‏إظهار الرسائل ذات التسميات wahhabism. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات wahhabism. إظهار كافة الرسائل

6/21/2017

Sexual harassment in Saudi Arabia up by 37% in 2017

Sexual harassment in Saudi Arabia up by 11.4% in 2016

A recent field study conducted by the “Institute for International Research”, a Canadian institute specializing in research and field studies in economic, political, and social fields, has revealed that sexual harassment in Saudi Arabia has increased 11.4% in 2016, compared to 2014.
The study, in which 120 thousand women from 49 countries took part in, found that there has been a sharp increase in those countries which also include Saudi Arabia, Sudan, Benin, Mali, Mauritania, and Uganda.

The study, which chose 15 thousand women from Saudi Arabia, found that 37% were subjected to verbal
sexual harassment, 34% to ogling, 36% to “numbering”, in which the harasser attempt to give his victim his phone number, and 25% to unwanted physical contact (touching parts of the body).
According to the study, the age of the women participating in it ranged between 12 to 38 years. Women were also harassed regardless of whether they were made-up or not, indicating that the predator does not care for the kind of victim.
The institute’s study also indicated that 46% of the women believed that their driving a car helps to a degree in raising women’s level of social security in Saudi society, and therefore banning them from driving makes them vulnerable to predation by drivers and bystanders in the streets.

The study shows that harassment in Saudi Arabia is much higher than countries less developed in terms of economy and security. Furthermore, this study only took into account Saudi women, and not foreign women residing in Saudi Arabia as there is need for another study that shows how these women are harassed in the kingdom. These women live under painful and difficult conditions working as maids, whose guarantors (kafeel) to harass them however they wish, and the law does not protect them.
4118 Saudi women came forth with sexual harassment charges in 2016 according to the Saudi Justice Ministry. 78% of the women taking part in the Institute for International Research’s study also believe that the real numbers of sexual harassment in Saudi Arabia are much higher than the ones declared by the government, because women are afraid of being beaten, violated, or of the negative way they may be viewed by their husbands, or by society, as coming forth to court to register such a charge is considered to be “sacrificing one’s honor.”
Harassment cases in 2016 were at 7.6/day according to official and non-official sources; meanwhile the Saudi Justice Ministry blames the foreigners for these numbers, whereas human rights organizations state that the harassment cases for which foreigners are guilty constitute only 19% of the cases. Reuters had published a report in 2014, placing Saudi Arabia in 3rd place among 24 countries in worksite sexual harassment cases, stating that 16% of women working in Saudi Arabia have been sexually harassed by their superiors at work. 92% of Saudi women have been harassed in one form or another according to a series of studies by Saudi researcher Noura al-Zahrani.
Saudi Arabia has no laws that protect harassed women, and most laws favor the men. Many extremist Wahhabi scholars such as the Kingdom’s Mufti Abedlaziz al-Sheikh and Sheikh ‘A’ed al-Qarni, Mohammad al-Arifi, and others, have stood against any attempts at reform for Saudi women, including the anti-harassment bill that was discussed a few years ago in the Shura council, and was later abandoned due to extremists rising against it saying “it helps spread the concept of intersex mingling in society.”
Saudi scholar Abdullah Dawood launched in May 2013 the “#Harass_Cashiers” hashtag, through which he called for harassing female employees and saleswomen in clothes shops; however he was not tried for his statements that violate humane and international laws.
The Saudi government has attempted to separate female and male workplaces, but apparently this step was very unsuccessful on the ground, and so the government claimed that the increase of harassment in society is due to the increase in the female workforce. Would this excuse convince the public?
#YOU CAN SEE MORE VIDEO FORM HERE 

4/26/2017

UNICEF warns that Yemen’s children are paying the heaviest price for living life in a war zone

UNICEF warns that Yemen’s children are paying the heaviest price for living life in a war zone
A child in Yemen dies every 10 minutes as
 humanitarian aid funding falls short, U.N. says

AND NO ONE CARE ABOUT YEMEN 

--------------



The future has never been so bleak for the children of Yemen. Images from the past few months show a country teetering on the brink of famine. 

As the conflict enters its third year this week, the UN children’s agency says the youngest and most vulnerable are paying the heaviest price.

According to UNICEF’s latest estimates one child dies every 10 minutes from preventable causes like malnutrition, diarrhoea and respiratory tract infections.

Attacks on hospitals and clinics have risen by a third, leaving the health system on the verge of collapse. 

While attacks on schools have more than quadrupled in the last year, forcing thousands to stay away from the classroom.



Future generations caught up in the fighting between Iranian-backed rebels and the Saudi-led coalition are at great risk, if no solution is found to the conflict












11/20/2015

WHAT YOU WELL NEVER SEE IN YEMEN WAR

THAT YOU WELL  NEVER THE ANY MEDIA WELL SHOW  WHAT  AL SAUD KEELING THE YEMENIS EVERY HOUR


--> --> ----

(al-Ahed News) ~ About a week ago, Saudi warplanes committed a terrible massacre against a group of Yemeni fishermen on the Island of A’qban in the Province of al-Hadida, killing around 150 fishermen. 














بلاغ صحفي وتضامن#اوقفوا_قتل_الصيادين
Posted by ‎تجمع أحرار اليمن‎ on Thursday, 19 November 2015


#اوقفوا_قتل_الصيادين مجزرة صيادين الخوخة إلى قائمة مجازر الساحل الغربي .. والنوايا تكشفت لماذا ؟http://yalmashhad.com/news/2418
Posted by ‎المشهد اليمني الاول‎ on Thursday, 19 November 2015

#اوقفوا_قتل_الصيادينال سعود المجرمون..لا يمضي يوم إلا ويقتلون المستضعفين في يمن الإيمان والحكمة.كل يوم شهداء كل يوم جر...
Posted by ‎محمد ابو المجد‎ on Thursday, 19 November 2015


#اوقفوا_قتل_الصيادين
--> -->

8/07/2015

Yemen army killed 17 form Saudi army

The Yemeni air defense forces downed a Saudi Apache helicopter gunship on Wednesday with a surface-to-air missile in the district of Harad in Hajjah.
In similar achievement, a Saudi soldier has been killed in shelling on the border with Yemen, the military said late Wednesday, adding to a rising toll in the kingdom's south over the past week.
"He was hit by a projectile in the sector of Jazan," a Saudi border district, said a statement from the Saudi-led coalition which has been bombing Yemen for more than four months in support of fugitive President Abedrabbo Mansour Hadi.

The army attack came in retaliation for the continuous Saudi-US war on the country that killed so far more than 4000 people, and caused much destruction across provinces.

In Friday rocket fire from Yemen by the national army and the Popular Committees killed three soldiers and a paramilitary along the frontier, in the deadliest such incident for several weeks.

The airstrikes have so far claimed the lives of more than 5,302 civilians, mostly women and children.





جثث جنود آل سعود..... معركه نجران.....
Posted by ‎ثائر سنحان‎ on Friday, 7 August 2015




عاقل يام :لا يوجد اشجع من المقاتل اليمني ، وكلنا يمانيون الاصل ولنا الفخر في ذلك،لم اشاهد هذه المغامرات ابداً.#نجران #جازان http://youtu.be/SubMNTFblsg
Posted by ‎موقع يمنات الأخباري‎ on Friday, 5 June 2015

8/06/2015

Suicide bomber detonates in Saudi Arabia Masjid, 25 reportedly killed



A suicide bomber has blown himself up at a Masjid in Saudi Arabia, which was used by members of the security forces. The blast took place in the Asir region, and at least 25 military men have been killed, according to local reports.


The attacker struck the mosque during the early afternoon in the city of Abha, the provincial capital, which is southeast of Mecca and not far from the Yemeni border.

















 http://www.haaretz.com/beta/1.669913

7/24/2012

بداية نهاية ال سعود الوهابيين



شرارة الثورة على ال سعود فى القطيف و العوامية والمنطقة الشرقية

دراسة في فلسفة التاريخ

توطئة:
لعل اكثر ما يشغل بال آل سعود من الملك وحتى اصغر فرد ممن يسمون انفسهم امراء (10 آلاف- 12 الف أمير) في الوقت الحاضر امرين اساسيين: 
الاول: الصراع على العرش.
الثاني: الثروة والايداعات الشخصية للملك والامراء في الخارج.
فبينما طغى الصراع على العرش على الكثير من الاخبار بما فيها هزيمة الجيش السعودي بكل معداته التي تكلفت مليارات الدولارات امام مقاومة الحوثيين في صعدة وجبل الدخان وبقية الجبال المحيطة في شمال اليمن، بل وخسارة القوات السعودية المجهزة لمواقع عسكرية ولعدد كبير من الاليات والمعدات والاشخاص، فان الصراع على العرش ومحاولة الجيلين الثاني والثالث مغازلة الولايات المتحدة واسرائيل في سبيل ضمان وصولهم للعرش، قد ادى الى خروج الصراع من الخفاء للعلن، وما ابعاد (بندر بن سلطان) وعودة ابيه (سلطان) مع اقترابه من حتفه وتخليه عن وزارة الدفاع وتشبثه بولاية العهد ومحاولة اغتيال (محمد بن نايف) والصراع بين مجموعة السديريين وبقية العائلة ماهو الا احد اشكال ما طفح من هذا الصراع الذي لم تعرفه عائلة سعود من قبل بهذه القوة.
أما الثروة، فتحددها مداخيل النفط والعمولات التي يتقاتل عليها الامراء، فدخل المملكة من النفط يتجاوز (ثلاثة تريليون) دولار سنويا يذهب منها (اثنين ترليون لجيوب العائلة) ابتداء من الملك وحتى حصة اصغر الامراء.
بالنسبة للملك وجماعة الامراء الاسرة والدولة شيء واحد ويتداخل احدهما بالاخر، ومن هنا هم لايجدون حرجا ولا غضاضة في الاستيلاء على اموال الدولة وتسخيرها لصالحهم، بل ويعتبرون الارض والبحر والفضاء ملكهم بل وسخروا حتى العقائد الدينية لمستويات شهواتهم عن طريقة حفنة من الجهال اطلقوا عليهم جزافا اسم العلماء كل مهمتهم تذليل العقبات وإصدار الفتاوى لتستمر العلاقة بين الديني والسياسي كما كانت عليه منذ بداية تاسيس المملكة حيث تمت المزاوجة بين آل سعود وآل عبد الوهاب. فجماعة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لاتتعرض للمساوئ الاخلاقية ولجرائم العائلة المالكة بل تصم آذانها عنها من اجل استمرار العلاقة المشبوهة.

بداية الانهيار:
يصف احد عملاء ( C I A) فرص استمرار بقاء اسرة آل سعود ومملكتهم في الحكم في كتابه  (Sleeping with the Devil) فيقول: " إن المملكة العربية السعودية لايمكنها الاستمرار لفنرة أطول فالفشل الاجتماعي والاقتصادي خلال احتضارهم يمكن ان يكون مدويا " مما يؤكد قرب نهاية المملكة وربما ستكون النهاية بقرار امريكي كما كانت البداية بقرار بريطاني، فالذي يرعب العالم حاليا هو هذا الكم من العداء الذي تنشره الجماعات الوهابية تجاه كل من يخالفها حتى انها لا تتورع عن القنل والتدمير واستعمال اموال النفط لتمويل العمليات الارهابية وتجنيد الشباب السعودي ليكونوا متفجرات تقتل الحضارة بكل انواعها حتى ان الصحف الامريكية صارت تتحدث بشكل شبه مستمر عن هذا الامر على الرغم من استمرار ضخ البترول السعودي للولايات المتحدة، واستمرار رضوخ المملكة للقرار الامريكي، فقد نشرت صحيفة ( US Today)  في الصيف الماضي: " أنه من بين كل خمسة يدخلون الموقع السري لتنظيم القاعدة على الانترنيت بينهم اربعة من الداخل السعودي (اي سعوديون من داخل المملكة) ".
إن قيادة السعودية لبرامج الارهاب (فتاوى، تصدير الفكر الارهابي، تصدير جماعات ارهابية، اباحة القتل) في العالم قد جعلها من اكثر الدول خطرا على الانسانية المعاصرة، ولم تكن الولايات المتحدة التي رعت القاعدة وتنظيمات ابن لادن في حربها ضد الاتحاد السوفياتي السابق لتسمح ببقاء هذه التنظيمات وحاضنتها مملكة آل سعود بعد ان تعرضت هي نفسها لنار الارهاب.
ربما تكون بداية الانهيار قد تشكلت منذ حادثة اغتيال (فيصل بن عبد العزيز 1975) على يد ابن اخيه (فيصل بن مساعد بن عبد العزيز)، غير ان هذا التاريخ يعتبر متأخرا حيث ان البدايات قد تكون قبل ذلك باكثر من عشر سنوات أي منذ عزل (سعود بن عبد العزيز سنة 1964) عن السلطة بيد افراد العائلة في اشهر عمليات الصراع على العرش بين الاجنحة التي بدأت بالتشكل منذ ذلك الوقت.
فالصراع على العرش بين اولاد (عبد العزيز بن عبد الرحمن بن سعود) كان من اكثر اشكال الصراعات داخل العائلة فهو تنازع مستمر على السلطة والثروة يتجاوز الترتيب التسلسلي للابناء حتى طمع الاحفاد وابناء الاحفاد في الوصول للعرش قبل نهاية تسلسل الجيل الاول.

إنهيار الاقتصاد:
قد يبدو الصراع على العرش احد اكبر الاسباب في نهاية حكم آل سعود، غير ان الكثير من مراكز الدراسات الاستراتيجية تشير الى: " حجم الديون وفوائدها التي تقدر بحدود (ترليون) دولار، فمملكة النفط غارقة في الديون في حين ان واردات النفط والعمولات تذهب لجيوب السلطة الحاكمة ". 
لا تمتلك السعودية برنامجا اقتصاديا واضحا، وهي لاتتبع النظام الاقتصادي الاسلامي، فهي دولة تعتمد كليا على مصدرين اساسيين:
النفط (البترول): باعتبارها احد اكبر المنتجين كما انها تمتلك اكبر احتياطي نفطي، غير انها تفتقر الى الخبرات الحقيقية في الانتاج والتوزيع وهي تعتمد بذلك على الشركات الامريكية اساسا.
الحج: منذ عصر ابراهيم الخليل عليه السلام ودعوته للحج بامر الله: " وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ". الحج/27
فالحج اكبر تجمع بشري يحدث سنويا مما يعني وجود اكثر من مليوني انسان في موسم الحج متضمنا بذلك حدوث تبادل تجاري وانساني مما يؤسس لعملية اقتصادية تدر ارباحا سنوية تقدر بالملايين بل صارت تدر مليارات الدولارات تدخل معضمعها الخزانة السعودية. مما يعني ايضا دخلا سنويا لاينقطع وهذا من بركات الحج التي ارادها الله.
غير ان الحكومات السعودية المتعاقبة لم تستثمر هذه الاموال بشكل عقلاني، ففي حين وصل دخل السعودية بحدود (192) مليار دولار امريكي في النصف الاول من سنة (2008) نجد ان أكثر من ثلثي هذا الدخل كان يذهب لصفقات الاسلحة بشكل مستمر. هذا غير ان السعودية ومنذ حرب الخليج واستقدامها للقوات الامريكية لحماية عرشها قد واجهت تراجعا اقتصاديا ومديونية عالية وعجز في الميزان الاقتصادي بلغ  (65) مليار ريال سعودي خلال السنة الماضية، ولا توجد مؤشرات على التعافي في ضوء استمرار اسباب الانهيار الاقتصادي العالمي بشكل عام والخليجي بشكل خاص وليس أخرها انهيار اقتصاد دبي.

خدعة التسلح:
لاشك ان المملكة السعودية تعجز عن اقامة اي نوع من العلاقات الدولية خارج مجال الرشاوى والعمولات التي تدفع هنا وهناك لكسب المؤيديين، وقد عرف الجميع عجز المملكة عن استعمال اي اسلوب آخر، فهي تفتقر للعقلية الدبلوماسية، كما تفتقر للخبرات المحلية، حتى اضطرت للاستعانة بالخبرات (الامريكية – البريطانية - والاسرائيلية)، فوجود القواعد العسكرية فيها فتح شهية الجميع في الخليج بما فيهم العراق للمزيد من القواعد العسكرية هنا وهناك مما يعني المزيد من مراكز التجسس، ومما يعني ايضا بلايين اخرى من الاموال تصرف بحجة الامن القومي، والذي هو في الحقيقة الامن الشخصي للحكام والملوك وبقاء العروش.
ذكرت صحيفة ( New York Sun): " أن السعودية انفقت مابين (1990 – 2004) اكثر من (268.6) مليار دولار على شراء الاسلحة حيث اعتبرت ان عمليات الشراء ما هي إلا لتمرير عمولات بمليارات الدولارات لحساب العائلة الحاكمة ولعدد من الامراء وحتى الملوك من اجل تثبيت عرش العائلة الحاكمة واستمرار بقائها، وأن السعودية التي تثير العالم ضد إيران لن تجرؤ على رفع السلاح في وجهها ". وذكرت الصحيفة ايضا: " إن حجم عملية التسلح بالمقارنة لعدد سكان المملكة( 21 مليون) نسمة يزيد على تسليح كل من الصين والهند الذي يتجاوز عدد سكان كل منهما المليار نسمة " وفي اشارة استهجان كبيرة تقول الصحيفة ايضا: " إن السعوديون ينبحون ويريدون ان تقوم أمريكا بالعض ".
كل ذلك يكشف طبيعة التسلح ونوع الصفقات وحجم العمولات والذي هو من اجل خدمة المشاريع (الامريكية – البريطانية – الاسرائيلية) ليس آخرها:


أولا: حرب السعودية على الحوثيين الشيعة في شمال اليمن عند المناطق الحدودية مع السعودية، وفشل القوات السعودية المسلحة باحدث الاسلحة الامريكية والبريطانية امام مجموعة من المقاتلين حتى اضطرت السعودية للاستعانة بقوات اردنية واخرى مغربية هذا غير القوات اليمنية والخليجية الاخرى ولا نخرج مصر من المعادلة بعد تاكيدها على حق السعودية في ضرب الحوثيين.
ثانيا: تهجير يهود نجران الى إسرائيل بمساعدة (امريكية - إسرائيلية – يمنية). مستغلة شكل الصراع وطبيعته بل ان التهجير تم باموال سعودية خالصة كما ذكرت الصحف الاسرائيلية. 
هذا غير المشروع الذي قامت من اجله مملكة آل سعود أصلا والساعي إلى بقاء اسرائيل والمحافظة عليها، وإلا فما الغاية من شراء كل هذه الكمية من الاسلحة التي ستبقى لتصدأ في المخازن ولم تستعملها السعودية إلا في حروبها ضد العرب والمسلمين ولم تستعمل مرة واحدة لضرب العدو الحقيقي (إسرائيل). وهنا لابد من العودة لحديث رئيس وزراء بريطانيا الاسبق (ونستون تشرتشل) مع اول رئيس اسرائيلي (حاييم وايزمن) حيث قال تشرتشل:
" أريد ان ارى ابن سعود سيدا على الشرق الاوسط وكبير كبراء هذا الشرق (وقد استعمل هنا لفظ )( Boss of Bosses) على ان يتفق معكم اولا يامستر حاييم ومتى تم ذلك عليكم ان تأخذوا منه ما تريدون أخذه ". راجع مذكرات وايزمن، وجون فيلبي.
ويقول وازمن في مذكراته ايضا: " إن انشاء الكيان السعودي هو مشروع بريطانيا الاول، والمشروع الثاني انشاء الكيان الصهيوني بواسطته ".
 من هنا نكتشف حجم العلاقة بين الكيانين السعودي والصهيوني باعتبارها علاقات وجود ونشوء ولم تكن يوما علاقات صراع وتحدي، وخاصة ان السعودية لاتملك اوراق الضغط على اسرائيل بعد ان صارت تمول المشاريع الصهيونية في المنطقة وتقوض كل فرصة لازالة هذا الكيان.
من جانب آخر ذكرت صحيفة (ساندي اكسبريس) في عددها الاحد 27/سبتمبر/2009 : " أن (جون سكارليت) ابلغ خلال الاجتماع ان السعوديين مستعدين للسماح لاسرائيل بقصف المنشئات النووية الايرانية، وان السعودية ستغض الطرف عن الطائرات الاسرائيلية اذا ارادت عبور مجالها الجوي ".
لاشك ان محاولات نفي الاعلام السعودي تبددها التقارير اليومية عن اتصالات ومشاورات سعودية اسرائيلية ليس آخرها قيام شركات امنية اسرائيلية بمشاريع امنية تحت حجة حماية النظام التعليمي في السعودية كما ذكرت الصحف الاسرائيلية نفسها.

كم بقي من عمر المملكة؟
منذ البدء كان هناك عمر افتراضي لكل الممالك والمستعمرات التي انشأتها بريطانيا ثم نقلت ملفاتها لتكون تحت يد المخابرات الامريكية، وكل هذه الكيانات الطفيلية قد حملت معها جرثومة فنائها، ومملكة ابناء سعود ليست استثناء فعمرها الافتراضي كان منذ البداية موازيا للعمر الافتراضي لدولة اسرائيل للترابط في بدايات النشوء باعتبار ان المشروع السعودي يكون اساسا للمشروع الصهيوني كما خطط كل من (تشرتشل وروزفلت) كما ذكرنا سابقا، ومن هنا فان التسارع الاخير في استكمال خطوات الخضوع العربي لاسرائيل والذي يقوده ثلاثي الخضوع (السعودية، مصر والاردن)، بالاضافة للسلطة غير الشرعية في رام الله برئاسة (محمود عباس وطاقمه) في محاولة لتوريط كل الاطراف العربية، من هنا لا نستبعد خروج قرار من الجامعة العربية بالاعتراف باسرائيل تحت حجة وضع العالم العربي والاسلامي تحت ضغط الامر الواقع. ولا ننسى هنا ما تقوم به السلطات المصرية في الاستمرار بحصار اهل غزة هذا غير التعامل الاسرائيلي الاردني المفتوح.
ان تمادي القوى الصهيونية العربية ممثلة بما تسمى بمجموعة الاعتدال فانما يمثل احد جوانب استكمال المشروع الصهيوني بمساعدة السعودية وحلفائها والتي تتغافل بان استكمال هذا المشروع يعني نهاية العمر الافتراضي للمملكة البائسة حيث انها انشأت اصلا لتكون سببا لقيام اسرائيل.
لاشك ان عمر المملكة الافتراضي قد تقلص الى حد كبير فاذا كانت المخابرات الامريكية قد افترضت ان نهاية المملكة سيكون بين عامي (2030 – 2050) فان التجارب الاخيرة وحركة الصراع تكشف أن نهاية المملكة اقرب كثيرا من هذا التاريخ.




























شهداء المنطقة الشرقية