‏إظهار الرسائل ذات التسميات السعودية. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات السعودية. إظهار كافة الرسائل

8/09/2015

3 UAE soldiers die in Saudi-led By Yemen army

3 UAE soldiers die in Saudi-led coalition push on Yemen’s provincial capital



The Saudi-led coalition ground force fighting Houthi rebels in Yemen has captured the capital of Abyan province, after launching preliminary airstrikes and a series of coordinated attacks on strategic locations still held by the rebels.





Empowered by Saudi-supplied tanks and armored vehicles, the forces supporting the exiled President Hadi have recaptured Zinjibar, the Houthi-held capital of Abyan province. The latest success has come due to an ongoing air bombardment campaign by the coalition air force, as well as fresh heavy weapons supplies to the anti-Houthi forces over the past weeks.





#اليمن: خمسة شهداء في القصف السعودي و #الإمارات تؤكد مقتل ثلاثة من جنودها #الميادين http://mdn.tv/qE1
Posted by ‎قناة الميادين - Al Mayadeen Tv‎ on Sunday, 9 August 2015

8/06/2015

Suicide bomber detonates in Saudi Arabia Masjid, 25 reportedly killed



A suicide bomber has blown himself up at a Masjid in Saudi Arabia, which was used by members of the security forces. The blast took place in the Asir region, and at least 25 military men have been killed, according to local reports.


The attacker struck the mosque during the early afternoon in the city of Abha, the provincial capital, which is southeast of Mecca and not far from the Yemeni border.

















 http://www.haaretz.com/beta/1.669913

5/25/2015

التاريخ المشبوه للملك السعودي الجديد King Salman’s suspect History

King Salman’s suspect History



oseph Westphal, hailed the new Saudi ruler on Friday, proclaiming that ties “will only be strengthened by the wisdom and courage that is the essence of King Salman.” This was not just standard boilerplate from serving U.S. officials: Former U.S. envoy to Saudi Arabia Robert Jordan described Salman as “a reformer … well prepared for the task at hand,” and the Washington Post is reporting that analysts consider Salman “a moderate in the mold of Abdullah,” the late king.

Yet Salman has an ongoing track record of patronizing hateful extremists that is now getting downplayed for political convenience. As former CIA official Bruce Riedel astutely pointed out, Salman was the regime’s lead fundraiser for mujahideen, or Islamic holy warriors, in Afghanistan in the 1980s, as well as for Bosnian Muslims during the Balkan struggles of the 1990s. In essence, he served as Saudi Arabia’s financial point man for bolstering fundamentalist proxies in war zones abroad.

As longtime governor of Riyadh, Salman was often charged with maintaining order and consensus among members of his family. Salman’s half brother King Khalid (who ruled from 1975 to 1982) therefore looked to him early on in the Afghan conflict to use these family contacts for international objectives, appointing Salman to run the fundraising committee that gathered support from the royal family and other Saudis to support the mujahideen against the Soviets.

Riedel writes that in this capacity, Salman “work[ed] very closely with the kingdom’s Wahhabi clerical establishment.” Another CIA officer who was stationed in Pakistan in the late 1980s estimates that private Saudi donations during that period reached between $20 million and $25 million every month. And as Rachel Bronson details in her book, Thicker Than Oil: America’s Uneasy Partnership With Saudi Arabia, Salman also helped recruit fighters for Abdul Rasul Sayyaf, an Afghan Salafist fighter who served as a mentor to both Osama bin Laden and 9/11 mastermind Khalid Sheikh Mohammed.

Reprising this role in Bosnia, Salman was appointed by his full brother and close political ally King Fahd to direct the Saudi High Commission for Relief of Bosnia and Herzegovina (SHC) upon its founding in 1992. Through the SHC, Salman gathered donations from the royal family for Balkan relief, supervising the commission until its until its recent closure in 2011. By 2001, the organization had collected around $600 million — nominally for relief and religious purposes, but money that allegedly also went to facilitating arms shipments, despite a U.N. arms embargo on Bosnia and other Yugoslav successor states from 1991 to 1996.

And what kind of supervision did Salman exercise over this international commission? In 2001, NATO forces raided the SHC’s Sarajevo offices, discovering a treasure trove of terrorist materials: before-and-after photographs of al Qaeda attacks, instructions on how to fake U.S. State Department badges, and maps marked to highlight government buildings across Washington.

The Sarajevo raid was not the first piece of evidence that the SHC’s work went far beyond humanitarian aid. Between 1992 and 1995, European officials tracked roughly $120 million in donations from Salman’s personal bank accounts and from the SHC to a Vienna-based Bosnian aid organization named the Third World Relief Agency (TWRA). Although the organization claimed to be focused on providing humanitarian relief, Western intelligence agencies estimated that the TWRA actually spent a majority of its funds arming fighters aligned with the Bosnian government.

A defector from al Qaeda called to testify before the United Nations, and who gave a deposition for lawyers representing the families of 9/11 victims, alleged that both Salman’s SHC and the TWRA provided essential support to al Qaeda in Bosnia, including to his 107-man combat unit. In a deposition related to the 9/11 case, he stated that the SHC “participated extensively in supporting al Qaida operations in Bosnia” and that the TWRA “financed, and otherwise supported” the terrorist group’s fighters.

The SHC’s connection to terrorist groups has long been scrutinized by U.S. intelligence officials as well. The U.S. government’s Joint Task Force Guantanamo once included the Saudi High Commission on its list of suspected “terrorist and terrorist support entities.” The Defense Intelligence Agency also once accused the Saudi High Commission of shipping both aid and weapons to Mohamed Farrah Aidid, the al Qaeda-linked Somali warlord depicted as a villain in the movie Black Hawk Down. Somalia was subject to a United Nations arms embargo starting in January 1992.

Saudi Arabia’s support for Islamist fighters in Afghanistan and the Balkans ultimately backfired when veterans of the jihad returned home, forming the backbone of a resurgent al Qaeda threat to Saudi Arabia in 2003. Salman fell back on a tried-and-true Islamist trope to explain the attacks targeting the kingdom, declaring that they were “supported by extreme Zionism whose aim is to limit the Islamic call.”

The jihadi threat to Saudi Arabia, however, does not appear to have ended Salman’s willingness to associate with alleged jihadi funders and fundamentalist clerics. In November 2002, Prince Salman patronized a fundraising gala for three Saudi charities under investigation by Washington: the International Islamic Relief Organization, al-Haramain Foundation, and the World Assembly of Muslim Youth. Since 9/11, all three organizations have had branches shuttered or sanctioned over allegations of financially supporting terrorism. That same month, Salman cited his experience on the boards of charitable societies, asserting that “it is not the responsibility of the kingdom” if others exploit Saudi donations for terrorism.

As President Obama encourages Saudi Arabia to build “a society that is going to be able to sustain itself in this age,” he would do well to consider Salman’s role helping to run the Abdulaziz bin Baz Foundation, named after a Saudi grand mufti who passed away in 1999. The foundation’s website states that it has been “blessed with direct and continuous support” from Salman since its creation in 2001.

In part thanks to this foundation, the late bin Baz still ranks among the most influential Saudi clerics on the web, even from beyond the grave. Islamic historian Reuven Paz notes that the cleric was renowned for his “persistent attempts to move Saudi Arabia in the direction of strict and severe fundamentalism.” For example, bin Baz memorably ruled that women who study with men are equivalent to prostitutes.

Aqeel al-Aqil, a Saudi national placed under U.S. sanctions in 2004 for leading an organization alleged to have aided al Qaeda in more than 13 countries, was one member of the Baz Foundation’s board under Salman. Aqil retained his spot on the foundation’s board for several years following the imposition of the sanctions. When he did eventually leave the board, the foundation added another Saudi preacher, named Aidh Abdullah al-Qarni, who, in a speech on the Arab-Israeli conflict, declared that “throats must be slit and skulls must be shattered. This is the path to victory.”

Qarni is far from the only extremist cleric with whom Salman has worked. The new king has also embraced Saudi cleric Saleh al-Maghamsi, an Islamic supremacist who declared in 2012 that Osama bin Laden had more “sanctity and honor in the eyes of Allah,” simply for being a Muslim, than “Jews, Christians, Zoroastrians, apostates, and atheists,” whom he described by nature as “infidels.” That didn’t put an end to Salman’s ties to Maghamsi, however. The new Saudi king recently served as head of the supervisory board for a Medina research center directed by Maghamsi. A year after Maghamsi’s offensive comments, Salman sponsored and attended a large cultural festival organized by the preacher. Maghamsi also advises two of Salman’s sons, one of whom took an adoring “selfie” with the preacher last year.

U.S. officials have explained that the purpose of President Obama’s visit is to forge a “close relationship” with the new Saudi king and to take his measure of the man. As Western officials consider how to engage with the new Saudi regime, Salman’s record of bolstering and embracing extremists needs to be part of the conversation. The worst-case scenario is that the new king shares the hard-liners’ views; the best case is that he is simply an opportunist, willing to accept intolerance in order to get ahead.

Many in the West wish for a Saudi king who will pass meaningful reforms and push back against incitement by local extremists. Sadly, Salman does not look to be that man.

By:David Andrew Weinberg

http://foreignpolicy.com/2015/01/27/king-salmans-shady-history-saudi-arabia-jihadi-ties/

ترجمة: سامى قائد العليبى 

التاريخ المشبوه للملك السعودي الجديد

أشاد السفير الأمريكي في الرياض، جوزيف يستفال، يوم الجمعة بالملك السعودي الجديد، قائلا أن صفتي الحكمة والشجاعة المتأصلتين في الملك سلمان ستؤديان إلي تقوية العلاقات السعودية الأمريكية. لكن ذلك لم يكن تصريحا نمطيا معتادا من مسؤول أمريكي، فقد وصف المبعوث الأمريكي السابق في السعودية روبيرت جوردان سلمان بأنه "مصلح، ومستعد تماما لتحمل المسؤولية،" بينما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن المحللين يعتبرون سلمان "رجلا معتدلا، علي نهج سابقه عبد الله."

لكن الملك سلمان لديه سجل حافل برعايته للمتطرفين البغيضين وهو ما يتم التقليل من شأنه الآن لتحقيق بعض الملاءمات السياسية. فقد أشار بروس ريديل بذكاء، بصفته مسؤول سابق بالاستخبارات المركزية الأمريكية، إلي أن سلمان كان جامع التبرعات الرئيسي للمجاهدين الإسلاميين في أفغانستان في الثمانينيات، وكذلك للبوسنة المسلمين أثناء صراعات البلقان في التسعينيات. أي أنه عمل كركيزة للدعم المالي للمتشددين في الحروب التي خاضتها السعودية بالوكالة خارج أراضيها.

بصفته حاكما للرياض لفترة طويلة، كان سلمان مسؤولا عادة عن الحفاظ علي النظام والتوافق بين أعضاء العائلة المالكة. ونتيجة لذلك اختاره أخوه غير الشقيق الملك خالد (الذي حكم السعودية من العام 1975 حتي العام 1982) أثناء فترة الصراع الأفغاني ليستغل معارفه العائلية من أجل أهداف دولية، فنصبه مديرا للجنة جمع التبرعات من العائلة المالكة والسعوديين لدعم المجاهدين ضد السوفيت.

ويذكر ريديل أن سلمان "عمل بشكل وثيق مع المؤسسة الدينية الوهابية في السعودية." ويقدر مسؤول آخر بالاستخبارات المركزية الأمريكية عمل في باكستان في أواخر الثمانينيات أن التبرعات السعودية السرية خلال تلك الفترة تراوحت بين 20 مليون دولار و25 مليون دولار شهريا. وتوضح راشيل برونسون في كتابها "أثخن من النفط: شراكة أمريكا المضطربة مع السعودية"، أن سلمان قد ساعد في تجنيد المقاتلين لصالح عبد الرسول سياف، وهو مقاتل أفغاني سلفي عمل كمرشد لكلٍ من أسامة بن لادن والعقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر خالد شيخ محمد.

أعاد سلمان أداء ذلك الدور مع البوسنة، حيث عينه أخوه الشقيق وحليفه السياسي الوثيق الملك فهد لإدارة اللجنة السعودية العليا لإغاثة البوسنة والهرسك بعد تأسيسها عام 1992. وعبر تلك اللجنة، جمع سلمان تبرعات من العائلة المالكة السعودية لإغاثة البلقان، واستمر في الإشراف علي اللجنة حتي إنتهاء دورها مؤخرا عام 2011. بحلول العام 2011، كانت المنظمة قد جمعت حوالي 600 مليون دولار، شكليا لأغراض الإغاثة ولأهداف دينية، لكن هناك مزاعم حول استغلال تلك الأموال في تقديم السلاح للمحاربين المسلمين، رغم قرار حظر التسليح الذي فرضته الأمم المتحدة علي البوسنة والدول الأخري التي خلفت يوغوسلافيا بين عامي 1991 و1996.

ما نوع الإشراف الذي مارسه سلمان علي تلك اللجنة الدولية؟ داهمت قوات الناتو عام 2001 مكاتب اللجنة في سراييفو، لتجد كنزا ثمينا من مواد دعم الإرهاب؛ حيث تضمنت صور لأهداف هجمات تنظيم القاعدة قبل وبعد تنفيذها، وإرشادات حول كيفية تزييف شارات وزارة الخارجية الأمريكية، وخرائط حددت عليها المباني الحكومية في واشنطن.

لكن مداهمة سراييفو لم تكن أول دليل علي تجاوز عمل اللجنة للإغاثة الإنسانية. فقد تعقب مسؤولون أوروبيون بين العامين 1992 و1995 تبرعات بقيمة حوالي 120 مليون دولار من الحسابات البنكية الشخصية لسلمان ومن اللجنة إلي المنظمة العاملة بإغاثة البوسنة "وكالة إغاثة العالم الثالث" ومقرها بفيينا. ورغم مزاعم المنظمة بتركيزها علي تقديم الإغاثة الإنسانية، إلا أن وكالات استخبارات غربية قدرت أن المنظمة قد أنفقت أغلب تمويلها علي تسليح المقاتلين المتحالفين مع الحكومة البوسنية.

استدعي أحد المنشقين عن تنظيم القاعدة ليدلي بشهادته أمام الولايات المتحدة، وقدم إقرارا للمحامين الممثلين لعائلات ضحايا أحداث 11 سبتمبر زاعما أن لجنة سلمان والمنظمة قد قدمتا دعما أساسيا لتنظيم القاعدة في البوسنة، والذي شمل وحدته القتالية. وفي إقرار متعلق بقضية 11 سبتمبر، أفاد بأن اللجنة "شاركت بشكل مكثف في دعم عمليات القاعدة في البوسنة" وأن المنظمة "مولت، ودعمت بطرق مختلفة" مقاتلي الجماعة الإرهابية.

خضعت الصلات بين اللجنة والجماعات الإرهابية لفحص دقيق ولمدة طويلة من قبل مسؤولي الاستخبارات الأمريكية. ضمت فرقة العمل المشتركة في جوانتانامو التابعة للحكومة الأمريكية اللجنة السعودية العليا إلى قائمتها للكيانات المشتبه بها كداعمة أو منفذة للإرهاب. كذلك اتهمت وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية اللجنة السعودية العليا بتوصيل مساعدات وأسلحة إلي محمد فرح عيديد، وهو زعيم الحرب ذي الصلة بالقاعدة والمشار إليه في فيلم "سقوط الطائرة بلاك هوك." فقد خضعت الصومال لقرار حظر تسليح أصدرته الأمم المتحدة دخل حيز التنفيذ في يناير 1992.

لكن دعم السعودية للمقاتلين الإسلاميين في أفغانستان والبلقان أدي في النهاية إلي نتائج عكسية عندما عاد قدامي المجاهدين إلي ديارهم، حيث وضعوا حجر الأساس لتهديد القاعدة المتنامي في السعودية عام 2003. عند ذلك اعتمد سلمان علي حجة إسلامية مكررة لتفسير الهجمات التي تستهدف المملكة، حيث أعلن أن تلك الهجمات "مدعومة من قبل الصهيونية المتطرفة التي تهدف لصد الدعوة الإسلامية."

إلا أنه لا يبدو أن التهديد الجهادي الموجه صوب السعودية قد كبح رغبة سلمان في العمل المشترك مع ممولي الجهاد الإسلامي والشيوخ المتطرفين. حيث تتضمن "لجنة الموثوق بهم" الخاصة بمركز الأمير سلمان للشباب، والذي يرأسه سلمان نفسه، صالح عبد الله كامل، وهو ملياردير سعودي ظهر اسمه سابقا في القائمة المزعومة للداعمين المبكرين للقاعدة، والمعروفة باسم "السلسلة الذهبية." إلا أن صحيفة "وال ستريت جورنال" الأمريكية أوردت إنكار كامل دعمه للإرهاب. وبينما سعت الولايات المتحدة لإغلاق المنظمات الخيرية السعودية ذات الصلة بالإرهاب في أعقاب أحداث 11 سبتمبر، أدان كامل وسلمان تلك الجهود ووصفوها بأنها معادية للإسلام.

تبني الأمير سلمان عام 2002 احتفالية جمع تبرعات لثلاث جمعيات خيرية سعودية تحقق واشنطن بشأنها؛ وهي منظمة الإغاثة الإسلامية الدولية، ومؤسسة الحرمين، والندوة العالمية للشباب الإسلامي. ويجدر بالذكر أنه منذ أحداث 11 سبتمبر تم إغلاق بعض فروع المؤسسات الثلاثة أو فرضت عليها عقوبات إثر مزاعم حول تمويل الإرهاب ماليا. وعلق سليمان في نفس الشهر بأنها ليست مسؤولية المملكة إن استغل آخرون التبرعات السعودية في تمويل الإرهاب.

مع تشجيع أوباما للسعودية علي بناء "مجتمع قادر علي التجاوب مع متطلبات العصر الحالي،" يجب أن يضع في اعتباره دور سلمان في المساعدة علي تشغيل مؤسسة "عبد العزيز بن باز،" والتي سميت باسم المفتي السعودي الأكبر والذي توفي عام 1999. ويذكر موقع المؤسسة أنها "مباركة بالدعم المباشر والمستمر" من سلمان منذ إنشائها عام 2001.

يصنف بن باز الأخير كواحد من أكثر الشيوخ السعوديين تأثيرا علي شبكة الإنترنت، ويعود الفضل في ذلك جزئيا إلي هذه المؤسسة، حتي بعد موته. ويشير المؤرخ الإسلامي روفين باز إلي أنه عرف عن الشيخ "محاولاته المستمرة لتوجيه السعودية نحو التطرف المتشدد والخطير." فمن أحد فتاويه التي لا تنسي أن المرأة التي تدرس مع الرجال تعتبر في حكم العاهرة.

عقيل العقيل، هو مواطن سعودي فرضت عليه عقوبات أمريكية عام 2004 لقيادته لمنظمة زعم أنها قد ساعدت القاعدة في أكثر من 13 دولة، وكان أحد أعضاء مجلس إدارة مؤسسة "الباز." احتفظ العقيل بمنصبه في المؤسسة لعدة سنوات بعد فرض العقوبات. وعندما ترك المجلس أضافت المؤسسة داعية سعودي آخر، هو عائض عبد الله القرني، والذي أعلن في حديث عن الصراع العربي الإسرائيلي أنه "يجب قطع الرقاب وتحطيم الجماحم، وهذا هو طريق النصر."

ولكن القرني ليس أكثر الشيوخ الذين عمل معهم سلمان تشددا. فالملك الجديد تبني أيضا الداعية السعودي صالح المغامسي، والذي أعلن عام 2012 أن أسامة بن لادن "له قدسية وشرف أمام الله أكثر مما لليهود والمسيحيين والزراديشتيين والمرتدين والملحدين،" ببساطة لأنه مسلم، بينما وصف الآخرين بأنهم "كفار." إلا أن ذلك ليس نهاية علاقة سلمان بالمغامسي، فقد عمل سلمان مؤخرا كرئيس للجنة المشرفة علي مركز أبحاث المدينة والذي يديره المغامسي. وبعد عام من تعليقات المغامسي العدائية، رعي سلمان وحضر احتفالية ثقافية كبيرة نظمها الداعية. كذلك يعمل المغامسي كمستشار لاثنين من أبناء سلمان، حيث التقط أحدهما صورة شخصية له مع الداعية العام الماضي معبرا فيها عن إعجابه بالداعية.

أوضح مسؤولون أمريكيون أن الهدف من زيارة الرئيس أوباما هو صياغة "علاقة وثيقة" مع الملك السعودي الجديد وأتخاذ التدابير الملائمة مع الملك الجديد. وبينما يدرس مسؤولون غربيون كيفية التواصل بنجاح مع النظام السعودي الجديد، يجب وضع سجل سلمان من دعم وتبني المتطرفين في الحسبان. أسوء التصورات هو أن الملك الجديد يتشارك وجهات النظر مع المتشددين، وأفضلها هو أنه ببساطة انتهازي، قد يقبل بالتعصب حتي يمضي قدما نحو أهدافه.

يطمح الكثيرون في الغرب إلي ملك سعودي يمرر إصلاحات فعالة ويوقف التحريض الذي يمارسه المتشددون المحليون. ولكن مع الأسف، لا يبدو أن سلمان هو هذا الرجل.

12/10/2012

جديد الوهابيين #السعودية تعفو عن مجموعة من المحكوم عليهم بالقتل مقابل ارسالهم للجهاد في #سوريا

جديد الوهابيين #السعودية تعفو عن مجموعة من المحكوم عليهم بالقتل مقابل ارسالهم للجهاد في #سوريا