة التي تدرس مع الرجال تعتبر في حكم العاهرة.

عقيل العقيل، هو مواطن سعودي فرضت عليه عقوبات أمريكية عام 2004 لقيادته لمنظمة زعم أنها قد ساعدت القاعدة في أكثر من 13 دولة، وكان أحد أعضاء مجلس إدارة مؤسسة "الباز." احتفظ العقيل بمنصبه في المؤسسة لعدة سنوات بعد فرض العقوبات. وعندما ترك المجلس أضافت المؤسسة داعية سعودي آخر، هو عائض عبد الله القرني، والذي أعلن في حديث عن الصراع العربي الإسرائيلي أنه "يجب قطع الرقاب وتحطيم الجماحم، وهذا هو طريق النصر."

ولكن القرني ليس أكثر الشيوخ الذين عمل معهم سلمان تشددا. فالملك الجديد تبني أيضا الداعية السعودي صالح المغامسي، والذي أعلن عام 2012 أن أسامة بن لادن "له قدسية وشرف أمام الله أكثر مما لليهود والمسيحيين والزراديشتيين والمرتدين والملحدين،" ببساطة لأنه مسلم، بينما وصف الآخرين بأنهم "كفار." إلا أن ذلك ليس نهاية علاقة سلمان بالمغامسي، فقد عمل سلمان مؤخرا كرئيس للجنة المشرفة علي مركز أبحاث المدينة والذي يديره المغامسي. وبعد عام من تعليقات المغامسي العدائية، رعي سلمان وحضر احتفالية ثقافية كبيرة نظمها الداعية. كذلك يعمل المغامسي كمستشار لاثنين من أبناء سلمان، حيث التقط أحدهما صورة شخصية له مع الداعية العام الماضي معبرا فيها عن إعجابه بالداعية.

أوضح مسؤولون أمريكيون أن الهدف من زيارة الرئيس أوباما هو صياغة "علاقة وثيقة" مع الملك السعودي الجديد وأتخاذ التدابير الملائمة مع الملك الجديد. وبينما يدرس مسؤولون غربيون كيفية التواصل بنجاح مع النظام السعودي الجديد، يجب وضع سجل سلمان من دعم وتبني المتطرفين في الحسبان. أسوء التصورات هو أن الملك الجديد يتشارك وجهات النظر مع المتشددين، وأفضلها هو أنه ببساطة انتهازي، قد يقبل بالتعصب حتي يمضي قدما نحو أهدافه.

يطمح الكثيرون في الغرب إلي ملك سعودي يمرر إصلاحات فعالة ويوقف التحريض الذي يمارسه المتشددون المحليون. ولكن مع الأسف، لا يبدو أن سلمان هو هذا الرجل.

4/09/2015

Because we deserve to live in peace ‪#‎kefayawar‬ ‪#‎ouryemen‬ #Yemen



Nearly two weeks into a Saudi Arabia-led military assault on Yemen, that has rained down bombs on civilian neighborhoods and infrastructure while locking out food and medical aid, people within the country and across the global diaspora are turning to social media—and to the streets—to send a message to the world: Enough War. The online campaign Kefaya War (“enough war” in Arabic) calls for people across the globe to “end ALL fighting in Yemen & stand with The People, who refuse to be collateral damage in a battle for Power.” Since the bombings began March 26, the hashtag has received an outpouring of messages, from Scotland to Mexico to Yemen to the United States.
Protest at the White House April 5. (Photo courtesy of Rami Elamine)
---------------------------------------------------


thank you to the people of Pakistan for their incredible solidarity!
Posted by KefayaWar # OurYemen on Wednesday, 8 April 2015


Sketch of Old Sana'a - "Solidarity from Turkey"
Posted by KefayaWar # OurYemen on Wednesday, 8 April 2015

Solidarity from a #US war veteran - "I know that one war was two too many!" #KefayaWar
Posted by KefayaWar # OurYemen on Wednesday, 8 April 2015

Crater -Aden is not Israel and people there are not Zionists #AdenRelief #Kefayawar
Posted by Alawiya Alsakkaf on Wednesday, 8 April 2015

Bombs and human rights violations can never bring peace. Therefore, The Kvinna till Kvinna Foundation stands with the...
Posted by The Kvinna till Kvinna Foundation on Thursday, 9 April 2015

#KefayaWar from Noha in the UK, because I want to go home.. enough war, enough bloodshed!
Posted by KefayaWar # OurYemen on Wednesday, 8 April 2015

#KefayaWar#STOP_ATTACKING_YEMEN#Decisive_Storm#قرن_الشيطان_سينكسر
Posted by Dr-Nasr Alshodby on Wednesday, 8 April 2015

#KefayaWar#STOP_ATTACKING_YEMEN#Decisive_Storm#قرن_الشيطان_سينكسر
Posted by Dr-Nasr Alshodby on Wednesday, 8 April 2015

Children have the right to live in safety #KefayaWar
Posted by Soraya Monassar on Wednesday, 8 April 2015

Wishing you a smiley Thursday and more warmth and smiles to light up your life as we get closer and closer to Easter!...
Posted by Are you happy? on Thursday, 9 April 2015

#عاصفة_الكبسة #عاصفة_الحزم #اليمن #صنعاء #العدوان_السعودي يستهدف المؤسسة العامة للإتصالات ومنازل مجاورة في الجراف#YemenUnderAttack #Yemen #SaudiAirStrike #KefayaWar #Sanaa
Posted by Mohamed Algenaid on Wednesday, 8 April 2015

Dear friends..Over the past few years, ALL of us living in the Arab world have been disillusioned, disappointed and...
Posted by Sara Ishaq on Friday, 3 April 2015

#KefayaWar #OurYemen After sleepless nights she decided to ignore the bombs.By Ethar Alshami http://t.co/sMrdPoxU4P
Posted by Soraya Monassar on Wednesday, 1 April 2015
----------------------------------

Because we deserve to live in peace #kefayawar #ouryemen 
Posted by Amani Yahya on Wednesday, 8 April 2015



12/10/2012

جديد الوهابيين #السعودية تعفو عن مجموعة من المحكوم عليهم بالقتل مقابل ارسالهم للجهاد في #سوريا

جديد الوهابيين #السعودية تعفو عن مجموعة من المحكوم عليهم بالقتل مقابل ارسالهم للجهاد في #سوريا


8/11/2012

شيخ الجامع سعودى وهابى لوطى يتحرش جنسيا بطفل يصلي في جامع #السعودية #الرياض #اليمن

للاسف دول شيو جوامع وهابيين اولاد وسخة لا هيبة لبيت الله ولا للطفل الى رايح يصلى للة يحص فية كدة و فى بيت الله هى دية الوهابية والغلمان الحلال و الدعارة الحلال


شيخ جامع يتحرش جنسيا بطفل يصلي في جامع

7/25/2012

أمير سعودي لم يخرج من البيضة يضرب مواطن ويهينه





7/24/2012

بداية نهاية ال سعود الوهابيين



شرارة الثورة على ال سعود فى القطيف و العوامية والمنطقة الشرقية

دراسة في فلسفة التاريخ

توطئة:
لعل اكثر ما يشغل بال آل سعود من الملك وحتى اصغر فرد ممن يسمون انفسهم امراء (10 آلاف- 12 الف أمير) في الوقت الحاضر امرين اساسيين: 
الاول: الصراع على العرش.
الثاني: الثروة والايداعات الشخصية للملك والامراء في الخارج.
فبينما طغى الصراع على العرش على الكثير من الاخبار بما فيها هزيمة الجيش السعودي بكل معداته التي تكلفت مليارات الدولارات امام مقاومة الحوثيين في صعدة وجبل الدخان وبقية الجبال المحيطة في شمال اليمن، بل وخسارة القوات السعودية المجهزة لمواقع عسكرية ولعدد كبير من الاليات والمعدات والاشخاص، فان الصراع على العرش ومحاولة الجيلين الثاني والثالث مغازلة الولايات المتحدة واسرائيل في سبيل ضمان وصولهم للعرش، قد ادى الى خروج الصراع من الخفاء للعلن، وما ابعاد (بندر بن سلطان) وعودة ابيه (سلطان) مع اقترابه من حتفه وتخليه عن وزارة الدفاع وتشبثه بولاية العهد ومحاولة اغتيال (محمد بن نايف) والصراع بين مجموعة السديريين وبقية العائلة ماهو الا احد اشكال ما طفح من هذا الصراع الذي لم تعرفه عائلة سعود من قبل بهذه القوة.
أما الثروة، فتحددها مداخيل النفط والعمولات التي يتقاتل عليها الامراء، فدخل المملكة من النفط يتجاوز (ثلاثة تريليون) دولار سنويا يذهب منها (اثنين ترليون لجيوب العائلة) ابتداء من الملك وحتى حصة اصغر الامراء.
بالنسبة للملك وجماعة الامراء الاسرة والدولة شيء واحد ويتداخل احدهما بالاخر، ومن هنا هم لايجدون حرجا ولا غضاضة في الاستيلاء على اموال الدولة وتسخيرها لصالحهم، بل ويعتبرون الارض والبحر والفضاء ملكهم بل وسخروا حتى العقائد الدينية لمستويات شهواتهم عن طريقة حفنة من الجهال اطلقوا عليهم جزافا اسم العلماء كل مهمتهم تذليل العقبات وإصدار الفتاوى لتستمر العلاقة بين الديني والسياسي كما كانت عليه منذ بداية تاسيس المملكة حيث تمت المزاوجة بين آل سعود وآل عبد الوهاب. فجماعة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لاتتعرض للمساوئ الاخلاقية ولجرائم العائلة المالكة بل تصم آذانها عنها من اجل استمرار العلاقة المشبوهة.

بداية الانهيار:
يصف احد عملاء ( C I A) فرص استمرار بقاء اسرة آل سعود ومملكتهم في الحكم في كتابه  (Sleeping with the Devil) فيقول: " إن المملكة العربية السعودية لايمكنها الاستمرار لفنرة أطول فالفشل الاجتماعي والاقتصادي خلال احتضارهم يمكن ان يكون مدويا " مما يؤكد قرب نهاية المملكة وربما ستكون النهاية بقرار امريكي كما كانت البداية بقرار بريطاني، فالذي يرعب العالم حاليا هو هذا الكم من العداء الذي تنشره الجماعات الوهابية تجاه كل من يخالفها حتى انها لا تتورع عن القنل والتدمير واستعمال اموال النفط لتمويل العمليات الارهابية وتجنيد الشباب السعودي ليكونوا متفجرات تقتل الحضارة بكل انواعها حتى ان الصحف الامريكية صارت تتحدث بشكل شبه مستمر عن هذا الامر على الرغم من استمرار ضخ البترول السعودي للولايات المتحدة، واستمرار رضوخ المملكة للقرار الامريكي، فقد نشرت صحيفة ( US Today)  في الصيف الماضي: " أنه من بين كل خمسة يدخلون الموقع السري لتنظيم القاعدة على الانترنيت بينهم اربعة من الداخل السعودي (اي سعوديون من داخل المملكة) ".
إن قيادة السعودية لبرامج الارهاب (فتاوى، تصدير الفكر الارهابي، تصدير جماعات ارهابية، اباحة القتل) في العالم قد جعلها من اكثر الدول خطرا على الانسانية المعاصرة، ولم تكن الولايات المتحدة التي رعت القاعدة وتنظيمات ابن لادن في حربها ضد الاتحاد السوفياتي السابق لتسمح ببقاء هذه التنظيمات وحاضنتها مملكة آل سعود بعد ان تعرضت هي نفسها لنار الارهاب.
ربما تكون بداية الانهيار قد تشكلت منذ حادثة اغتيال (فيصل بن عبد العزيز 1975) على يد ابن اخيه (فيصل بن مساعد بن عبد العزيز)، غير ان هذا التاريخ يعتبر متأخرا حيث ان البدايات قد تكون قبل ذلك باكثر من عشر سنوات أي منذ عزل (سعود بن عبد العزيز سنة 1964) عن السلطة بيد افراد العائلة في اشهر عمليات الصراع على العرش بين الاجنحة التي بدأت بالتشكل منذ ذلك الوقت.
فالصراع على العرش بين اولاد (عبد العزيز بن عبد الرحمن بن سعود) كان من اكثر اشكال الصراعات داخل العائلة فهو تنازع مستمر على السلطة والثروة يتجاوز الترتيب التسلسلي للابناء حتى طمع الاحفاد وابناء الاحفاد في الوصول للعرش قبل نهاية تسلسل الجيل الاول.

إنهيار الاقتصاد:
قد يبدو الصراع على العرش احد اكبر الاسباب في نهاية حكم آل سعود، غير ان الكثير من مراكز الدراسات الاستراتيجية تشير الى: " حجم الديون وفوائدها التي تقدر بحدود (ترليون) دولار، فمملكة النفط غارقة في الديون في حين ان واردات النفط والعمولات تذهب لجيوب السلطة الحاكمة ". 
لا تمتلك السعودية برنامجا اقتصاديا واضحا، وهي لاتتبع النظام الاقتصادي الاسلامي، فهي دولة تعتمد كليا على مصدرين اساسيين:
النفط (البترول): باعتبارها احد اكبر المنتجين كما انها تمتلك اكبر احتياطي نفطي، غير انها تفتقر الى الخبرات الحقيقية في الانتاج والتوزيع وهي تعتمد بذلك على الشركات الامريكية اساسا.
الحج: منذ عصر ابراهيم الخليل عليه السلام ودعوته للحج بامر الله: " وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ". الحج/27
فالحج اكبر تجمع بشري يحدث سنويا مما يعني وجود اكثر من مليوني انسان في موسم الحج متضمنا بذلك حدوث تبادل تجاري وانساني مما يؤسس لعملية اقتصادية تدر ارباحا سنوية تقدر بالملايين بل صارت تدر مليارات الدولارات تدخل معضمعها الخزانة السعودية. مما يعني ايضا دخلا سنويا لاينقطع وهذا من بركات الحج التي ارادها الله.
غير ان الحكومات السعودية المتعاقبة لم تستثمر هذه الاموال بشكل عقلاني، ففي حين وصل دخل السعودية بحدود (192) مليار دولار امريكي في النصف الاول من سنة (2008) نجد ان أكثر من ثلثي هذا الدخل كان يذهب لصفقات الاسلحة بشكل مستمر. هذا غير ان السعودية ومنذ حرب الخليج واستقدامها للقوات الامريكية لحماية عرشها قد واجهت تراجعا اقتصاديا ومديونية عالية وعجز في الميزان الاقتصادي بلغ  (65) مليار ريال سعودي خلال السنة الماضية، ولا توجد مؤشرات على التعافي في ضوء استمرار اسباب الانهيار الاقتصادي العالمي بشكل عام والخليجي بشكل خاص وليس أخرها انهيار اقتصاد دبي.

خدعة التسلح:
لاشك ان المملكة السعودية تعجز عن اقامة اي نوع من العلاقات الدولية خارج مجال الرشاوى والعمولات التي تدفع هنا وهناك لكسب المؤيديين، وقد عرف الجميع عجز المملكة عن استعمال اي اسلوب آخر، فهي تفتقر للعقلية الدبلوماسية، كما تفتقر للخبرات المحلية، حتى اضطرت للاستعانة بالخبرات (الامريكية – البريطانية - والاسرائيلية)، فوجود القواعد العسكرية فيها فتح شهية الجميع في الخليج بما فيهم العراق للمزيد من القواعد العسكرية هنا وهناك مما يعني المزيد من مراكز التجسس، ومما يعني ايضا بلايين اخرى من الاموال تصرف بحجة الامن القومي، والذي هو في الحقيقة الامن الشخصي للحكام والملوك وبقاء العروش.
ذكرت صحيفة ( New York Sun): " أن السعودية انفقت مابين (1990 – 2004) اكثر من (268.6) مليار دولار على شراء الاسلحة حيث اعتبرت ان عمليات الشراء ما هي إلا لتمرير عمولات بمليارات الدولارات لحساب العائلة الحاكمة ولعدد من الامراء وحتى الملوك من اجل تثبيت عرش العائلة الحاكمة واستمرار بقائها، وأن السعودية التي تثير العالم ضد إيران لن تجرؤ على رفع السلاح في وجهها ". وذكرت الصحيفة ايضا: " إن حجم عملية التسلح بالمقارنة لعدد سكان المملكة( 21 مليون) نسمة يزيد على تسليح كل من الصين والهند الذي يتجاوز عدد سكان كل منهما المليار نسمة " وفي اشارة استهجان كبيرة تقول الصحيفة ايضا: " إن السعوديون ينبحون ويريدون ان تقوم أمريكا بالعض ".
كل ذلك يكشف طبيعة التسلح ونوع الصفقات وحجم العمولات والذي هو من اجل خدمة المشاريع (الامريكية – البريطانية – الاسرائيلية) ليس آخرها:


أولا: حرب السعودية على الحوثيين الشيعة في شمال اليمن عند المناطق الحدودية مع السعودية، وفشل القوات السعودية المسلحة باحدث الاسلحة الامريكية والبريطانية امام مجموعة من المقاتلين حتى اضطرت السعودية للاستعانة بقوات اردنية واخرى مغربية هذا غير القوات اليمنية والخليجية الاخرى ولا نخرج مصر من المعادلة بعد تاكيدها على حق السعودية في ضرب الحوثيين.
ثانيا: تهجير يهود نجران الى إسرائيل بمساعدة (امريكية - إسرائيلية – يمنية). مستغلة شكل الصراع وطبيعته بل ان التهجير تم باموال سعودية خالصة كما ذكرت الصحف الاسرائيلية. 
هذا غير المشروع الذي قامت من اجله مملكة آل سعود أصلا والساعي إلى بقاء اسرائيل والمحافظة عليها، وإلا فما الغاية من شراء كل هذه الكمية من الاسلحة التي ستبقى لتصدأ في المخازن ولم تستعملها السعودية إلا في حروبها ضد العرب والمسلمين ولم تستعمل مرة واحدة لضرب العدو الحقيقي (إسرائيل). وهنا لابد من العودة لحديث رئيس وزراء بريطانيا الاسبق (ونستون تشرتشل) مع اول رئيس اسرائيلي (حاييم وايزمن) حيث قال تشرتشل:
" أريد ان ارى ابن سعود سيدا على الشرق الاوسط وكبير كبراء هذا الشرق (وقد استعمل هنا لفظ )( Boss of Bosses) على ان يتفق معكم اولا يامستر حاييم ومتى تم ذلك عليكم ان تأخذوا منه ما تريدون أخذه ". راجع مذكرات وايزمن، وجون فيلبي.
ويقول وازمن في مذكراته ايضا: " إن انشاء الكيان السعودي هو مشروع بريطانيا الاول، والمشروع الثاني انشاء الكيان الصهيوني بواسطته ".
 من هنا نكتشف حجم العلاقة بين الكيانين السعودي والصهيوني باعتبارها علاقات وجود ونشوء ولم تكن يوما علاقات صراع وتحدي، وخاصة ان السعودية لاتملك اوراق الضغط على اسرائيل بعد ان صارت تمول المشاريع الصهيونية في المنطقة وتقوض كل فرصة لازالة هذا الكيان.
من جانب آخر ذكرت صحيفة (ساندي اكسبريس) في عددها الاحد 27/سبتمبر/2009 : " أن (جون سكارليت) ابلغ خلال الاجتماع ان السعوديين مستعدين للسماح لاسرائيل بقصف المنشئات النووية الايرانية، وان السعودية ستغض الطرف عن الطائرات الاسرائيلية اذا ارادت عبور مجالها الجوي ".
لاشك ان محاولات نفي الاعلام السعودي تبددها التقارير اليومية عن اتصالات ومشاورات سعودية اسرائيلية ليس آخرها قيام شركات امنية اسرائيلية بمشاريع امنية تحت حجة حماية النظام التعليمي في السعودية كما ذكرت الصحف الاسرائيلية نفسها.

كم بقي من عمر المملكة؟
منذ البدء كان هناك عمر افتراضي لكل الممالك والمستعمرات التي انشأتها بريطانيا ثم نقلت ملفاتها لتكون تحت يد المخابرات الامريكية، وكل هذه الكيانات الطفيلية قد حملت معها جرثومة فنائها، ومملكة ابناء سعود ليست استثناء فعمرها الافتراضي كان منذ البداية موازيا للعمر الافتراضي لدولة اسرائيل للترابط في بدايات النشوء باعتبار ان المشروع السعودي يكون اساسا للمشروع الصهيوني كما خطط كل من (تشرتشل وروزفلت) كما ذكرنا سابقا، ومن هنا فان التسارع الاخير في استكمال خطوات الخضوع العربي لاسرائيل والذي يقوده ثلاثي الخضوع (السعودية، مصر والاردن)، بالاضافة للسلطة غير الشرعية في رام الله برئاسة (محمود عباس وطاقمه) في محاولة لتوريط كل الاطراف العربية، من هنا لا نستبعد خروج قرار من الجامعة العربية بالاعتراف باسرائيل تحت حجة وضع العالم العربي والاسلامي تحت ضغط الامر الواقع. ولا ننسى هنا ما تقوم به السلطات المصرية في الاستمرار بحصار اهل غزة هذا غير التعامل الاسرائيلي الاردني المفتوح.
ان تمادي القوى الصهيونية العربية ممثلة بما تسمى بمجموعة الاعتدال فانما يمثل احد جوانب استكمال المشروع الصهيوني بمساعدة السعودية وحلفائها والتي تتغافل بان استكمال هذا المشروع يعني نهاية العمر الافتراضي للمملكة البائسة حيث انها انشأت اصلا لتكون سببا لقيام اسرائيل.
لاشك ان عمر المملكة الافتراضي قد تقلص الى حد كبير فاذا كانت المخابرات الامريكية قد افترضت ان نهاية المملكة سيكون بين عامي (2030 – 2050) فان التجارب الاخيرة وحركة الصراع تكشف أن نهاية المملكة اقرب كثيرا من هذا التاريخ.




























شهداء المنطقة الشرقية