UPDATED: Bomb explodes near #Egypt interior minister's convoy

0 التعليقات
8 wounded, no deaths in a bombing targeting Egypt's interior minister convoy Thursday, minister survives

Egypt's Interior Minister Mohamed Ibrahim survived an assassination attempt when a bomb detonated early onThursday near his convoy in northeast Cairo, officials told Ahram Online.
Earlier reports said the blast resulted from a car bomb, but state TV said that the bomb was thrown by unknown assailants from a nearby building at around 10:30 am.

"Initial investigations showed a big-sized explosive devise targeted [at my] car while it was passing by," the interior minister told state-owned TV two hours after the attack, adding that the bomb seems to have been "remotely detonated."



The minister, who escaped the attack unscathed, said four vehicles among his convoy were "damaged", along with a number of civilian-owned cars.
At least eight, including six security officers and a child, were injured in the attack, according to Egypt' Ambulance Authority. Some shops were also damaged in the blast.
The wounded sustained severe injuries including leg amputations, Ibrahim added in his brief interview.
Explosives experts quickly moved to comb the site and specify the bomb type, the Ministry of Interior said in a statement.
The capital's Nasr City area has been the stronghold of a major protest camp by loyalists of Egypt's toppled Islamist president Mohamed Morsi. The interim government has accused Morsi's followers of "terrorism" and inciting violence.

The minister has sponsered a deadly raid by police to clear Islamist-led protest sites in Cairo and Giza mid-August which left hundreds dead and thousands injured, setting off days of bloody street violence. More than 100  members of security forces were killed in the crackdown and ensuing violence.



Continue reading

World Press Freedom Day

0 التعليقات
Journalists who have died while pursuing their trade have been remembered on the 20th annual World Press Freedom day.



In Mexico supporters rallied for crime reporter Regina Martinez. The correspondent for news magazine Proceso was found beaten and strangled to death in her home in Xalapa, in eastern Veracruz state in 2012.
Last month, Jorge Antonio Hernandez Silva was sentenced to 38-years in prison for her murder during an apparent botched robery.
But colleagues of Ms Martinez maintain that she was killed because of her journalistic work.
Meanwhile American Marie Colvin and Mika Yamamoto of Japan have been named “World Press Freedom Heroes” by the International Press Institute.
They are among 39 journalists killed in the Syrian conflict last year.
Those who have been incarcerated because of their work by authoritarian regimes are also being remembered, such as the 16 journalists kidnapped in Iran recently.
UN secretary General Ban Ki-moon, praised members of the media and spoke of a new inter-governmental plan to protect them: “There is more that we can do, including greater protections through the rule of law. I urge all involved to do their utmost to translate the words of the plan into actions on the ground that will create a safer environment for the press.”
There have been some good news stories for press freedom however.
For example, since last month people in Myanmar have access to private daily newspapers for the first time in half a century.

Continue reading

Protesters rally outside #US Embassy in #Yemen for release of Guantanamo detainees

Activists and relatives of around 90 Yemeni detainees held in Guantanamo Bay protested outside the U.S. Embassy in Sanaa on Monday to demand the prisoners’ release after more than a decade in detention.
Yemenis make up the largest contingent of the 166 detainees held at the U.S. naval base in Cuba. Most were detained in Afghanistan following the 2001 U.S. invasion.





Rights activist and protester Abdel-Rahman Barman said conditions at the prison are “very poor” and that at least two of the men there are on hunger strike.
They are among some 33 prisoners whom the U.S. military says went on hunger strike, including three who were hospitalized for dehydration.
The prisoners say that they have been denied water and that the air conditioning was being kept frigid to punish them during a hunger strike. The military disputes the claims and says prisoners are also offered bottled water.
The largest of Guantanamo’s hunger strikes began in the summer of 2005 and reached a peak of around 131 prisoners, when the facility held about 500 detainees. The U.S. military broke the protest by strapping detainees down and force-feeding them a liquid nutrient mix to prevent them from starving themselves to death
.

An embassy employee was seen accepting a letter from relatives of the detainees who protested on Monday. The embassy could not immediately be reached for comment.
The latest hunger strike began on Feb. 6. It was prompted by what the prisoners considered more intrusive searches of their cells and of the Qurans that each man is issued by the government, as well as the more general complaint of their open-ended confinement without charge.
Seven apparent suicides have taken place at the prison. The latest was a 32 -year-old Yemeni in September who had been held there for around 10 years. Two others were determined to have died from natural causes.
Yemen’s government has requested its nationals in Guantanamo Bay prison be sent to Sanaa, and has suggested rehabilitating the detainees if they disavow militancy — a policy used with dozens of Saudis who were repatriated to their country.
Washington argues that Yemen, where al-Qaida is active, is too unstable to prevent former prisoners from engaging in militant activities.
President Barack Obama had pledged to shutter the prison at Guantanamo soon after taking office but Congress opposed it, passing a law that prohibits the government from transferring Guantanamo prisoners to U.S. soil and requiring security guarantees before they can be sent elsewhere in the world.
Copyright 2013 The Associated Press. All rights reserved. This material may not be published, broadcast, rewritten or redistributed

Continue reading

protest around the world

Protest around the world



Continue reading

ظابط 8 ابريل و الحقيقة الغائبة

0 التعليقات
بعد الحكم على احمد شومان قرارت ان اكتب بوست عن الى حصل يوم 8ابريل


 هى كانت جمعة اسمة جمعة المحاكمة والتطهير و كان ظهرات اخبار تفيد بنزول مجموعات من الظابط بلبسة العسكرى فى الميدان و دة غلط عليهم و على الميدان علشان المفروض العسكرى هو الى يحمى الميدان و المدنى مش العكس هما مش اول ظابط ينزلو الميدان اتعرفنا على ظابط كتير فى التحرير بس ناس كانت بتنزل بلبس مدنى و كانت بتحدف طوب معنا...
وعلى بليل تم اخلاء الميدان  من العسكر و حصلت بهدلة و ضرب نار على الموجودين فى الخيام


وتانى يوم برضوة العسكر فضو الاعتصام

اتكلمت مع ملازم اول رامى احمد بالصدفة فى الميدان
سالتة  انتم هدفكم اية من نزلوكم وسطنا؟؟
 قال تطهير الجيش المصرى من الفاسدين
 قولت لية مش كان ممكن تعملو اعتصام فى المعسكرات افضل
قال لا احسن اننا نبقى وسطكم وسكت
انا شكيت فية علشان كانا عارفين ان فى تحريات عسكرية بتنزل وسطنا افتكرنا انهم منهم علشان الى حصل منهم كان جديد علينا او بالنسبة لى انا بنزل التحرير من 2006 عمرى ما شوفت دة حصل!!

وبعد طلع منشور فى الميدان منهم و كان فية بالنص ....

بيان حركة ظابط 8 ابريل 
  1. سرعه القبض على الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك وعائلته وأعوانه الفاسدين ومحاكمتهم على ما اقترفوه من جرائم في حق الشعب.
  2. إقالة النائب العام الذي إدعوا أنه ثبت تواطؤه في إجراء التحقيقات، وتعيين جهاز قضائي مستقل حر ونزيه لمحاكمة رجال النظام السابق.
  3. إقالة نائب رئيس الوزراء يحيى الجمل، بعد سقطاته المتكررة وما أحدثه من فتن، وفشله في إدارة الحوار الوطني.
  4. إقالة ومحاكمة وتطهير الأجهزة الأمنية والحكم المحلي، وسرعة الافراج عن جميع السجناء السياسيين وتعويضهم.
  5. سرعة حل المحليات وتحديد موعد قريب لاجراء انتخابات المحليات على أسس سليمة.
  6. استكمال تطهير المؤسسات الاعلامية والصحفية وكافة الوزارات والمؤسسات الرسمية والبنوك من رموز النظام السابق ومحاكمة الفاسدين منهم.
  7. إقالة رؤساء الجامعات وعمداء الكليات المعينين من قبل أمن الدولة وانتخاب الأكفأ، وإصلاح نظام التعليم.
  8. سرعة سن قانون لتحديد حد أدنى وأقصى للأجور للقضاء على كافة صور المظاهرات الفئوية.


برضوة هى طلبات اى مصرى كان فى الميدان مفيش اى جديد غير انة بتتقال من مصرى لبس عسكرى !!! فهمت
اسماء الظابط 
  • مقدم / إياد إمام
  • رائد / محمد عبد القادر
  • نقيب / إبراهيم الشرع
  • ملازم أول / أحمد ابو الحسن
  • ملازم أول / محمود سامي بدير
  • ملازم أول / أحمد الخولي
  • نقيب / محمد ابو زيد
  • مقدم / خالد الخولي
  • ملازم أول / محمد رفعت
  • ملازم أول / إبراهيم الجعفري
  • ملازم أول / مصطفى عبد المجيد
  • ملازم أول / حسين سعد
  • رائد / حسن عبد الحميد
  • ملازم أول / أحمد رشاد
  • ملازم أول / أحمد سمير
  • رائد / محمد عمر
  • ملازم أول / ياسر بخاتي
  • ملازم أول / محمد الحنفي
  • ملازم أول / رامي أحمد
  • ملازم أول / محمد وديع
  • نقيب / محمد فهمي

# صور ظابط حركة 8 ابريل

و بعد كدة عرفنا ان فى منهم مفصولين و عايزين يعسكرو الثورة و تبقى عسكرية و احنا نزلونا ديما سلمى !!!
مجرد تفكيرهم انهم ينزلو بلبسهم العسكرى دة كان لية معنى واضح بالنسبة لى انهم عايزينا يعملوا ظابط احرار من جديد و دة مش مقبول احنا من انقلاب الظابط الاحرار و احنا فى بهدلة و بدل الاقطاع بقت دولة عسكر و شرطة ..

الخوف فى تفكيرى وقتة انة يبقى انشقاق  فى صفوف الجيش و نقاتل فى يعض من تحت راسهم و دة مرفوض انهم يستغلوا تعبنا و تروح للعسكر من جديد..

 وقتة ظهر احمد شومان فى الجزيرة  و هو وسطنا و قال بيان و قتة قالنا لزم نتحرك لو هما عايزين يطهرو الجيش و دة هدف احنا معهم فية لكن مش على حسابنا

احنا ما طلبنش منهم انهم بنزلز معانا لو هما كانوا شافوا اننا فاشلنا فى تكملة الثورة ما كانا هنشوف حد فيهم و قتة فى الميدان ولا فى اى مكان صح ولا اية !!


وفى يوم 8 ابريل تم القبض عليهم و انضربنا كلنا اخر الليل كالعادة
تقريبا كلهم اتحكمو و اخدوا احكام ما بين 10 سنوات الى 3 سنوات

و تبقى الحقيقة الغائبة هما نازلو لية!! التفسير المنطقى غير اهدافهم المعلنة هى عمل انقلاب و عسكر الثورة و حكم مصر
وانا رافض اى نوع من حكم العسكر كفاية بقى دة احنا من ايام محمد على و حنا فى دولة عسكرية من حقنا حكم مدنى نعيش فية زى بقى الناس ..

والله الموافق و المستعان عليهم 

معلومات عنهم اكثر

Continue reading

الازمة السياسية في اليمن و الوضع الإنساني المتردي #yemen #ksa #arab

0 التعليقات
صنعاء: على الرغم من وعود كثيرة من المجتمع الدولي أن "أصدقاء اليمن" من شأنه أن يساعد أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية بدء الانتقال اقتصاده المتداعي بعد أن عانوا سنوات كارثية من حيث انهيار مؤسساتها المالية، والقطاع الصناعي ، عملتها والحالة الإنسانية وخيمة.




يمكن أن تعاني من نقص مزمن في البنزين والديزل وكذلك انقطاع الكهرباء، واليمن والاختناق تحت وزنه، مع خبراء الإنسانية محذرا من الآن أن المجاعة تنتشر الآن انتشارا واسعا في جميع أنحاء البلاد، مما يشكل تهديدا محتملا للدولة إلى حد ما الاستقرار في مرة واحدة مرة أخرى في إمكانية جدا من "ثورة الجياع" من أي وقت مضى الحقيقي، لذلك.

بعد خمسة أشهر من الرئيس السابق علي عبد الله صالح وافق على مضض إلى حبر على اقتراح توسطت دول مجلس التعاون الخليجي، واضعا حدا لحكم عقود طويلة على اليمن من خلال ترشيح نائبه منذ وقت طويل، عبده ربه منصور هادي في كتابه "بديل" في البلاد لا تزال تعيش في صالح الظل مع العديد من أفراد عائلته لا يزالون يحتلون مناصب عسكرية رئيسية وحلفائه يجري في وضع جيد داخل الحكومة الائتلافية. الأهم من ذلك، ما زال يترأس صالح المؤتمر الشعبي العام، الذي يسيطر على البرلمان نفسه.

منذ البلدان المانحة واضحا منذ البداية أن مساعدتهم وكان الشرطي لرحيل الرئيس صالح لا لبس فيه من السلطة والحياة السياسية، ويترك اليمن الانتظار.

وقد تم عقد اجتماع من قبل مجموعة أصدقاء اليمن المانحة إعادة جدولتها مرتين، والآن من المقرر عقده في الرياض يوم 23 مايو. ما إذا كان سيتم تسليم مواد الإغاثة الاقتصادية ويبقى أن نرى.

والمشاحنات السياسية الثابتة، والتهديدات الصريحة التي أدلى بها الرئيس السابق صالح الاسبوع الماضي على استدعاء الموالين له من الحكومة الائتلافية كما رفض السماح لانتقاد خصومه قراراته السابقة أو أن يتهمه أي من الجرائم ضد الشعب اليمني، إضافة إلى عموما قلق المجتمع الدولي، مما يشير إلى أن اليمن لا يزال يترنح على حافة الحرب الأهلية والفوضى.

محلل سياسي، قال أحمد صوفي من جامعة قطر Bikyamasr.com أنه "على الرغم من أن تم انتخاب الرئيس وهادي يعني لقيادة اليمن نحو حقبة سياسية جديدة، وصالح لا تزال باقية، على أمل أن يقفز مرة أخرى على عربة، والعودة إلى له المجد السابق.

"من الواضح تماما أنه لا يزال يعتقد أنه يمكن أن يحكم إلى حد ما من الظل، والانتظار لأشياء لتحويل لمصلحته. انه يسيطر على الجيش، وبالتالي الكثير من قوة النيران في البلاد وانه يأمل أن قدرات إضرابه عن وردع المنافسين المحتملين. "

المشكلة هي الفصائل الأخرى هي كما المسلحين تسليحا جيدا، مع حشود من الموالين للانتظار من أجل ضرب. ويمكن مع آل الاحمر وصالح في اليمن صور تشهد بعد معركة دموية من أجل السلطة.

"لا أعتقد أن الأمور تنته بعد. وتتزايد التوترات في الواقع على حد سواء والفصائل التحريض باستمرار بعضهم البعض على و، تجرأ الآخر أن يوجه رصاصة 1 .... ليس من المستغرب أن المستثمرين الاجانب لا يشعرون بالثقة التي سيتم استخدامها دولاراتهم بحكمة أو حتى أن استثماراتهم ستكون مثمرة "، واضاف.

"إن التدهور الأخير من التعاون السياسي في اليمن وحول وندعو جميع الفئات للمشاركة البناءة التي تمر بمرحلة انتقالية"، وقال وزارة الخارجية البريطانية في بيان يوم الجمعة، وأعلن من تاريخ الاجتماع القادم لأصدقاء اليمن.

لكن منتقدين يقولون ان اليمن لا تستطيع أن تنتظر إلى نهاية المشاحنات السياسية والأمنية التي سيتم ترميمها، والتي تصر على الجهات المانحة كشرط للحصول على مساعدات.

البلاد تواجه كارثة اقتصادية، كما مقاتلي القاعدة استغلال السياسي والاقتصادي والاضطرابات الأمنية للحصول على أرض الواقع، والمتعاطفين معهم يرزح تحت وطأة طائرة أمريكية بدون طيار غير المقيد الهجمات التي تستهدف عناصر القاعدة.

الخوف من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية أن تزايد انعدام القانون سيساعد على تنظيم القاعدة السيطرة على المضيق الاستراتيجي باب المندب، وبالتالي خنق امدادات النفط العالمية.

"اليمن تغرق"، ويقول خبير مالي مقرب من الحكومة. "ما نحتاجه الآن هو دعم للميزانية أو سيكون لدينا لطباعة المال. وسوف التضخم تبادل لاطلاق النار الى السطح والريال هو الذهاب الى الانهيار وسوف يشعر كل مواطن من وطأة ذلك ".

الإنهيار الاقتصادي

مع الموازنة الجديدة بالفعل تسجيل عجز يبلغ 2.4 مليار دولار، واليمن هو حرفيا في مباراة الذهاب في الماضي، بالشلل بسبب عدم قدرته على تأمين صناعة النفط والمسلحين لا تزال تعرقل هذه الصناعة، ومنع الدولة من توليد الدخل. عائدات النفط تمثل 25 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في اليمن، مع خسائر في عائدات تقدر ب 250 مليون دولار شهريا.

من مجموعة 6.6 مليار دولار المالية التي وعدت مرة أخرى في عام 2006، اليمن تلقت حتى الآن 1.1 مليار دولار من المساعدات، وذلك أساسا من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة، والذي ساعد في تلطيف لحاجة البلاد للمنتجات النفطية، وكذلك ساعد النقدية الأمة تعاني من نقص الوفاء بالتزاماته قصيرة الأجل التزامات مالية.

يواجه اليمن اليوم عن البطالة 70 في المئة معدل، مع الملايين من الناس الذين يعيشون حاليا تحت عتبة الفقر. وينفق معظم الميزانية في تضخم الأجور في الخدمة المدنية ودعم الوقود، مما يترك القليل للإنفاق الرأسمالي.

وقال عبد العزيز العويشق، إحدى الشركات الرائدة في الخليج الاقتصادي مجلس التعاون: "أصدقاء اليمن لا يأتون لمساعدتها. وينبغي أن الأموال تتدفق على الفور لمساعدة اليمن من الوقوف على قدميها. ووعد 6 مليارات دولار، تم تسليم 1.5 مليار دولار فقط، ومعظمهم من المملكة العربية السعودية. لكن هناك اتجاها من جانب الحكومة لإلقاء اللوم الغرباء - يجب عليهم تأمين خطوط الأنابيب، لا ينبغي للحكومة أن تسمح باحتجاز شريان حياتها رهينة أو على الأقل بعض من حلفاء وينبغي ضمان الحصول عليها ".

العويشق، لاحظ أيضا الأمين العام المساعد للمفاوضات والحوار الاستراتيجي، الذي جمع الضرائب إلى أقل من 205 والسوق الداخلية قد جفت بسبب المخاوف الأمنية، والحد من قدرة الحكومة على الاقتراض.

في العام الماضي وانكمش الاقتصاد بنسبة 17 في المائة، كما قال، ويتوقع أن ينكمش أكثر من هذا العام.

"يجب استعادة الأمن وينبغي جمع الضرائب أو أنه سيجعل الحكومة المعسرة"، وقال

وقالت مصادر في الحكومة ان الولايات المتحدة تضغط على دول مجلس التعاون الخليجي إلى ما لا يقل عن دعم العجز في الميزانية السنوية لليمن كما كان البيت الأبيض يشعر بقلق من ان مجموعة القاعدة الارهابية سوف تستخدم لزعزعة الاستقرار ميزتها أخرى.

ومع ذلك، فقد أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي الذي قبل تعيين دولاراتهم التي تحتاجها للحكومة لضمان مستوى معين من الشفافية، وضمان أن الأموال لن، كما هو الحال غالبا في اليمن، وتختفي في الزوايا المظلمة.

للأسف، يمكن أن اليمنيين لا تستطيع أن تنتظر أكثر من ذلك وصول المساعدة. برنامج الغذاء العالمي حذر بالفعل في تقريرها الأخير أن اليمن كانت تقترب بسرعة من نقطة اللاعودة مع خمسة ملايين شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي، ومضاعفة 2009 سجلت الإحصاءات.

Continue reading

محمود عيد حسان نصاب مصر و سرى للغاية كشف اسرار شركة مزايا العقارية و شركه كابيتال هوم لتنميه وإداره المشروعات السياحيه وسرقة اراضى الدولة

محمود عيد حسان نصاب مصر و سرى للغاية كشف اسرار شركة مزايا العقارية و شركه كابيتال هوم لتنميه وإداره المشروعات السياحيه وسرقة اراضى الدولة
كلنا عارفين ان سرقة اراضى الدولة مش حاجة جديدة بس توقعنا ان  بعد الثورة الموضوع يخف شوية لكن الاوساخ زى ما هما
شركة مزايا شركة عقارية mazayarealestate او مزايا القابطة شركه كابيتال هوم لتنميه وإداره المشروعات السياحيه
 بدايتة من اربع سنين كانت بدايتة مكتب سمسرة و الشغل على الشقق المفروشة فى المهندسين لكن بقدرات قادر ابتدات الشركة نشاط جديد و هو المقاولات مش عيب لكن اول مشروع ليهم كان فى العجمى من سنيتن و تم بيع كل الواحدات و الناس دفعت دم قلبة وفى الاخر طلع مفيش ارض اصلا و بنفس الطرقة مشروع و همى تانى اسمة عجيبة هايتس
دلوقتى نفس الشركة بس تحت اسم شركة تانية اسمة كابيتال فى المهندسين و مقر جديد بعد كشف المقر الاول انة شركة نصب المرة دية كان مشروع فى الساحل الشمالى و بتفس الطريقة وضع يد و محاولة تقنين الارض برضوة مش عيب لكن انهم دافعين رشوة 60 الف جنية للسكرتير المحافظة مرسى مطروح مش علشان يقنن الارض علشان اصلا مفيش ارض بس علشان يطلع الارض على الورق بس علشان  النصب يشتغل
المرة دية كان النصب على النيابة العامة و نادى القضاء و كشف كامل ليهم و بعض ظابط امن الدولة طبعا النصب على الناس بيكون صعب لم تلقى قاضى او وكيل نيابة لكن لكل عميل واحد نصاب بيعرف يقنعة  وتاكيد لكلامى مرفق صورة العقود الوهمية بين الشركة و بين سكرتير محافظة مطروح و كل اداوت النصب
كل دة كان بيحصل ايام مبارك و عادى لكن انة يستمر لبعد الثورة يبقى لسة الفساد و الرشوة و السرقة فى البلاد ولا عزاء للشهداء
محمود حسان
مدير مافيا النصب فى
 مزايا العقارية و كابيتال هوم

العقد الوهمى

 اسماء المشتركين فى النصب الجماعى
 اسماء المشتركين فى النصب الجماعى
 بداية النصب يخطاب و ضع اليد على ارض غير موجود

 سرى للغاية خطابات بين الشركة و المحافظة
 شيك رشوة سكرتير محاظة مرسى مطروح بمبلغ 60 الف جنية
 رقم شيك سكرتير محافظة مرسى مطروح





 ادوات النصب خريطة و همية للارض

تحديث
لغة المال هي الوجه الآخر للعملة بينما الوجه الأول هو السياسة وكثيراً ما تعانق الاثنان بل وأصبح التزاوج بينهما كاثوليكياً في السنوات الأخيرة فها هم رجال الأعمال انطلقوا إلي أحضان الساسة في عهد النظام البائد ووضعوا ملياراتهم تحت أقدامهم لإتمام صفقاتهم المشبوهة.
وعندما سقط النظام البائد في ثورة 25 يناير وتغيرت الخريطة السياسية وانتهي المشهد السياسي بوصول التيار الإسلامي وجناحه السياسي ممثلاً في الإخوان المسلمين إلي سدة الحكم لم يضيع بعض ممن يطلقون علي أنفسهم رجال أعمال أو يضعون أنفسهم في هذه «الخانة» وقتاً طويلاً فبادروا بإطلاق اللحية استعداداً للرقص علي جثث الشعب المصري ونهب ثروات البلاد علي أنغام التيارات الإسلامية.
أحد الأسماء التي حققت ثروات طائلة وظلت في «الظل» بعيداً عن مقصلة القوانين هو محمود حسان صاحب شركة «مزايا وكابيتال هوم» ومجموعة شركات محمود حسان القابضة للاستثمار العقاري.
ولأننا لا نؤمن بإطلاق التهم عشوائياً فقد تركنا المستندات تتحدث عن نفسها حيث حصلت «الموجز» علي ملف يعد الأخطر في ملفات الاستيلاء علي أراضي وثروات الدولة سنوالي نشره علي عدة حلقات.. وفي السطور التالية نسرد الفصل الأول من هذه الممارسات لمافيا جديدة سرقت ثروات مصر بشكل ممنهج.
المستندات التي حصلت عليها «الموجز» تقول إن محمود حسان أسس شركة باسم «الجزيرة» ثم أخري باسم «مزايا» كشركات توصية بسيطة ثم شركة مساهمة باسم «كابيتال هوم» ثم مجموعة شركات باسم مجموعة «محمود حسان القابضة» كلها تعود ملكية أكثر من 95% من مساهمتها لشخص واحد.. والهدف الفوز بكعكة أراضي الدولة والاستيلاء علي آلاف الأفدنة.
فالمستند الأول يقول إن حسان تقدم بطلب باسم شركة كابيتال هوم لتنمية وإدارة المشروعات السياحية إلي هيئة التعمير لتقنين وضع يده علي مساحة 10 آلاف فدان غرب الطريق الصحراوي أسيوط الغربي بمركز دير مواس بمحافظة المنيا وإنه أنفق الملايين علي آبار واستصلاح وحمل الطلب رقم 2459 في 26/10/2010 ولأن الرجل له أصدقاؤه فقد سهلت له المهمة حتي وصل إلي ما يسمي بطلب أداء قيمة المعاينة ولم ينس حسان أن يتقدم بطلب آخر باسم شركة «المزايا» مذيل بتوقيع نصر حامد لتقنين وضع 14490 فداناً بالمنيا أيضاً وحمل الطلب رقم 11294 في 15/7/2010 ويقدر بعض الاقتصاديين قيمة هذه الأرض بأكثر من مليار جنيه.
كل ذلك وغيره دعا المحامي مصطفي شعبان للتقدم ببلاغ في 4/12/2012 إلي المستشار أحمد إدريس رئيس محكمة الاستئناف والقاضي المنتدب من وزارة العدل للتحقيق في قضايا وزارة الزراعة.
شعبان قال في بلاغه إن كلاً من أمين أباظة ومحمود عبدالبر قد سهلا لشركات حسان الاستيلاء علي مساحة 24490 فداناً من أملاك الدولة في الوقت الذي لا تزيد فيه حصة الفرد طبقاً للقانون علي 100 فدان وأن شركة حسان عبارة عن ثلاثة أفراد فقط وهو ما يعني الإضرار العمدي بالأموال المملوكة للدولة وتقاعس المسئولين عن حماية هذه الأرض.
أما المستند الثاني فعبارة عن تقرير لإدارة مكافحة جرائم الاختلاس والإضرار بالمال العام والمحرر في 6/1/2011 وجاء فيه أنه وردت للإدارة معلومات تفيد قيام كل من محمود عيد موسي حسان ونصر أحمد حامد أحمد أصحاب شركة «مزايا للتطوير العقاري» الكائنة 3 شارع البطل أحمد عبدالعزيز بالمهندسين بالنصب والاحتيال علي المواطنين من خلال الترويج داخل وخارج البلاد عبر شبكة المعلومات الدولية وبعض الصحف اليومية عن مشروع وهمي لقرية سياحية تحت مسمي عجيبة هايتس بمحافظة مطروح وحصولهما علي مبالغ مالية كبيرة من العديد من المواطنين مقابل حجز وحدات بهذا المشروع رغم عدم تملكهما لأرض المشروع من محافظة مطروح وعدم حصولهما علي التراخيص اللازمة للبناء عليها حتي الآن واعتزامهما الهرب خارج البلاد عقب جمعهما مبالغ مالية كبيرة من المواطنين كمقدمات حجز لوحدات المشروع المشار إليه كما ورد للإدارة بلاغ كل من حسام حسن حسني حافظ وماجدة عبدالقادر محمد وجانيت شفيق مرقص ضد المذكورين لقيامهم بالنصب والاحتيال عليهم بشأن حجز كل منهم وحدة سكنية بمشروعات مملوكة لها بالإسكندرية.
وبالعرض علي السيد اللواء المدير العام أشار سيادته إلي ضرورة إجراء التحريات اللازمة حول تلك المعلومات وتبين منها أن محمود عيد موسي حسان مواليد 7/10/1977 بولاق الدكرور حاصل علي مؤهل متوسط ومقيم سابقاً بشارع زيد زايد من شارع ترعة زنين ببولاق الدكرور بدأ حياته العملية كمندوب تسويق بشركة الرياح للتسويق وإدارة المشروعات خلال الفترة من 1/1/2001 حتي 24/6/2001 حيث انقطع عن العمل بهذه الشركة ومقيم بالفيلا رقم 102 الحي المتميز قسم ثان 6 أكتوبر بمحافظة 6 أكتوبر وأن نصر أحمد حامد أحمد مواليد 1/4/1961 بدون مؤهل ومقيم 8 شارع أبوالسعود مصر القديمة بالقاهرة قاما بتأسيس شركة «مزايا للتطوير العقاري» شركة مساهمة مصرية مقيدة بالسجل التجاري تحت رقم 2698 سجل هيئة الاستثمار بتاريخ 14/1/2009 نشاطها الاستثمار والتطوير العقاري وشراء وبيع الأراضي حيث اكتتب المتحري عنه الأول في رأسمالها بنسبة 97% وساهم المتحري عنه الثاني واثنان آخران بنسبة 1% لكل منهم وتولي المتحري عنه الثاني رئاسة مجلس إدارتها وقد زاولت هذه الشركة نشاطها في الترويج لمشروعاتها العقارية من خلال مقرها الرئيسي الكائن 3 شارع البطل أحمد عبدالعزيز بالمهندسين بالعجوزة وعدة مقرات أخري.
وأشارت التحريات إلي قيام المتحري عنهما المذكورين بالنصب والاحتيال علي المواطنين بقصد الاستيلاء علي أموالهم بإيهامهم من خلال الإعلان بواسطة موقع علي شركة الاتصالات الدولية باسم شركتهما مزايا للتطوير العقاري وبعض الصحف اليومية والمشاركة من خلال المعرض العقاري بدولة الإمارات عن فتح باب الحجز في وحدات مشروع تحت مسمي عجيب هايتس بمنطقة أم الزخم بمحافظة مرسي مطروح بزعم ملكيتها لشركتهما علي خلاف الحقيقة كما أضافا بإعلاناتهما أن المشروع مقام علي مساحة 80 فداناً ومكون من عدد 500 فيلا وفندق خمسة نجوم وملاعب ومول تجاري وحمامات سباحة وإمعاناً منهم في إيهام المواطنين بالإسراع في حجز وحدات بهذا المشروع الوهمي أشار بإعلان الدعاية الخاصة به علي شبكة الإنترنت الدولية «الإنترنت» إلي أن فتح باب الحجز به لفترة محدودة حيث تمكنا علي إثر ذلك من تحصيل مبالغ مالية كبيرة من العديد من الحاجزين لفيلات المشروع المشار إليه من داخل وخارج مصر علي الرغم من عدم وجود أي مستندات رسمية تفيد ملكيتهما أو ملكية شركتهما لتلك الأرض المزعوم اقامة المشروع الوهمي عليها وذلك بالمخالفة لنص المادة رقم 336 من قانون العقوبات الخاص بالنصب والاحتيال.
وقد وصلت التحريات إلي أن هناك أعداداً كبيرة من الحاجزين من جنسيات مختلفة ومحدد لكل منهم مواعيد مختلفة منهم حسين وحسانين وهناء عوض وأحمد محمد عبدالعظيم حسن «مصريين» ومحدد لهم موعد استلام بتاريخ 10/11/2010 بالنسبة للأول والثاني وتاريخ 27/11/2010 بالنسبة للآخرين وغيرهم.
وبمخاطبة الإدارة العامة للاستثمار بمحافظة مطروح لموافاتنا بالتصرفات التي تمت علي قطعة الأرض الكائنة بمنطقة أم الزخم بمحافظة مرسي مطروح أفادت بأنه لم يتم تحرير عقد تخصيص بالأرض للشركة المذكورة لعدم قيامها بسداد مقدم الثمن وجميع المستحقات المالية للمحافظة ومن ثم لم يتم مخاطبة هيئة التنمية السياحية لاستصدار الموافقة النهائية علي المشروع من الناحية الفنية التي تصدر تراخيص المباني بناء عليها وأنه لم تصدر أي تصاريح بنائية للمشروع كما أن الأرض محل إقامة المشروع لا توجد عليها أي مبان ومازالت ملكاً للدولة.
وأكدت التحريات أن المذكورين مازالا يقومان بالإعلان عن المشروع الوهمي عجيبة هايتس حتي الآن من خلال اقامة معرض لتسويق فيلاته بنادي الشمس مصر الجديدة اعتباراً من 1/3/2010 ولمدة عامين لتسويقه ضمن عدة مشروعات أخري بموجب عقد اتفاق مؤرخ في 18/2/2010 والمبرم فيما بين المتحري عنهما نصر أحمد حامد بصفته الممثل القانوني للشركة وإدارة النادي وكذا ملحق العقد مؤرخ في 12/2/2010 بالمخالفة لنص القانون الذي يحظر الإعلان عن أي مشروعات تقسيم أراض أو التعامل علي قطعة أرض من أراضي المشروع أو جزء منه إلا بعد أن يودع صاحب الشأن بمديرية المساحة ومكتب الشهر العقاري المختص صورة مصدقاً عليها من القرار الإداري للمشروع ومرفقاته من الجهة الإدارية المختصة بشئون التخطيط والتنظيم.
وأفادت التحريات أن المتحري عنه الثاني نصر أحمد حامد قد تلقي عدة تحويلات بنكية من خارج البلاد بمبالغ مالية كبيرة بالدولار الأمريكي من خلال بعض البنوك العامة بالبلاد من بعض حاجزي الوحدات الذين استجابوا للدعاية المعلنة في بعض الدول العربية ومشروعهما الوهمي عبر وسائل الإعلام المختلفة.
وبالكشف جنائياً عن المتحري عنهما تبين سابقة اتهامهما في العديد من القضايا منها بالنسبة للمتحري عنه الأول محمود عيد موسي حسان عدد 20 قضية وبالنسبة للمتحري عنه الثاني نصر أحمد حامد أحمد عدد 4 قضايا.
أما المستند الثالث فهو عبارة عن بلاغ قدمه محامي محمود حسان إلي النائب العام السابق المستشار عبدالمجيد محمود ضد الضباط الذين حرروا هذا التقرير وكشف فيه عن وقائع كارثية حيث تقول المستندات إن محمود حسان يمتلك شركة «مزايا للتطوير العقاري» التي تعمل في إنشاء المنتجعات والشاليهات السياحية والشاطئية حيث قامت الشركة بإنشاء مشروع يسمي «صن ريزورت» بالساحل الشمالي «لاحظ مشروع جديد علي نفس الأرض» حيث إن جمعية الصفوة لضباط أمن 6 أكتوبر برئاسة مجلس إدارة السيد اللواء أسامة المراسي مدير أمن 6 أكتوبر الأسبق أبدت رغبتها في التعاقد مع الشركة لشراء شاليهات في المنتجع للضباط أعضاء الجمعية وبعد معاينة موقع المشروع ومراجعة جميع أوراق ومستندات المشروع ومراجعة مستندات جميع مشروعات الشركة وموقفها المالي تقدمت الجمعية بعروض أسعار لشراء تلك الشاليهات وعلي الرغم من أنها أسعار زهيدة لا تتناسب مع الأسعار الفعلية التي تبيع بها الشركة فإن الشركة وافقت لأن الجمعية ورئيسها استخدموا اسم وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وقرروا أنها رغبة شخصية منه وهو مصر علي الشراء في المنتجع للسادة الضباط فاضطرت الشركة للموافقة خوفاً من إدخالها في مشاكل كما كان المتبع في العهد البائد.
وبسبب خلافات داخلية بين الجمعية وممثلة في رئيسها اللواء أسامة المراسي وبين الضباط المقدم ضدهم البلاغ ولأسباب لا تمت للشركة بصلة ولاعتبارات تنافسية فيما بينهم بوزارة الداخلية قاموا بعمل تحريات قدمت للسيد الوزير الأسبق حبيب العادلي تفيد بأن اللواء أسامة المراسي يقوم بتوريط الضباط مع شركة مشبوهة مع الإخوان المسلمين ولصاحبها سجل غير مشرف فقد سبق اتهامه في عشرين قضية نصب وخلافه رغبة منهم في الإضرار به وبسمعته عند الوزير الذي اشتهر عنه بثقته فيه ليضربوا عرض الحائط بمصالح ومصائر وأرزاق العباد لينالوا من بعضهم البعض وينالوا من رئيس مجلس الإدارة مما أدي لتأشير الوزير الأسبق بتحويل الملف للإدارة العامة لمباحث الأموال العامة ليتولي الملف ضابط أمن الدولة الأسبق محمد السعيد ويأمر المقدم سعيد شوقي والعقيد أحمد جمال بتلفيق وتزوير بيانات رسمية علي غير الواقع والحقيقة تزويراً رسمياً ومعنوياً وذكر أرقام قضايا ومحاضر رسمية ببيانات مخالفة للحقيقة والواقع وطالب بفتح تحقيق قضائي في البلاغ لتحريك الدعوي الجنائية ضد المبلغ ضدهم.
والمستند الرابع عبارة عن خطاب من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية وموجه إلي مدير إدارة مكافحة جرائم الأموال العامة رداً علي خطاب الإدارة الوارد للهيئة برقم 46027 في 27/11/2011 بشأن الإفادة بصورة طبق الأصل من ملف الأراضي المخصصة من الهيئة للسيد محمود عيد موسي حسان قالت الهيئة في ردها إنه بالبحث المكتبي تبين أن حسان ليس له أي تصرفات من قبل الهيئة لكنه تقدم بطلب حمل رقم 6610 في 21/2/2011 لنقل مساحة 300 فدان بناحية علم المرقب غرب العامرية بالإسكندرية زمام جمعية المهدية من أفراد داخل الجمعية لصالحه ولم يتخذ أي إجراء كون التعاقد مع الجمعية وليس الأفراد داخل الجمعية وهي أرض جديدة سوقها حسان كمشروع عقاري.
أما المستند الخامس وهو عبارة عن مذكرة في القضية رقم 7614 لسنة 2011 إداري العجوزة والمقيدة برقم 985 لسنة 2011 حصر تحقيق العجوزة تقول إن حاصل واقعات التداعي يخلص حسبما استبان من مطالعه سائر أوراقها فيما أبلغت به وقررته الشاكية شيرين حسن صبري بمحضر جميع الاستدلالات المؤرخ في 3/7/2011 بالإدارة العامة لمباحث الأموال العامة وذلك بصفتها وكيلة عن خالها أنطوني عطية سليمان المقيم بدولة الإمارات العربية المتحدة لتضرره من كل من نصر أحمد حامد ومحمود عيد موسي حسان أصحاب شركة «مزايا للاستثمار العقاري» 3 شارع البطل أحمد عبدالعزيز بالعجوزة لقيامهما بالاستيلاء علي مبلغ ثلاثمائة وخمسين ألف جنيه من المجني عليه مستخدمين طرقاً احتيالية وهي من شأنها إيهامه بقيامهم بتخصيص ثلاث شقق سكنية بمشروع وهمي يسمي قصر الكونتيننتال بشاطئ العجمي بالبيطاش بمحافظة الإسكندرية علي الرغم من أن هذا المشروع ليس له وجود وأن قطعة الأرض المخصصة له بحرم البحر لا تصلح لإقامة أي مشروعات عليها وأضافت أنها توجهت للشركة المشكو في حقها وطلبت من المسئولين بها رد المبلغ إلا أنهم قرروا لها إمكانية تسليمها وحدات سكنية أخري بالساحل الشمالي الكيلو 21 بدلاً منها.
وقد وردت تحريات جهة البحث المجراة بمعرفة العقيد أشرف إدريس بالإدارة العامة بمباحث الأموال العامة والمحرر عنها المحضر المؤرخ 21/8/2012 والتي توصلت لصحة ما أبلغت به وكيلة المجني عليه وأضافت أن المشروع العقاري المشار إليه ليس له وجود علي أرض الواقع كما أن تحرياته توصلت إلي أن المشكو في حقهما لهما العديد من السوابق والاتهامات بقاعدة بيانات مصلحة الأمن العام.
وإذ باشرت النيابة العامة التحقيقات وبسؤال شيرين حسن صبري أقرت بمضمون ما جاء بأقوالها بحضر جمع الاستدلالات سالفة الذكر وأضافت باتهامها للمشكو في حقهما بالنصب والاحتيال علي موكلها أنطوني عطية سليمان بإيهامه بوجود مشروع كاذب وهو مشروع قصر كونتيننتال بمنطقة البيطاش العجمي وتمكنا بتلك الوسيلة من الاستيلاء علي مبلغ ثلاثمائة وخمسين ألف جنيه وانهما شرعا في النصب عليها في بداية الأمر بمحاولة بيع ذات الوحدة المبيعة لموكلها مرة أخري.
وبسؤال محمود عبدالرازق علي موسي المحامي وكيلاً عن المشكو في حقهما نصر أحمد حامد ومحمود عيد موسي نفي ما جاء بأقوال الشاكية وأضاف أن العقار هو مشروع قصر الكونتيننتال مقام بمنطقة البيطاش بالعجمي وعلل ما تدعيه الشاكية لقيام الشركة برفع دعوي فسخ التعاقد بين الشركة والمدعو انتوني عطية سليمان وذلك لامتناعه عن سداد الأقساط المستحقة عليه.
وقد ورد كتاب الإدارة الهندسية بحي العجمي بمحافظة الإسكندرية بشأن العقار الكائن بشاطيء العجمي قصر الكونتيننتال يفيد بأن العقار علي الطبيعة عبارة عن دور أرضي وستة أدوار علوية وجزء من السابع علوي والكائن شارع النقابات الهندسية من شارع العسل البيطاش والعقار تم بناؤه بدون ترخيص في حرم البحر مما لا يجوز الترخيص باسم شركة «الجزيرة للمقاولات» عنهم محمد إبراهيم موسي ومحمود عيد مرسي ونظراً لأحداث ثورة 25 يناير وما تبعها من أحداث حرب وتخريب حي العجمي وفقدان جميع المستندات الخاصة بالإدارة الهندسية فإنه لا يوجد بالتالي أي مستندات نتيجة حرقها في أحداث الثورة.
وبإعادة سؤال محمود عبدالرازق علي موسي المحامي وكيلاً عن المشكو في حقه نصر أحمد حامد عما إذا كان قد تم تخصيص الثلاث شقق المتعاقد عليها مع الشاكي وسبب عدم التسليم قرر أنه بالفعل قد تم تخصيص الوحدات أرقام 301 و302 و303 بالطابق الثالث بالعقار وفقاً للتعاقد المبرم مع الشاكي وأن سبب عدم التسليم حتي الآن هو توقف الشاكي عن سداد باقي الأقساط المستحقة عليه وأن هناك دعوي فسخ للتعاقد رقم 2779 لسنة 2011 كلي الإسكندرية وأضاف أن موكله علي استعداد لإرجاع جميع المبالغ التي قام الشاكي بسدادها كمقدمات للوحدات بإجمالي 247،329 جنيها وبمواجهة المبلغة شيرين حسن صبري وكيلاً عن الشاكي أنطوني عطية سليمان بما قرره وكيل المشكو بحقه قررت بعدم صحة ما قرره وكيل المشكو في حقه وأضافت أن موكلها الشاكي قد توقف عن سداد باقي الأقساط عندما حل ميعاد التسليم في شهر أكتوبر 2010 ولم يتم تسليم الوحدات المتعاقد عليها وإن إجمالي المبلغ التي قام بسدادها موكلها هو مبلغ 344 ألف جنيه وحيث إن الواقعة علي النحو السالف ذكرها تشير بين طياتها إلي شبهة جريمة النصب المؤثمة بالمادة 336 أولاً من قانون العقوبات وقامت النيابة بقيد الأوراق بدفتر الشكاوي وحفظها كون الواقعة مدنية.
أما المستند السادس فهو عبارة عن أوراق مشروع «ماربيلا جاردنز» وتم تأسيسه باسم شركة جديدة باسم «مجموعة شركات محمود حسان العقارية القابضة» وبالملف عقد بيع وتنازل ابتدائي عن قطعة أرض بين محمود حسان وعدة أسماء ويحوي توكيلات عدة للبائعين وهو عبارة عن أرض وضع يد ملك الدولة بمدينة الحمام علي طريق الحسام مرابيلا طريق النايل سات علي مساحة 80 فداناً وقدم فيها حسان شيكا لرئيس مدينة الحمام إدارة الأملاك بمبلغ ستين ألف جنيه لتقنين الأرض وشيكات للآثار وجهات أخري للحصول علي الأرض بالتخصيص بنظام الأمر المباشر ومستند للمجلس الشعبي المحلي لمحافظة مطروح يؤكد فيه قيام أعضاء اتحاد ملاك مرابيلا بوضع يدهم علي مساجة 60 فداناً بطريق الحمام.
وفي النهاية يبقي السؤال: من المسئول عن إهدار المال العام وكيف حصل حسان علي كل هذه الأراضي؟!











Continue reading

Ex-President Saleh to leave #Yemen after handover

0 التعليقات
Ex-President Saleh to leave Yemen after handover

وقت تسليم المخلوع صالح الى الرئيس المزور هادى


Ex-President Saleh to leave Yemen after handover, officials say

After seeing his three-decade rule come to an end, Yemen's former president, Ali Abdullah Saleh, will leave the country for Ethiopia this week, ruling party officials said Monday.

Saleh returned to Yemen just days ago. However, he was under increased pressure to leave, as Yemenis worry his presence will undermine efforts of the new president, Abdurabu Mansur Hadi.

Saleh and Hadi appeared at the presidential palace Monday for a former handover of power ceremony amid cautious optimism and ongoing threats of violence in the country.

Hadi, who served as Saleh's vice president, was elected to the post last week and was sworn in Saturday in the capital, Sanaa.

The event cemented a power transfer deal reached in November to end months of protests and violence over Saleh's longtime rule. Before Hadi became acting president in November, Yemen had been engulfed in anti-Saleh protests. The agreement was brokered by the Gulf Cooperation Council and backed by the United States.

Officials with Hadi's office confirmed Saleh will depart Yemen this week, but would not divulge his destination.

There have been discussions about Saleh settling in either Oman or Ethiopia, but the former president has not made a decision, according to a Yemeni government official who asked for anonymity as the official is not authorized to speak to the media.

Saleh expressed his support for Hadi at the ceremony Monday. "I would like to congratulate my brother and colleague, His Excellency President Abdurabbu Mansur Hadi, for being elected as president of the republic."

Hadi spoke next, saying, "Today, we welcome and bid farewell. ... Welcome a new leadership and we bid farewell to the leadership. ... This means that we lay new rules for the exchange of peaceful transfer of power in Yemen, because security and stability is the basis of development."

Acknowledging the numerous challenges faced by Yemen, Hadi added, "We are in front of a difficult and complex time and the Yemeni people, who in millions participated in the early elections, gave a clear message for standing with security and stability in order for better change."

At the end of the ceremony, Saleh handed a Yemeni flag to Hadi.

While the handover was taking place, and in a sign of just how much anger is still directed at Saleh, more than 1,000 protesters marched from Change Square toward Hadi's house, demanding Saleh's prosecution and condemning Hadi's appearance with the former president.
Yemen poverty challenges new president
A close look at Yemeni voting polls

On Saturday, Hadi promised to continue the fight against al Qaeda, calling it "a religious and national duty" for citizens of his nation.

But as he was being sworn in, a deadly car bomb killed more than 20 security force members in another part of the country.

The explosion occurred near the presidential palace in Mukalla, the provincial seat of Hadramout province, a senior security official and an eyewitness said.

The Mukalla palace is one of several presidential palaces throughout the country. Hadramout province is in the country's east; Sanaa is in the west.

"Yemen is a country where such attacks take place, so this is not a surprise," said Ali Saeed Obaid, a government official.

No one immediately claimed responsibility.

Speaking about the fight against al Qaeda, Hadi said he hoped an effort to eradicate militants would lead to the return of displaced persons to their towns and villages.

"The country does not need additional crises to deepen its wounds, as the next period requires serious dialogue and clear outlines through a new constitution that meets the national expectations," Hadi said.

U.S. President Barack Obama called Hadi to congratulate him and to say that the United States "will stand with the people of Yemen as they continue their efforts to forge a brighter future for their country," according to a White House statement.

"Under President Hadi's leadership, Yemen has the potential to serve as a model for how peaceful transitions can occur when people resist violence and unite under a common cause," Obama said, noting that much work still lies ahead.

Hadi received 99.8% of the 6.6 million votes cast in Tuesday's election, according to Mohmmad Hassan al-Hakimi, chairman of the Supreme Committee for Elections and Referendum.

Saleh, who led Yemen for 33 years, was wounded in a June assassination attempt at his presidential palace during battles between government troops and tribal fighters.

"Saleh has the option to continue involvement in politics, and the power transfer deal will not force him to step aside," said Abdu Ganadi, his senior aide. "He is the leader of the GPC, and his voice and support will continue being heard in the GPC."

But the U.N. envoy to Yemen, Jamal bin Omar, said the Arab nation "is turning the page."

He said a coming "national dialogue conference" will be an "opportunity to draft a new constitution that will be a new social pact among the Yemenis."

Human Rights Watch has called on Hadi to make changes without delay.

"Yemen's potentially historic transition will be off to a shaky start unless Hadi makes an immediate break with the abuses of the past," said Letta Tayler, the group's Yemen researcher. "Yemen's new leader needs to move decisively to usher in promised reforms that uphold human rights and the rule of law."

The 65-year-old Hadi is a British-, Egyptian- and Soviet-trained army officer, recently promoted to field marshal. He had been vice president since 1994 and ran for a two-year term as president on pledges of improving security and creating jobs.

But he's never had much of a power base, and Yemen's problems are expected to take longer than two years to fix.

Yemen is the poorest country in the Middle East, with a severe shortage of water and rising levels of malnutrition among its population of about 25 million.

Saleh faced a separatist movement in the south, sectarian tensions in the north and the growing presence of what Western officials describe as al Qaeda's most dangerous affiliate, al Qaeda in the Arabian Peninsula.

Continue reading

Dying young: Egyptian activists face post-revolution trauma #egypt #scaf #noscaf #tahrir #jan25

0 التعليقات
Dying young: Egyptian activists face post-revolution trauma

In the 12 months since Mubarak's ouster, more than 200 protesters have been violently killed. Ahram Online talks to survivors about their harrowing experiences - and how they've coped with the crippling anguish

On a chilly December afternoon, pedestrians in downtown Cairo were shocked to see a hysterical young woman running in the street. The sobbing girl was holding an empty bullet casing in one hand and a patch of blood-soaked cloth in the other. Every now and then, she would stop stunned passers-by and show them what she was holding.

“Look at the blood,” she would scream. “They’re killing us!”

The girl is 21-year-old Lina Megahed. The incident took place during what is now known as the “Cabinet clashes,” when the army tried to violently disperse a demonstration against newly appointed Prime Minister Kamal El-Ganzouri. The clashes left dozens dead, including a personal acquaintance of Megahed.

“I was walking in the square collecting empty bullet casings from the floor,” the young woman recalls. “Then I remembered that, before the clashes, I had planned to go on vacation and I thought to myself, ‘I’m supposed to be on the beach collecting seashells’ – and the two images converged in my mind.”

Then, as she was walking, she stumbled upon a horrific image.

“I saw a really long trail of blood – really long – about 23 metres maybe,” says Megahed.

Traumatised, she recalls picking up a patch of bloody cloth from the ground and just running.

“I just couldn’t take it anymore,” she says. “I lost control completely.”

Megahed's breakdown came at the end of a particularly difficult year for thousands of Egyptian young people. In the last twelve months, they have seen friends shot dead and others badly injured. They have learned the price – the hard way – of trying to build a new life for their country.

Hundreds died in last year’s 18-day uprising against the Mubarak regime, and more than a hundred have died in the ensuing violence. Most of those killed were young people.

“Horrible things have happened to most of my friends,” says Megahed. “I can’t think of anyone I know who didn’t suffer a bad experience during the last year.”

Grizzly Education

One of Megahed’s friends is 21-year-old Mahmoud Hany, who, like her, was often at the frontlines when clashes erupted. Hany has a young bearded face and the haunted eyes of someone who has seen too much.

“Since the revolution began, with the exception of the month of August, I’ve lost at least one friend every month,” Hany says.

Even before the revolution, Hany was politically active. He used to attend numerous anti-Mubarak protests, when the notorious state security forces would frequently treat protesters violently. But nothing prepared him for what he was about to experience when the uprising began in January 2011.

He smelled tear gas for the first time on 25 January of last year, saw the first person die in front of him on 28 January, and visited a morgue to identify a friend for the first time in April.

After a year of being on the receiving end of assaults by security forces against protesters, Hany has acquired an uncanny knowledge of the different kinds of weapons being used against him and his friends.

There are three kinds of tear gas used on protesters, Hany explains. The one with the red label is manufactured in the US; the one with the blue label is British-made. He also knows that there are two different kinds of rubber bullet: the copper, which comes in six sizes, and the rubber, which only has one size. He knows that a live bullet is 9 mm long, and that a sniper-rifle beams a green light before it hits its target.

He knows a machine gun can only fire three bullets before it has to be reloaded – an interval that can be used by protesters to seek shelter (although he suspects the security forces have recently brought in a new kind of machine gun that can fire dozens of bullets at a time).

As time went on, and clashes escalated, Hany and his friends invented new ways to deal with these weapons. At first, they used vinegar and Pepsi to counteract the burning effects of tear gas on their eyes and faces. Later, however, they learned that yeast and medical drips work better.

“We learned these things from trial and error. Now, we’re so experienced that we can help the injured more than the medics,” he says. “Some people have also started using face masks to stop themselves from inhaling the gas. But I like doing things old school – I just use my Kuffayah,” he smiles.

And after one year of on-again, off-again post-revolutionary violence, Hany has also learned what no one his young age should: what the face of a dying person looks like. “Usually their mouth is open, they look pale, their eyes are unfocused and their breathing is unstable,” he says.

Even more horrifying is how well acquainted Hany is with the interior of Cairo’s notorious Zeinhom Morgue. The things that he witnessed in there, he says, will haunt him for the rest of his life.

“The stench was horrifying,” he remembers. “The drawers meant to hold the bodies are all broken, so bodies are often piled on top of each other haphazardly. In order to identify one body, you have to see all of them.”

Many of the corpses Hany saw in the morgue bore traces of the as-yet-unidentified gas they were subject to. “Some of them had weird skin eruptions and colours all over their bodies; others had completely lost their facial features,” he recalls.

Dying a Thousand Deaths

Needless to say, the psychological impact of these horrifying scenes, especially on a young mind like Hany’s, is devastating.

Before last year’s revolution, Hany was a three-time national champion in Karate and was training to compete in the world championship. He was also studying to be a mechanical engineer. He lived the healthy, clean life of an athlete, avoiding smoking, and eating nutritiously.

Now, by contrast, he’s lost half his weight, barely eats, and has such bad insomnia that at one point he went a full nine days without sleep.

“I feel so alert all the time. I just can’t relax enough to sleep,” he complains. “And when I do finally sleep, I have terrible nightmares in which I can see people dying.”

He’s also angry – so angry that several of his neighbours have started avoiding him. After a university friend was shot dead in one of the recent clashes with security forces, Hany stopped attending university all together.

He recently met the grief-stricken mother of a friend of his who had been killed, about whom they reminisced fondly. The pain became unbearable. By the time he returned home, he was so furious that he smashed all the furniture in his room. He also almost attacked his mother, who had come in to see what the commotion was about. Since then, he has taken to taking his anger out on himself.

“For weeks, I would get so angry that I would repeatedly punch the wall in my room,” says Hany. “I didn’t even feel it. It was only later when my hands would be bleeding and my mother was sobbing in front of me that I realised what I had done.”

The loss of so many loved ones in recent months, he added, had made him feel that life was no longer worth living.

“With the death of each friend, I die a thousand times,” he says. “Now I just want to die to be with them.”

Coping with Anger

The horror of these experiences has impacted many other young protesters. One of Hany’s friends, Abdel Rahman Zein El-Din, 19, has also struggled to cope with the past year’s trauma.

At one point, Zein El-Din was hit with 17 birdshot bullets all over his body. Three of them still remain in his head and have not been removed due to their precarious location. Another time he was electrocuted when he tried to jump an electric fence to get out of the line of fire. And another time he was caught in a violent clash while on his way to celebrate his birthday – during which he was badly cut in the face with a piece of ceramic thrown from the top of a building.

Zein El-Din, a member of the Ultras White Knights – hardcore football fans – since 2008, had participated in numerous clashes with security forces before last year’s revolution. Nothing, however, compared to the strain he experienced over the last year, he says. One of his fellow Ultras was beaten to death, several friends were shot dead, and another had been riddled with 108 birdshot pellets all over his body.

“I’ve seen people die, people get shot,” Zein El-Din says. “I saw a guy’s face split in two after he was hit with a teargas canister. I’ve seen body parts and pieces of someone’s liver on the floor after one of the clashes.”

Like his friend Hany, Zein El-Din, too, is no stranger to the morgue. “The first time I went in there, it was horrible,” he says. “I saw things there that no one should ever see.”

For days afterward, he could not speak to anyone from shock.

At one point, he was also kidnapped and tortured by security forces for several hours before being dumped – bloody and terrified – in the middle of nowhere. And when the 1 February Port Said football tragedy took place, in which more than 70 people were killed in Port Said Stadium, Zein El-Din found out that one of his friends had been attending the match. Although his friend’s name was not on the initial list of victims, Zein El-Din’s relief proved short-lived as subsequent reports confirmed that his friend had indeed been killed in the violence.

“I had known that guy for seven years,” he says. “He died from suffocation. Now I feel like I want to die to join all my friends who are gone. What’s the point of living if everyone you love is not there anymore?”

The emotional anguish, he says, has changed him. Now he has frequent nightmares and is short-tempered with his friends. He has also become more violent – and vicious – when standing on the frontlines.

“Now I just throw stones and whatever else I can at them,” Zein El-Din says. “I just don’t care anymore.”

The anguish, however, has not stopped Zein El-Din – or many other young protesters – from going to the frontlines whenever fresh clashes erupt.

Babes in the Woods

Junior Malek, 17, is another young Egyptian whose life has becomes a jumbled blur of clashes, injuries and violent death. During one particularly violent episode, he was beaten so badly that he developed a blood clot in his brain and was confined to hospital for two days.

Most traumatically, however, Malek has seen protesters killed in cold blood by security forces. “That’s the most difficult part,” he says. “Because you keep thinking, ‘He won’t do it; he won’t pull the trigger’ – but then he does. And it’s just shocking and incomprehensible.”

During one of the recent clashes, Malek sought refuge in a hotel in downtown Cairo. When he finally left, he saw several dead protesters being thrown by security forces into a garbage dump. “It was a horrible sight,” he shudders. “I’ll never forget it.”

Malek is currently a senior in high school, but his attendance has dropped off sharply since the revolution began. “I find it difficult to attend classes as normal,” he says. “My life now is divided into two worlds. In one world, everything is normal; and in the other, people are dying.”

Like many young Egyptians, Malek doesn’t fear the bullets so much as he fears his parents finding out about his involvement in the clashes. At one point, his father was so worried about him that he went to Tahrir Square during a sit-in, climbed up on a stage and shouted out his son’s name – to the latter’s mortification.

On more than one occasion, Malek has had to hide his activism from his family.

“One time I went home after having been hit with birdshot in several parts of my body,” he recalls. “When my father asked, I told him it was dirt because I hadn’t showered in a while.”

Like his friends and colleagues, Malek has also been having nightmares and has struggled to cope with daily life. Nevertheless, he says, he has no plans to quit any time soon.

“Taking part in the clashes has become a kind of addiction,” he says. “It’s not just about the cause anymore – it’s about the people who died. I feel it’s my duty to get justice for them.”

According to Mona Hamed, a psychiatrist at the Cairo-based El-Nadeem Centre for the Rehabilitation of Victims of Violence, the psychological trauma of such violence on these young Egyptians depends on several factors.

“These factors include the person’s age; affiliations; personality; personal beliefs; whether they have access to a strong support group or not; how strong the trauma was; and whether the violence affected them, or someone they know, directly,” Hamed explains.

During incidents of extreme trauma, says Hamed, the brain struggles to simultaneously process all the pain.

“So the brain employs a defence mechanism,” she says. “Since the brain can’t take all the pain at the same time, it lowers a kind of curtain. The victim tells himself or herself that it didn’t happen; that they aren’t sad, and can even laugh and joke.”

Hamed compares the process to the experience of seeing a very bright light. “When you see a very bright light, your reflex is to close your eyes,” she explains. “This happens psychologically when the trauma is particularly severe.”

Months, maybe even years, later, the victim may begin to show signs of Post Traumatic Stress Disorder (PTSD), Hamed says.

Post-Traumatic Stress

The classic symptoms of the PTSD include flashbacks, in which the victim not only remembers but literally relives the experience, as if it were happening again. This can happen either while they are awake or while they are sleeping, says Hamed.

Another symptom of PTSD, Hamed explains, is "avoidance," by which the victim shuns or ignores any object, person or place that reminds them of the traumatic incident. “In some cases, they might even avoid people entirely unconnected to the incident simply because they fear that the subject may be opened,” she says.

Yet another sign of PTSD is hyper-arousal, in which the victim remains in a state of perpetual alertness and has difficulty relaxing or sleeping.

What’s more, many victims of violence also often struggle with a hefty dose of survivor’s guilt.

“They always feel that what happened to them wasn’t that bad,” says Hamed. “If they were injured, they feel bad for not having been killed; if they were tortured for a day, they feel for others who were tortured longer. If a bullet hits someone next to them, they think, ‘Why didn’t I die?’”

This sense of guilt can become so overwhelming that victims often refuse to seek help, believing that to do so would be tantamount to betraying those who were continuing to die in the street.

According to psychiatrist Basma Abdel Aziz, the victim’s brain goes into “fight-or-flight” mode during clashes, which serves to temporarily numb their feelings.

“In fight mode, all the body’s organs are focused on the battle at hand, so they don’t feel the losses,” says Abdel Aziz. “Then when it’s over, they think, ‘Oh my God, my friend died in my arms and I didn’t have time to grieve.’”

For fulltime activists, adds Abdel Aziz, the impact may be less, since they often feel they are sacrificing for a larger cause. Those who are not, however, tend to suffer all of the full blown symptoms of PTSD, she says.

Others, meanwhile, can become desensitised to the violence, although Abdel Aziz stress that some experiences are impossible to normalise. “Under any circumstances, having to identify someone in a morgue who’s been violently killed is deeply traumatic,” she says.

Other victims may become so distressed that they resort to displacement. Since they can’t properly express their anger at security forces for killing their colleagues, they aim it instead at friends and family members. In some extreme cases, the trauma may be so excruciating that they resort to committing suicide.

Many young Egyptians suffer at least some of these symptoms as a result of the ongoing violence. And if left untreated, experts caution, the effects can bode poorly for their futures. For this reason, several mental health centres, including El-Nadeem and the General Secretariat of Mental Health in Cairo’s Abbasiya Hospital, where Abdel Aziz works, have opened their doors to victims of recent trauma. A telephone hotline has even been set up to take calls from those seeking help.

“We have social workers, psychologists and psychiatrists on hand,” says Abdel Aziz. “We will open our doors once a week, and provide support groups and individual sessions. We can also issue free medication from the Abbasiya Hospital pharmacy for anyone who may need it.”

But the problem, says Abdel Aziz, is that many victims refuse to seek help due to the stigmas associated with mental health care in the local media. In Egyptian movies, for example, mental health facilities are consistently depicted as loony bins or torture centres in which screaming patients are treated with electric shock therapy.

Additionally, Egypt’s former regime had been known for exploiting the issue of mental health to eliminate particularly troublesome critics. One of the more recent cases of this was that of dissident blogger Mikel Nabil, who was sent to Abdel Aziz for assessment last October after going on hunger strike to protest a three-year jail verdict handed down by a military court.

“People need to understand that there is no such thing as ‘crazy’ in the field of mental health,” stresses Abdel Aziz. “The violence has been terrible. People need to come forward and seek help
.”

http://english.ahram.org.eg/NewsContent/1/64/35415/Egypt/Politics-/Dying-young-Egyptian-activists-face-postrevolution.aspx

Continue reading

يوم السبت الاسود على ينى صهيون واقتحام الاقصى 12/2/2012

1 التعليقات
امبارح فى حدود الساعة 11 مساء بتوقيت القاهرة صدرت اخبار من اهلنا فى الاقصى بان هناك هجوم على المسجد من مجموعة متطرف صهيونية فى بداية الاخبار بحثن عم مصدر للخبر لم نجد سواء اصدقاء لنا على تويتر يخبرونا بما يجرى هناك وكانة كابوس ولا نعرف ما نفعل فكل بلاد العرب فى هم و نكد مما يحدث ولم نركز لفترة مع قضيتنا الام القدس..



استغل ذلك مجموعة بنت وسخة متطرفة بحماية الشطرة ونتن ياهو على ما اسموة تطهير المسجد من اعداء بنى صهيون و اعادة بناء المعبد سليمان

صورة دخول المتطرفين ساحة الاقصى  12/2/2012


قامت الشرطة المعرصة الصهيونية بمنع  دخول و خروج اى من المقدسيين الى ساحة المسجد لكى يحلو للمتطرفين التخريب اكثر و اكثر ,,,,


بعدة بقليل اشتعال تويتر على هاش تاج احمى الاقصى و خصوصا من المغردين فى الاردن و قالو هذا هو النفير الاعظم ( معرفش يعنى اية) بعد ما دخلت على الحاج جوجل عرفت ان كل ما يحدث هجوم من الصهاينة على الاقصى يكون اسمة نفير عام لحماية الاقصى ,,,,


تجمع اهل الاقصى ودخلو رغم الشرطة الصهيوينة لحماية اقصنا الفيديو الوحيد الذى ظهر



و فى ساعات الفجر تم الهجوم على غاز بغارات جوية و قصف من الصهيانة (التفاصيل)


اخرتة اية و اية الى بيحصل الصهيانة بيشتعلو فى المياة العكرة عارفين ان الشعوب العربية كل متلغبطة بسبب الثورات و دة انسب وقت افتكر للتهويد الكامل للقدس


 والعرص هنية راح ايران(التفاصيل)اليوم بيقابل الخمينى على اساس ان الشيعة هما من سوف يحمى الاقصى !!!

الخلاصة الصهيانة كل فترة يعملو الحركة دية و جس للنبض العربى و بقى واضح انة الوقت المناسب و الله اعلم 



Continue reading

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

ShareThis